منطقة إعلانية



منطقة إعلانية




منطقة إعلانية





اليوم..بدء تداول أول صناديق مؤشرات فى السوق المصرى


اطلقت البورصة المصرية اليوم التداول على أول صناديق مؤشرات ETFs فى السوق المصرى والتى تتبع مؤشرالبورصة للاسهم القيادية EGX30، وتعد تلك هى المرة الأولى التى يتم فيها طرح أداة مالية تتداول محلياً ويتبع أداء وثائقها تحركات مؤشر EGX30 ويُسمح فى الوقت ذاته بتداول وثائقها كأى ورقة مالية أخرى من خلال شركات الوساطة خلال جلسة التداول المعتادة.

وتخضع صناديق المؤشرات المتداولة لكافة آليات وقواعد التداول المعمول بها باستثناء آليات الإيقاف المؤقت فقط، ويتحدد سعر تداول وثيقة صندوق المؤشر وفقاً لقوى العرض والطلب وفى ضوء صافى قيمة الوثيقة الاسترشادية والتى تنص القواعد على أن تعكس ما لا يقل عن 95% من القيمة السوقية للأوراق المالية التى يمتلكها الصندوق مقومة بأسعار إقفالها خلال الجلسة.

ومن جانبه صرح د.محمد عمران رئيس البورصة المصرية أن إطلاق صناديق المؤشرات هو خطوة استراتيجية هامة تستهدف ليس فقط إطلاق أداة مالية جديدة ولكن أحداث نقلة نوعية للسوق المصرى ليحافظ على مواكبته لأحدث التطورات ويساعد على زيادة تواجده على خريطة استثمار المؤسسات المالية خاصة الأجنبية التى كانت ترغب بشكل كبير فى إيجاد هذه الآلية لتسهيل عملية تكوين محفظة استثمارية متنوعة بتكلفة أقل وسرعة أعلى وهو ما سينعكس بصفة عامة على زيادة عمق السوق.

وأكد عمران أن السوق يسير بخطي سليمة وواثقة لتحقيق أكبر منفعة لكافة أطراف السوق، مؤكداً أن المستثمرين سيكونوا قادرين على تحقيق عائد مساوى لعائد المؤشر دون تحمل تكلفة اختيار الأسهم وتوزيع المحفظة، ولفت عمران الانتباه أن إطلاق صناديق المؤشرات قد تضمن إطلاق آلية جديدة على السوق المصرى وهى صانع السوق والتى سوف يسهم بشكل كبير فى زيادة مستويات السيولة فى السوق.

و قال علاء سبع رئيس مجلس إدارة شركة بلتون المالية  اننا نتقدم بجزيل الشكر والتقدير لكل من ساهم في اطلاق صندوق المؤشر المتداول XT-Misr حيث يعد وسيلة سهلة وبسيطة لتنويع الاستثمارات والمخاطر كما يعد صندوق XT-MISRوسيلة ممتازة للمؤسسات والافراد للاستفادة من فرص الاستثمار الموجودة حالياً. وبالنسبة للأفراد الذين لا يتمتعون بمعرفة كبيرة في الاستثمار في الاسواق فإن XT-MISR يوفر فرص للاستثمار في الشركات الكبيرة في مصر.

  كما قال ماجد شوقي رئيس مجلس ادارة شركة صناديق المؤشرات ان صناديق المؤشرات المتداولة اثبتت نجاحها في أسواق اخرى على مدار سنوات عديدة، وخاصة إنها توفر للمؤسسات والافراد فرصة الاستثمار في السوق بدلاً من أسهم شركة واحدة، وذلك يعتبر مناسب للمستثمرين الراغبين في الاستفادة من سوق مثل السوق المصري حيث الاسس السليمة وآفاق النمو في الفترة القادمة تبدو جيدة. نتوقع ان يؤدي XT-MISR إلى زيادة احجام التداول في السوق المصري إضافة إلى جذب مستثمرين جدد من مصر والخارج.

يذكر أن صناديق المؤشرات ظهرت منذ عقدين تقريباً وارتفع عددها فى العالم إلى ما يزيد عن 3600 صندوق ثلثهم فى الولايات المتحدة الأمريكية وحدها، وتنتشر فى 61 دولة وتشير التقديرات إلى ارتفاع حجم الاستثمارات بها إلى ما يزيد عن 2.5 تريليون دولار.

وتتشابه صناديق المؤشرات مع صناديق الاستثمار التقليدية فى كونها تتكون من سلة من الأوراق المالية المتداولة في البورصة، ولكن يكمن وجه الاختلاف الأساسى فى كون صناديق المؤشرات تلتزم بتتبع أداء مؤشر معين (متمثل فى مؤشر EGX30 فى هذه الحالة) وبحيث يتقارب أداء الصندوق مع أداء المؤشر بشكل كبير، وفى الوقت نفسه سيُسمح بتداول وثائق صناديق المؤشرات في أي وقت خلال جلسة التداول من خلال شركات الوساطة مثل بقية الأوراق المالية.

لمتابعة الاخبار اولا بأول اضغط للاشتراك فى النسخة الورقية او الالكترونية من جريدة البورصة

منطقة إعلانية

https://alborsanews.com/2015/01/14/642895