منطقة إعلانية



منطقة إعلانية






“سولاريز” تفاوض جهات خاصة لتدشين محطات طاقة شمسية بقدرة 8 ميجاوات


التعاقد على مشروع بقدرة 1000 كيلووات مع شركة «التجمعات» بالعاشر من رمضان

تفاوض شركة «سولاريز ايجيبت» عددا من الشركات الخاصة والجامعات والفنادق لتدشين محطات طاقة شمسية بقدرة 8 ميجاوات باستثمارات 90 مليون جنيه.
وقال ياسين عبدالغفار، رئيس شركة سولاريز ايجيبت العاملة فى مجال الطاقة، إن هناك مفاوضات لإنشاء محطات طاقة شمسية صغيرة على أسطح مبانى شركات وجامعات وفنادق فى القاهرة وشرم الشيخ والغردقة، وبحسب المفاوضات سوف تربط مشروعات بقدرة 7 ميجاوات.
وأضاف لـ«البورصة»، أن المشروعات المزمع تنفيذها سوف تقام فى القاهرة بقدرة 6 ميجاوات، وشرم الشيخ 1 ميجاوات، والغردقة بقدرة 1 ميجاوات، وحال الاتفاق على تنفيذ المحطات سوف تدشن مطلع العام المقبل.
وأوضح أن «سولاريز ايجيبت» ستنتهى من إنشاء محطة طاقة شمسية بقدرة 500 كيلووات لإحدى المزارع على الطريق الصحراوى شهر أغسطس المقبل، ويمول المشروع عبر مكتب الالتزام البيئى بشروط ميسرة وفائدة %2.5 وسوف يربط بالشبكة القومية للكهرباء، وتعد أكبر محطة من نوعها وفقاً لمشروعات تعريفة التغذية، بحسب وصفه.
كما يجرى تدشين محطات طاقة شمسية صغيرة فى منطقة العاشر من رمضان بقدرات 1000 كيلووات، سوف تربط على الشبكة القومية للكهرباء، والجهة التى تعاقدت مع سولاريز هى شركة «التجمعات» والتى تضم مجمعاً صناعياً كبيراً فى العاشر من رمضان.
وذكر أن «سولاريز ايجيبت» نفذت 40 مشروعاً لإنتاج الكهرباء من الشمس فى القاهرة والبحر الأحمر بقدرات مختلفة تصل إلى 240 كيلووات، بالإضافة إلى 4 مشروعات أخرى لإنتاج الكهرباء، تعاقدت عليها شركتا توزيع جنوب القاهرة وشمال القاهرة.
وأعلنت وزارة الكهرباء فى شهر سبتمبر 2014 عن مشروعات تعريفة تغذية الطاقة المتجددة التى تستهدف إنتاج 4300 ميجاوات من طاقتى الشمس والرياح باستثمارات تصل إلى 7 مليارات دولار، وتأهل للمشروعات 136 شركة وتحالفا.
وتبلغ تعريفة الطاقة الشمسية نحو 97.5 قرش لكل كيلووات للمشروعات الأعلى من 500 كيلووات حتى 20 ميجاوات، ونحو 83 قرشاً لطاقة الرياح، ونحو 102 قرش لكل كيلووات للمشروعات الأعلى من 20 ميجاوات.
وذكر أن الشركة تنفذ محطات شمسية للتجمعات السكنية، لاسيما أن الغرض من إنشائها الترويج لهذه التجمعات بأنها خالية من التلوث وصديقة للبيئة.
وكشف رئيس شركة سولاريز ايجيبت، عن انسحاب الشركة من تنفيذ محطة طاقة شمسية بقدرة 50 ميجاوات وفقاً لنظام تعريفة التغذية بسبب صعوبة الحصول على العملة الأجنبية والبند الخاص بالتحكيم المحلى، والذى يتسبب فى تحفظ وإحجام البنوك الممولة على إقراض الشركات العاملة فى مشروعات تعريفة التغذية.
وذكر أن شركته كانت ضمن تحالف «إنارة» وحصلت على قطعة أرض وسددت قيمة اتفاقية تقاسم التكاليف، إلا أن «سولاريز ايجيبت» قررت الانسحاب من المشروع والتحالف، فى حين ستستكمل شركة إنارة قيادة التحالف وتسعى لإتمام الاغلاق المالى للمشروع قبل الموعد المحدد وفقاً لقانون تعريفة التغذية فى شهر أكتوبر المقبل.

لمتابعة الاخبار اولا بأول اضغط للاشتراك فى النسخة الورقية او الالكترونية من جريدة البورصة

نرشح لك


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

https://alborsanews.com/2016/06/14/854451