منطقة إعلانية



منطقة إعلانية






“الإسعاف” تخطط لإضافة 950 سيارة جديدة خلال 4 سنوات


الأنصارى: زيادة الأسطول النهرى لـ12 لنشاً خلال 3 أشهر.. والاستعانة بطائرات القوات الجوية للإسعاف الطائر
تقديم دراسة إنشاء أكاديمية تعليمية للإسعاف لمجلس الوزراء خلال 3 أشهر
الوصول لـ%85 من مواقع الحوادث خلال 8 دقائق ..وتوفير سيارات الإسعاف فى مباريات دورى كرة القدم وفقاً لتعاقد مع الشركة الراعية

تعتزم هيئة الإسعاف إضافة نحو 950 سيارة جديدة، خلال السنوات الأربع المقبلة، لرفع أسطولها البرى لنحو 3800 سيارة بحلول عام 2019، مقابل 2842 سيارة حالياً.

وقال الدكتور أحمد الأنصارى، رئيس الهيئة فى حوار لـ”البورصة”، إن “الإسعاف” تحتاج لإضافة 250 سيارة سنوياً، لتلبية النمو فى حجم الطلب على الخدمات الإسعافية.

وأضاف الأنصارى، أن الهيئة تخطط لاستيراد السيارات الجديدة من ألمانيا، بتكلفة تتراوح بين 600 و700 ألف جنيه للسيارة الواحدة، موضحاً أن الهيئة لا تستطيع تحديد قيمة معينة للسيارات المستهدف إضافتها فى ظل تغير سعر العملة وأنواع السيارات باستمرار.

وتسعى “الهيئة” لإحلال وتجديد وصيانة سيارات الإسعاف ومواقع عملها بشكل دورى لإطالة العمر الافتراضى للسيارات، حتى لا تصبح عبئاً مالياً على الدولة، وفقاً للأنصارى، الذى أوضح أن الهيئة تقوم بإعادة توزيع السيارات على مستوى المحافظات كل 3 أشهر وفقاً لاحتياجات كل مكان.

وأشار رئيس الهيئة إلى أهمية إضافة 250 سيارة جديدة سنوياً بحد أدنى، خاصة مع خروج عدد كبير من السيارات من أسطول الإسعاف منذ 2008، كما أن الفترة التى شهدتها مصر أثناء وبعد اندلاع ثورة 25 يناير أدت الى تعطل قرابة 500 سيارة إسعاف.

ويصل العمر الافتراضى لسيارات الإسعاف فى أوروبا وأمريكا 7 سنوات، حتى وإن كانت قادرة على العمل، فيما تسعى هيئة الإسعاف المصرية لزيادة أعمار السيارات حتى لا يحدث عجزاً، ما يجعلها تخرج %5 فقط من الاسطول سنوياً.

وتوفر الهيئة سيارة إسعاف لكل 30 ألف مواطن، وتسعى لزيادة 850 سيارة إضافية للأسطول، للوصول إلى المعدل العالمى الذى يتراوح بين 20 و25 ألف نسمة.

وتخطط “الهيئة” لزيادة أسطولها النهرى الى 12 لنشاً خلال الشهور الثلاثة المقبلة، مقابل 10 لنشات حالياً، لتغطية القاهرة الكبرى وسوهاج والأقصر وأسوان.

وقال الأنصارى، إن “اللنشات” يتم تصنيعها وتجميعها محلياً، بهيئة الإنتاج الحربى، وتصل تكلفة اللنش الواحد إلى 700 ألف جنيه.

ولفت الى أن الهيئة تسعى للتوسع فى خدمات الإسعاف النهرى، فيما تتولى فرق البحث والإنقاذ بالقوات المسلحة تقديم خدمات الإسعاف البحرى.

وتمتلك هيئة الإسعاف طائرتين هليكوبتر فقط لتقديم خدمات الإسعاف الجوى، لكنها تعتمد على أسطول القوات الجوية المجهز طبياً للوصول للمناطق البعيدة التى يصعب الوصول لها بالسيارات.

وأوضح الأنصارى: “لدينا أسطول طائرات قوى تابع للقوات الجوية يجعلنا لا نتجه لزيادة أعداد الطائرات التابعة لنا، الإسعاف الجوى يستخدم فى دول قليلة مثل السويد والنمسا، نظراً لارتفاع تكلفته”.

وتقدم “الهيئة” نحو 1.2 مليون خدمة إسعافية سنوياً، بموجب 4 آلاف حالة يومياً فى جميع المحافظات، وزادت خدماتها لأكثر من الضعف يومياً أثناء موجة الحر الشديدة التى ضربت جميع المحافظات قبل أشهر.

وتتخطى مخصصات هيئة الإسعاف نحو مليار جنيه فى الموازنة العامة للدولة للعام المالي الجاري، مقابل 600 مليون جنيه قبل سنوات، ويستحوذ بند الأجور على %60 من المخصصات، حسب رئيس الهيئة.

وقال الأنصارى، إن إيرادات هيئة الإسعاف نظير الخدمات التى تقدمها لا توازى نصف رواتب العاملين خلال شهر، خاصة أنها تقدم خدمات غير مدفوعة معظم الأوقات.

وتقتصر إيرادات الهيئة على تحصيل رسوم الخدمة لنقل بعض الحالات الخاصة، أو تأمين بعض الحفلات ومباريات كرة القدم.

وتحتاج الهيئة لزيادة مخصصاتها بنسبة تتجاوز %15 سنوياً لتطوير المنشآت التابعة لها وزيادة أسطول السيارات ورفع جودة الخدمات المقدمة.

وتستهدف الهيئة إنشاء ورفع كفاءة ما يتراوح بين 40 و100 نقطة إسعاف سنوياً بجميع المحافظات، لتطوير الخدمات الإسعافية، وفقاً للأنصارى.

وأوضح أن الهيئة تمتلك نحو 1100 نقطة إسعاف ومركز رئيسى، وإنها تجتمع بشكل دورى مع هيئة الطرق والكبارى والمرور، لإضافة نقاط بجميع الطرق الجديدة والمناطق الصناعية.

وتضم هيئة الاسعاف نحو 16.5 ألف مقدم للخدمة “سائق – مسعف – موظف”، مقارنة بـ4 آلاف موظف قبل سنوات.

فى سياق متصل، قال الأنصارى إن الهيئة تعتزم البدء فى إنشاءات المبنى الرئيسى للهيئة بمدينة 6 أكتوبر بتكلفة استثمارية 200 مليون جنيه خلال 4 شهور، ليصبح أكبر مركز إسعاف فى الشرق الاوسط.

وأضاف أن المركز الرئيسى سيتم تنفيذه على مدار 20 شهراً، ويتم تمويله من خلال وزارة المالية، وتخطط الهيئة لإنشاء أكبر “كول سنتر” على مستوى الشرق الأوسط.

وأكد رئيس هيئة الإسعاف على ضرورة الاهتمام بالعنصر البشرى، مشيراً الى أن الهيئة بدأت إعداد دراسة جدوى إنشاء “أكاديمية الإسعاف المصرية” لتكون المرجعية العلمية للعاملين بالإسعاف، وتخريج الكوادر الفنية الجيدة.

وأشار الى أن مشروع الأكاديمية لايزال قيد الدراسة، لكنه توقع أن يتم إنشاء الأكاديمية خارج القاهرة.

وفقاً للأنصارى تخطط الهيئة للانتهاء من إعداد دراسة جدوى المشروع خلال 3 اشهر، لوضعها ضمن الخطة الاستثمارية لها العام المالى المقبل.

وأوضح رئيس الهيئة، أن الدراسة بالأكاديمية تستمر لـ4 سنوات من بعد الحصول على شهادة الثانوية العامة وستقبل أعداداً تتراوح بين 200 و300 طالب خلال السنوات الأربع الاولى، مضيفاً “الأكاديمية تهدف لتخريج شخص مؤهل لعمل جميع التدخلات الطبية المنقذة للحياة فى جميع الأمراض لحين نقله الى المستشفى”.

وقال رئيس هيئة الإسعاف، إن الهيئة تقدم الخدمات الإسعافية للدورى المصرى في الوقت الحالي، وإنها تتعاقد مع الشركة الراعية على توفير عربات إسعاف داخل الملاعب، موضحاً أن الاتفاق لا يشمل جميع مباريات الدورى، لكنه يتم وفقاً لطبيعة المباريارت.

وأضاف: “نؤمن المباراة بسيارة إسعاف مقابل 500 جنيه، لكن الأمر يختلف لو المباراة بجمهور فقد ندفع بـ8 سيارات إسعاف على الأقل تحسباً لأى اشتباكات بين الجمهور”.

فى سياق متصل ذكر الأنصارى، أن الهيئة كانت تعانى من نقص عدد السائقين الفترة الماضية، لكنها أعلنت مؤخراً عن توفير وظائف لنحو 1600 سائق، وتلقت 56 ألف طلب، ومن المقرر ضم من يقع عليهم الاختيار إلى الفريق المقدم للخدمة خلال 3 شهور.

وحول الشكاوى المستمرة من ضعف التنسيق بين المستشفيات والإسعاف، خصوصاً فيما يتعلق بالرعاية المركزة، قال الأنصارى إن الأمر اختلف الفترة الحالية، بعد قرار رئيس الوزراء السابق ابراهيم محلب بعلاج حالات الطوارئ مجاناً لمدة 48 ساعة، مشيراً الى أن الربط بين الطوارئ ومقدمى الخدمة حسّن الاستجابة بنسبة تتراوح بين 30 و%40، لكن المشكلة مازالت موجودة لأن عدد أسرة الرعاية المركزة أقل من المطلوب.

وأشار الى أن سيارات الإسعاف تصل الى %85 من مناطق الحوادث فى زمن لا يتجاوز الـ8 دقائق، مضيفاً أن الخدمات الإسعافية مراقبة، وتحاسب على التأخير بعد تلقى البلاغ.

وذكر أن الهيئة وضعت خطة ربط لاسلكياً بين غرفة عمليات الإسعاف وغرفة المرور لمواجهة الزحام، ومساعدة سيارات الإسعاف فى التحرك من محاور مختلفة، وتقوم الإدارة العامة للمرور بتدريب مسئولى العمليات بتوحيد الطرق بمسميات معينة لتسهيل حركة مرور السيارة، وهناك تحسن واضح فى القاهرة والجيزة.

لمتابعة الاخبار اولا بأول اضغط للاشتراك فى النسخة الورقية او الالكترونية من جريدة البورصة

مواضيع: الاسعاف الصحة

نرشح لك


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

https://alborsanews.com/2015/11/09/764693