منطقة إعلانية



منطقة إعلانية






« HSBC » يستحوذ على 10% من سوق البطاقات الائتمانية


لا مبرر للتخارج.. و%50 من عملاء البنك يستخدمون «الموبايل بانكنج» 

نعتزم إطلاق «صندوق استثمار» يناسب فئة معينة من المستثمرين فى 2015

نمنح القرض الشخصى بفترة سداد تصل إلى 10 أعوام

البنك حقق معدل نمو جيداً فى 2014 عقب تحسن الوضع الاقتصادى

ندرس بعناية المشاركة فى مبادرة المركزى للتمويل العقارى
إتاحة منتجات تمويل إسلامى مرهون بوجود طلب حقيقى على تلك الصيغ.. ونستعد لتطبيق مقررات بازل 3
دخلنا فى مفاوضات مع «I-SCORE» لتطبيق المرحلة الثانية من التقييم الرقمى على العملاء الجدد
نستهدف جذب شرائح جديدة من العملاء والانتشار من خلال منتجات الإنترنت البنكى
قال رنجان سن، رئيس الخدمات المصرفية للأفراد وإدارة الثروات فى بنك «إتش إس بى سي  HSBC »، إن البنك حقق معدلات نمو جيدة فى مصر العام الجارى ، مقارنة بأرقام الأعوام الثلاثة الماضية التى نما فيها البنك بوتيرة ثابتة، نتيجة الاوضاع السلبية التى مرت بها البلاد.
وأوضح أن البنك يستحوذ على حصة فى سوق البطاقات تتراوح بين 9 و%10، وعلى %25 من إجمالى ما يتم صرفه من خلال البطاقات.
أضاف أن مجموعة « HSBC » العالمية لديها ثقة كبيرة فى السوق المصرى وتسعى للتوسع فيه، نافيا اى اتجاه خلال الأعوام الثلاثة الماضية للتخارج من السوق المحلى.

وأشار إلى ان مصرفه كبير، وأنفق مبالغ طائلة فى تدشين ماكينات الصراف الآلى، وفى التطوير التكنولوجى بجانب توفير موقع الكترونى للبنك باللغة العربية.
أكد «رنجان سن»، أن الاقتصاد المصرى يتعافى ولا يجد أى مبرر فى الوقت الحالى للتخارج، متوقعا أنه على مدار الأعوام العشرة المقبلة، سيكون البنك هو المشترى وليس البائع، لثقته أن السوق المصرى يتعافى.
وأكد أن مصر واحدة من بين الـ22 دولة الأكثر جذبا للاستثمار، وتتصدرها المملكة المتحدة وهونج كونج الدولتان الأم.
وقال، إن البنك يستهدف إطلاق صندوق استثمارى جديد العام المقبل ليجذب مستثمرين جدد لديهم الرغبة فى المخاطر والحصول على عائد دائم، بجانب استهدافهم لتنويع محفظة استثماراتهم، مشيراً إلى أن البنك يستخدم شبكته العالمية فى تلبية متطلبات المستثمرين فى مصر.
و توقع الإقبال على هذا الصندوق، خاصة أنه بنك دولى، ويستخدم شبكته لجلب المنافع إلى جميع عملاءه وجذب مستثمرين.
وأكد أن البنك يلعب دور الوسيط فى جذب الاستثمارات لمصر، من خلال فروعه فى الدول العربية والخارجية، كما أنه يقوم بدور ترويجى لفئة كبيرة من المستثمرين لحضور المؤتمرات المحلية والخارجية، مؤكدا ان البنك متواجد حاليا فى اكثر من 70 دولة حول العالم.
وأضاف رنجان سن، أن البنك يتيح منتجات تمويلية للأفراد تجمع بين مميزات المنتجات العالميه التى تتيحها المجموعة خارجياً، وطبيعة السوق المصرى وعملائه.
وأكد أن البنك، دخل فى مفاوضات مع الشركة المصرية للإستعلام الائتمانى  I-SCORE لتطبيق المرحلة الثانية من التقييم الرقمى للعملاء الجدد، مضيفا ان البنك يستعد لتطبيق قرارات «بازل 3».
وأشار إلى أن البنك لا يستهدف فقط الانتشار والتواجد من خلال الفروع فى مختلف الأماكن، ولكن يهدف أيضا لمواكبة التغير الذى يحدث حول العالم، وتقديم خدمات تواكب هذا التغير سواء من خلال التطور التكنولوجى أو المنتجات الجديدة الإلكترونية.
وأضاف أن البنك افتتح الأسبوع الماضى، فرعا جديدا فى «كايروفيستيفال مول»، مستهدفا استقطاب وخدمة شريحة الشباب، وهى الفئة الغالبة فى الشعب المصرى.
أضاف أن العالم يتغير من استخدام الحواسب الآلية و«الآى فون» وجميع الأدوات والتطبيقات التكنولوجية، ما أدى إلى فرض ابتكار حلول جديدة ومنتجات مصرفية تكنولوجية تلبى تلك الاحتياجات وعلى البنوك مواكبة التغيير، مشيراً إلى أن البنك أتاح خدمات «الموبايل بانكنج» بالنسخة العربية الشهرين الماضيين، حيث كانت إتاحتها مقصورة على اللغة الإنجليزية فقط. ووجدنا أن إتاحة تطبيقات «الموبيل بانكنج» فى مصر تتطلب تعريبها لتناسب مختلف الشرائح.
وأكد أن تلك الخدمة، تقدم مزايا مختلفة للعملاء من دفع الفواتير إلى إمكانية إعطاء تعليمات من خلال الموبايل، مؤكدا أن البنك يدرس مزايا أخرى على المنتج بأفكار جديدة ستعمل على إتاحتها الفترة المقبلة.
وأضاف «رنجان سن»، أن مصرفه يتيح القرض الشخصى بمزايا تمنح العميل فترة سداد تصل إلى 10 أعوام، مشيراً إلى القليل من البنوك التى تمنح هذه الفترة الطويلة، وبمعدلات فائدة تنافسية.
وأكد أن المنتجات الأخرى التى يتميز البنك بتقديمها فى مصر تتمثل فى معدلات الفائدة القليلة على بطاقات الائتمان مقارنة بالبنوك الأخرى، بمميزات عالية، تمكن العميل من الدخول على حسابه الخاص بالبطاقة وحسابه الادخارى أيضا، بجانب أنه عند السفر فإن حاملى بطاقات «اتش اس بى سى» يمكنهم الحصول على خدمات ممتازة.
وعلى سبيل المثال يمكن تحويل المبالغ بعدم التقيد بسعر صرف واحد، بجانب حصول العميل على كشف حساب للطوارئ يصل إلى 10 آلاف دولار حال فقدان العميل لبطاقته.
وأكد أن البنك يسمح للعميل الذى فقد بطاقته باستبدالها، والحصول على بطاقة أخرى بعد 24 ساعة فقط من تاريخ إبلاغ البنك بفقدان البطاقة.
وأضاف أن البنك يتبع نموذج الشرائح للعملاء بناء على حجم الأموال التى يرغب العميل فى إيداعها، ما يسمح للعميل بالاختيارات المتعددة، ويجعله أمام تنوع من شهادات وحسابات ادخار ومعدلات فائدة.
كما أن عملية الاختيارات مهمة للبنك، خصوصا أنها تسهل عملية التعرف على العميل وتلبية جميع متطلبات العملاء.
وأشار إلى أن التعليمات الجديدة التى أعلن عنها مؤخرا البنك المركزى المصرى تعد خطوة إيجابية.. وأن طرح منتجات من هذا النوع سيتزايد قريبا، بجانب انعاش الطلب على المنتجات عبر الانترنت وزيادة المنافع من وراء «الانترنت بانكنج».
وأشار إلى أن أكثر من %50 من عملاء البنك، يستخدمون خدمة «الموبايل بانكنج»، بالإضافة إلى أن كثيرا من عملاء «البريمييار» يستخدمون خدمات الانترنت بانكنج عند السفر.
وأوضح أن البنك يقدم ايضا خدمة «الفون بانكج» فى النظام الاساسى لمركز الاتصالات بالعملاء، ويتم من خلاله اجراء تحويلات والدفع عبر الانترنت ماعدا السحب كاش.
كما استبعد تقديم البنك خدمة تحويل الأموال عبر الموبايل إلى غير عملاء البنك، مشيراً إلى أنه تم التعاقد فى عام 2007 و2008 مع شركة «فودافون» لتقديم هذه الخدمة.. ولكن لم يجدد البنك التعاقد، ولا يدرس فى الوقت الحالى تقديم هذه الخدمة، معللا ذلك بأنها تتطلب نظاما للتحويل.
وأضاف أن هذه الخدمة تقدمها بالفعل حاليا شركة «ماستر كارد» وأنها خدمة غير مصرفية.. وبالتالى لا يدرس البنك إتاحتها فى مصر.
والبنك لا يمنح قروضا للسيارة، معللا ذلك بأنه يقدم قروضا شخصية بمزايا تنافسية، وتصل فترة السداد إلى 10 أعوام وبفائدة متنوعة.
أضاف أنه بمجرد معرفة البنك برغبة العميل فى شراء سيارة، يسهل عليه الاجراءات، ولا يطلب منه أوراقا كثيرة.. ويتعامل مع المعرض الذى يرغب العميل فى الشراء منه، ويمنح العميل قرضا شخصيا لشراء احتياجاته.
كما أن البنك يتيح مزايا متنوعة من خلال ماكينات الصراف الآلى، منها تحويل الأموال إلى حسابات عملاء آخرين، ودفع أموال لبطاقات الائتمان ودفع الفواتير أيضا.
وقال «رنجان سن»، إن البنك ينتوى افتتاح فروع جديدة العام المقبل.. ولكن تجرى دراسة هذه العملية جيداً، لأن هدف التوسع هو جذب عملاء جدد وتحقيق أرباح.
وأكد أن خطة توسع البنك، تستهدف جذب شرائح جديدة من العملاء، وتقديم الخدمات عبر الانترنت بجانب افتتاح فروع جديدة، مشيراً إلى أن البنك تقدم بطلب إلى «المركزي» بعدد من الفروع الجديدة التى ينوى افتتاحها الفترة المقبلة.
وأشار إلى أن البنك يحكم على معدلات نموه من خلال الاستثمارات الجديدة فى جميع المنتجات وليس فقط من خلال افتتاح فروع جديدة، مشيراً إلى انه ينوى افتتاح الفروع والتركيز على تقديم الخدمات عبر الانترنت خلال الفترة المقبلة ضمن استراتيجية البنك الرئيسية لمصر.
والبنك متعاقد مع شركة «أليانز للتأمين» لتقديم خدمة التأمين البنكى لعملاء إدارة الثروات، بجانب أن لديه صندوقا نقديا لعملاء الثروات.
ونفى رئيس الخدمات المصرفية للأفراد، استهداف شركات بعينها من البنك ليكون موظفوها عملاء فى إدارة الثروات، مشيراً إلى أن «المركزي» وضع حدا أقصى لهذه الشريحة من العملاء، بحيث لا تقل ثروتهم عن نصف مليون جنيه.
وأضاف رنجان سن، أن عدد ماكينات الصراف الآلى بالبنك يصل فى الوقت الحالى إلى 246 ماكينة، مستهدفاً زيادتها فى مصر الفترة المقبلة.
وقال إن البنك لا يتيح خدمات اسلامية لعدم وجود طلب حقيقى من عملائه على هذا المنتج، بجانب أن مصر ليس لديها تشريع واضح يحكم هذه المنتجات، لذا نستبعد إتاحه تلك المنتجات فى الوقت الراهن.. وحال وجود طلب حقيقى سنبادر بإتاحتها.
وأضاف أن البنك لديه خبرة فى إتاحة هذه الخدمات. وعلى سبيل المثال %100 من عمليات البنك فى المملكة العربية السعودية تتم بصيغ إسلامية.. وأغلب عملياته فى ماليزيا أيضا اسلامية، ولديه صناديق اسلامية فى المملكة المتحدة.
وعن الاشتراطات التى وضعها البنك لفتح حسابات جديدة، أكد أنها ليست متعلقة بالبنك فقط، ولكن تضعها مجموعة من البنوك العالمية الأخرى. وأى بنك يسأل عميله بعض الأسئلة مثل مصدر دخله.. وكلها تندرج تحت مبدأ «اعرف عميلك».
وأضاف أن عدد العملاء المطبق عليهم قانون «الفاتكا» فى البنك قليل، نظرا لأنها تتطلب عملاء مقيمين فى الولايات المتحدة الأمريكية.
كما أن نشاط دفع المرتبات مهم جدا لنظام التجزئة فى البنك، مشيراً إلى أن البنك لم يتعرض لوجود شركات عميلة له أغلقت عقب الثورة.
وقال إن البنك يدرس مبادرة التمويل العقارى التى أعلنها «المركزى»، مشيراً إلى أن هذا النوع من التمويلات يتطلب تشريعات مناسبة.. وليس فقط مبادرة المركزى.
وقال ان عدد فروع البنك فى الوقت الحالى 77 فرعاً.. ومنافذ البيع بارزة فى مصر.
وعن تأثر البنك بسعر صرف الدولار الفترة الماضية، قال إن البنك تأثر مثل باقى المؤسسات الدولية. ولكن البنك يقوم بإدارة عملياته بإحكام، واثقا بقدرة «المركزي» على القضاء على أزمة سعر الصرف فى مصر.
وقال إن البنك فوجئ بزيادة عدد عملائه عقب سحب «سيتى بنك» محفظة تجزئته فى مصر ، مشيراً إلى أن إقبال العملاء على البنك جاء من «سيتي» وغيره لأن الخدمات التى يوفرها HSBC قادرة على جذب شرائح جديدة من العملاء.

لمتابعة الاخبار اولا بأول اضغط للاشتراك فى النسخة الورقية او الالكترونية من جريدة البورصة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

https://alborsanews.com/2014/12/07/628249