منطقة إعلانية



منطقة إعلانية






انخفاض حاد فى رواتب موظفى الفنادق.. واستغناء عن عمال تحت وطأة الأزمة


وتراجع الإيرادات وخفض نسبة مقابل الخدمة عمال: 500 جنيه متوسط الراتب

استغنت فنادق عن عدد من العمال بعد طول فترة غياب السائحين، كما أن من بقوا انخفضت نسبتهم المقررة من الإيرادات عند 12% وهى التى يحصل عليها العمال مقابل الخدمة كما شهدت الإكراميات أو البقشيش تراجعا كبيرا.
قال عيد إبراهيم، من المحلة الكبرى، مشرف على قسم الريسيبشن بأحد الفنادق، إن أغلب فنادق شرم الشيخ اتجهت إلى تقليل نفقاتها بنسبة تصل إلى 50% فى ظل تراجع ايرادتها وتكبدها خسائر خلال الأشهر الأخيرة، ومنها التكاليف الخاصة بالعمالة التى تتضمن رواتب والوجبات والإقامة، ويتم خصم 35 جنيها يومياً من الراتب نظير الوجبات والإقامة فى المساكن التابعة للفندق.
وأشار إلى أن عمالة الفنادق انقسمت منذ الأزمة إلى فريقين، الأول يعلق الآمال على عودة السياحة ومن ثم يعود إلى وضعه الوظيفى، خاصة أنه لا يجد بديلا لترك عمله.
أما أفراد الفريق الثانى فذهبوا يبحثون عن مصادر للرزق وكسب العيش فى مهن أخرى وبعضهم استطاع السفر خارج البلاد.
وقال إبراهيم إن العمالة فى الفندق الموظف به انخفضت إلى النصف وكل قسم من أقسام الفندق أصبح يعمل بنصف طاقته، خاصة أقسام النظافة والمطبخ والصيانة؛ نظراً لعدم تقبل عدد من العمال الوضع الجديد فتركوا العمل.
وأوضح أن رواتب العاملين فى قسم الريسيبشن الأساسية تبدأ من 500 جنيه وحتى 900 جنيه، بدءًا من الموظف مروراً بـ «شيفت ليدر» وحتى المشرف على القسم، والذى لا تقل مدة خبرته عن 6 سنوات.
ولفت إلى أن نسبة الـ 12% خدمة أصبحت تتراوح من 50 إلى 55 قرشا، ومن يقدر مرتبه بـ 500 جنيه يصل بعد إضافة الخدمة إلى 750 جنيها، وقلما تصل إلى 1 جنيه والتى من المفترض أن تبلغ قيمتها 2 جنيه، وهناك فنادق لا تتقاضى تلك النسبة لعدة أشهر..
وأضاف أن الإكرامية تختلف باختلاف درجة الفندق ونوعية النزلاء، وكان معدلها الشهرى يتراوح من 5 إلى 6 آلاف جنيه خلال العام الماضي..
قال أحمد السيد، مشرف أدوار من محافظة الإسكندرية، إنه عمل فى 7 فنادق بالغردقة لمدة عشر سنوات، قبل أن ينتقل منذ عام للعمل فى شرم الشيخ.
وأضاف أن عامل النظافة يتقاضى فى الغردقة راتب أساسى 500 جنيه، و12% خدمة، ليصل راتبه إلى 1000 جنيه.
وأشار إلى أن دخله اليومى من «البقشيش» كان يصل إلى 20 دولارا خلال العام الماضي، فى شرم الشيخ بينما يصل يتراوح حاليا بين 20 و30 جنيها.
وتابع: «أسعى للسفر إلى سلطنة عمان للعمل خلال الفترة المُقبلة نظراً لتراجع معدلات السياحة فى مصر وضعف الرواتب».
وقال محمد حنفى، مساعد مدير مطعم من محافظة الشرقية، إنه يعمل فى شرم الشيخ منذ 4 سنوات، لافتاً إلى أن مرتبات العمالة الجديدة تتراوح بين 400 و600 جنيه.
وأضاف أن نسبة الـ 12% خدمة خلال العام الماضى تراوحت من جنيه ونصف إلى 2 جنيه، لافتاً إلى أن راتبه حالياً أصبح بعد إضافة نسبة الخدمة لا يتعدى 1100 جنيه بعد أن كان 8000 جنيه.
وأوضح أن العمال يعملون أحيانا 15 ساعة بخلاف ما ينص عليه التعاقد مع إدارة الفندق بالعمل لمدة 12 ساعة، نظراً لحاجة العمل إليهم خاصة بعد ترك عدد من العمال لوظائفهم؛ لتردى الأوضاع عقب حادثة الطائرة.
وقال إن بعض الفنادق لجأت إلى تخفيض عمالتها، لتقليص النفقات ولم تُجدد عقود عدد من موظفيها بعد انتهائها، فى الوقت الذى أعلنت فيه فنادق أخرى عن فرص عمل مع بدء انتشار السياحة الداخلية ولكن دون الاقبال المتوقع من العمال نظراً لانخفاض الرواتب..
ويأمل أن تعود الدول الخارجية لاستئناف رحلاتها إلى مصر وأبرزها روسيا وإيطاليا وانجلترا.
وقال رامى حسن، عامل نظافة من محافظة المنصورة: كنت أحصل على بقشيش من نزلاء أجانب يتراوح بين 5 و20 دولارا يوميا، فى الوقت الذى لا يصل حالياً 20 جنيها، ولجأ العمال إلى ساعات إضافية لسد احتياجاتهم المادية.

 

لمتابعة الاخبار اولا بأول اضغط للاشتراك فى النسخة الورقية او الالكترونية من جريدة البورصة

منطقة إعلانية

منطقة إعلانية

نرشح لك


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

https://alborsanews.com/2016/08/14/881978