منطقة إعلانية




منطقة إعلانية




منطقة إعلانية




«البورصة» تشارك «المصرى اليوم» فى مبادرة شراء سيارة


«أباظة»: عقدنا اتفاقاً وطنياً مع الوكلاء والتجار لصالح المستهلك

«محرز»: ملتزمون بخفض الأسعار حتى نهاية الشهر

 

فى محاولة للتخفيف على المستهلكين من ارتفاع الأسعار، ورغبة فى التيسير على راغبى اقتناء سيارة جديدة، قررت صحيفة «البورصة» المشاركة فى المبادرة التى أطلقها ملحق سيارات صحيفة «المصرى اليوم» تحت شعار «حقق حلمك بشراء سيارة أحلامك».

وتأتى المبادرة بالتعاون مع نحو 20 شركة ووكيلاً وموزعاً وافقوا على تقديم تخفيضات وتثبيت الأسعار طوال فترة عمل المبادرة من 19 إلى 31 مارس الحالى.

قال خالد أباظة المشرف العام على ملحق سيارات «المصرى اليوم»، إن المبادرة جاءت بعد الارتفاع المتتالى فى الأسعار تحت ضغط قفزات الدولار بالبنوك، وتعديل سعر الدولار الجمركى للسيارات المستوردة.

فالصعود الجنونى للأسعار دفع المستهلك للإحجام تماما عن الشراء، لأنه لم يعد يعرف التوقيت السليم والنصيحة الصادقة، ولا السعر الواقعى المعقول لأى سيارة يحلم باقتنائها.

وأضاف: «من هنا تم عقد اتفاق وطنى مع العديد من وكلاء وتجار السيارات، بحيث يجرى طرح عروض وتخفيضات وتسهيلات حقيقية للمستهلك خلال شهر مارس».

ومعروف أن سوق السيارات يعانى حالة ركود، بسبب ارتفاع الأسعار نتيجة تعويم الجنيه، وتعديل قيمة المحاسبة الجمركية بعد تعديل سعر الدولار الجمركي، الأمر الذى أثر على المبيعات، وجعل حلم المستهلك فى اقتناء سيارة أمر غاية فى الصعوبة نظرا للزيادات الكبيرة فى الأسعار.

والعلامات التجارية المشاركة فى حملة التخفيضات هي«هيونداي»، و«نيسان، وسوبارو»، و«شيفروليه»، و«سكودا»، و«أوبل»، و«مازدا »، ووكيا»، و«فورد»، و«تويوتا»، و«سوزوكي»، و«رينو»، و«سانج يونج»، و«فولفو»، و«شيري»، و«فولكس فاجن،»، و«جيلي»، و«جاك»، و«شانجان»، و«سينوفا».

وكانت شركات السيارات قد طرحت مؤخرا تخفيضات سعرية، بهدف تحريك السوق.

وكشف أحد كبار الموزعين، لـ«البورصة»، أن هذه التخفيضات مؤقتة، وسيعقبها إقدام الوكلاء على وضع قوائم تسعيرية جديدة، ورفع الأسعار مرة أخرى.

ومن هنا تعد المبادرة هى الأنسب للقيام بعمليات الشراء خلال شهر مارس، إذ ستعاود الأسعار الارتفاع مرة أخرى بحسب توقعات كبار الموزعين والتجار.

قال أحمد محرز مدير عام شركة «ارتوك اوتو»، إن الأسعار قريبة من العودة لرحلتها الصعودية بضغط من عودة الدولار للارتفاع، لكنه أكد التزام الشركة بالمبادرة حتى نهاية شهر مارس.

من جانبه، شجع أسامة أبوالمجد، رئيس رابطة تجار السيارات، المستهلكين على القيام بعمليات الشراء خلال مارس؛ بدعم من الخصومات التى يقدمها الموزعون والتجار للعملاء لتنشيط السوق، متوقعاً عودة الأسعار للارتفاع من جديد بحلول شهر أبريل.

وقال أبوالمجد، إن السوق يشهد انخفاضاً فى الأسعار؛ بسبب ما سمَّاه «المبادرات الشخصية» من قبل التجار فى محاولة منهم لإنعاش حركة المبيعات، بعد حالة الركود التى شهدها القطاع على مدار الأشهر الماضية، وانخفاض المبيعات خلال 2016.

أشار أبوالمجد، إلى أن خفض الوكلاء للأسعار خلال شهر مارس، يؤكد وجهة نظره للشراء، متوقعًا ارتفاع الأسعار مرة أخرى بنهاية الشهر.

وكانت مبيعات السيارات قد تراجعت فى 2016 بنسبة 28.8%، مقارنة بمبيعات عام 2015، إذ شهد السوق بيع 198.3 ألف وحدة مقابل 278.4 ألف وحدة العام قبل الماضى.

وقال «أبوالمجد»، إن قرار تحرير سعر صرف الجنيه انعكس على قطاع السيارات بالسلب، إذ أثر سعر صرف الدولار مقابل الجنيه على حركة المبيعات واستيراد السيارات.

ويرى رئيس رابطة التجار، أن غالبية أصحاب المعارض يعرضون أنفسهم، الفترة الحالية، إلى «خسائر ربحية» بحد وصفه، بهدف إحداث أى طفرة بالسوق.

وقال خالد سعد مدير عام شركة «بريليانس» فى مصر، عضو مجلس ادارة رابطة مصنعى السيارات، ان مبيعات السوق شهدت انخفاضا بنسبة 40% خلال الشهرين الماضيين، مقارنة بالفترة المقابلة من 2016، بسبب امتناع المستهلكين عن الشراء بعد موجات ارتفاع الأسعار الأخيرة التى استمرت خلال الأشهر الثلاثة الماضية.

وتوقع سعد، تحرك مبيعات السيارات بسبب عروض التخفيضات التى قدمها معظم التجار وعدد من الوكلاء للتخلص من المخزون المتزايد.

ويرى مدير عام «بريليانس»، ان مبيعات السيارات ستغلق على تراجع يتراوح بين 25% – 30% بنهاية العام الحالى، ولهذا فالأنسب استغلال فرصة التخفيضات قبل معاودة الأسعار رحلتها الصعودية.

وقال علاء السبع رئيس مجلس ادارة مجموعة «السبع أوتوموتيف»، إن التجار وعددا من الوكلاء، خفضوا الأسعار لتحريك السوق، فى حين لا تزال ازمة الدولار مستمرة، وهى أزمة تتمثل فى صعوبة توفيره وارتفاع سعر شرائه، مما ينعكس طرديا على الأسعار.

وأضاف السبع، أن التجار خفضوا هامش ربحهم بعد تراكم المخزون، فى حين يشهد سعر صرف الدولار ارتفاعا متواصلا امام الجنيه وبنسبة 10% تقريبا.. وهذا يعنى ان على التجار العودة لرفع اسعار السيارات بنفس النسبة طبقا لتكلفة الفرصة البديلة.

وأكد استمراره فى تقديم التخفيضات التى تعهد بها خلال شهر مارس، رغم توقعه بارتفاع الأسعار مرة أخرى وإقدام الوكلاء على وضع قوائم تسعيرية جديدة.

وكانت شركة «كيا» قد خفضت أسعار جميع طرازاتها، إذ اقتطعت الشركة 30 ألف جنيه من سعر «كارينز» لتصل لـ 444.9 الف جنيه، و43 الفا من سعر «سيراتو» لتصل لـ 299.9 الف جنيه، و«ريو» بنحو 28 ألف جنيه لتصبح بـ304.9 ألف جنيه.

وتراجع سعر «بيكانتو» بنحو 23 ألف جنيه لتصل لـ 222 ألف جنيه، و«سول» 30 ألف جنيه لتسجل 370 ألف جنيه، فى حين تراجع سعر «سبورتاج» 40 ألف جنيه لتسجل 450 ألف جنيه.

واظهرت مبيعات الشركة، بعد قرار «تعويم الجنيه» الذى اصدره البنك المركزى نوفمبر الماضي، تراجعا بنسبة 15% خلال شهر نوفمبر عند 1405 وحدات مقارنة بـ 1650 وحدة فى نوفمبر 2015.

وازداد معدل التراجع خلال شهر ديسمبر الماضي، ليسجل 40% انخفاضا عند 1000 وحدة، مقابل 1670 وحدة فى ديسمبر 2015.

كما خفضت العلامة التجارية «هيونداي»، أسعار طرازاتها خلال شهر مارس حيث تظهر القوائم، تسعير السيارة «هيونداى I10» بين 149 و165 ألف جنيه.

كما سعرت «جراند I10» بين 207.5 ألف، و223 ألف جنيه بتخفيضات تصل لـ 35 ألف جنيه.

وجاءت أسعار «كريتا» بين 355 ألف جنيه، وحتى 412 ألف جنيه، كما تم تسعير «توسان» بتخفيضات بنحو 15 ألف جنيه ليصل سعرها بين 490 ألف جنيه، و551 ألف جنيه.

ووصل سعر السيارة «أكسنت» الفئة الأعلى إلى 258 ألف جنيه، فى حين تبدأ فئتها الأولى من 235 ألف جنيه. و«سولارس» تم تسعيرها بين 242 ألف جنيه و257 ألف جنيه، أما السيارة «I30 فيس لفت» فحددت أسعارها بين 314 ألفاً و385 ألف جنيه بتخفيض نسبته تقترب من 10%، وقيمته 35 ألف جنيه.

وتراوحت أسعار «إلنترا» بين 220 و367 ألف جنيه، بخصومات تصل لنحو 55 ألف جنيه، وفقاً للأسعار الجديدة لـ«غبور أوتو»، أما السيارة «فيرنا» فسجلت 145 ألفاً للفئة الأولى، و190 ألفاً للفئة الأعلى.

وطرحت العلامة التجارية «شيري» تخفيضات على السيارة موديل «انفي» تصل لـ 25 ألف جنيه لتسجل السيارة 144.5 ألف جنيه، و30 ألف جنيه تخفيضات على «تيجو» ليصل سعرها الرسمى إلى 217 ألف جنيه.

ووصل السعر الرسمى للسيارة «جيلى ايمجراند 7» إلى 155 ألف جنيه بعد تخفيضات بلغت قيمتها 25 الف جنيه.

وقدمت العلامة اليابانية «مازدا» تخفيضات تصل لـ 60 ألف جنيه على السيارة «مازدا3» لتباع بسعر 291 الف جنيه، فى حين وصلت التخفيضات على «مازدا 2» إلى 18 ألف جنيه لتباع بنحو 289 الف جنيه.

وخفضت العلامة التجارية «سوبارو» أسعار سياراتها بقيمة تصل لـ50 ألف جنيه، لتبدأ الأسعار من 400 الف جنيه لفئتها الأولى وحتى 490 ألف جنيه للفئة الأعلى والتى كانت تباع قبل التخفيضات بنحو 540 الف جنيه.

وتأتى مبادرة «حقق حلمك بشراء سيارة»، لتشمل جميع طرازات السيارات الجديدة المعروضة حاليا للبيع داخل السوق المحلي.

لمتابعة الاخبار اولا بأول اضغط للاشتراك فى النسخة الورقية او الالكترونية من جريدة البورصة

منطقة إعلانية




نرشح لك

فورد
استقرار فى أسعار “فورد”

https://alborsanews.com/2017/03/14/993153