ارتفاع أسعار “الحديد” يصيب أسواق “مواد البناء” بالشلل


«عز» و«المراكبى» يرفعان الأسعار 700 و750 جنيهاً على التوالى
تتعرض أسواق مواد البناء لشلل فى حركة المبيعات بعد زيادة أسعار الحديد المحلى على مدار اليومين الماضيين، بقيم تتراوح بين 700 و1150 جنيهاً فى الطن، فى حين لاحقت أسعار المستورد المنتج المحلى فى الزيادة بما يتراوح بين 700 و800 جنيه فى الطن.
قال وائل سعيد، رئيس شركة الفجر ستيل للحديد والصلب، إن السوق يمر بحالة ركود كبيرة من جانب طلبات المستهلكين بسبب تذبذب الأسعار صعوداً وهبوطاً، لكنها فى حالة المشروعات تسير بصورة شبه طبيعية.
أشار إلى أن الطلب على الحديد من قبل المقاولين تأثر بتذبذب الأسعار، لكن التأثر ضعيف، وأن ارتفاع الأسعار أكثر من ذلك يُهدد السوق بزيادة نسبة الركود خلال الفترة المقبلة.
أضاف: «السوق كان يتوجه للحديد المستورد فى حالة ارتفاع الأسعار المحلية بالمصانع، وقت أن كانت أسعار صرف الدولار مستقرة، لكن الوقت الحالى لم يعد يختلف الأمر، بعد أن أصبح الحديد المستورد يُلاحق المحلى فى زيادة الأسعار باستمرار».
ورفعت مصانع «حديد عز، والمراكبى» أسعار البيع اليوم الأحد بقيم تصل إلى 700 و750 جنيهاً فى الطن على التوالى ليصل عز إلى 9200 جنيه للطن أرض المصنع، والمراكبى إلى 9050 جنيهاً.
وارتفعت أسعار الحديد المستورد بقيم تتراوح بين 700 و800 جنيه فى الطن، ليسجل وارد تركيا 9 آلاف جنيه، ويسجل وارد أوكرانيا 9100 جنيه فى الطن.
وقال محمد السويفى، المدير التجارى لشركة المدينة المنورة لاستيراد الحديد، إن الأسعار ترتبط بصورة أساسية بتسعير العملة الصعبة، وبالتالى يتصاحبان فى الصعود والهبوط.
أوضح «السويفى»، أن شركات استيراد الحديد كانت تنتظر تحريك أسعار المنتج المحلى طوال الأسبوع الماضى منذ ارتفاع أسعار صرف العملة الصعبة فى البنوك مرة أخرى على 16 جنيهاً للدولار.
وارتفعت أسعار صرف الدولار بداية الأسبوع الماضى لتتراوح بين 17 و18 جنيهاً فى البنوك مقابل 15 و16 جنيهاً فى الأسبوع السابق له لتستمر الأسبوع الحالى عند نفس المستويات.
ورفعت مصانع «العتال والجارحى، وبشاى» أسعارها يوم السبت الماضى، بقيم 1150 و800 و700 جنيه فى فى الطن الواحد على التوالى، لتصل إلى المستهلك بأسعار 9700 للمصنعين الأول والثانى و9300 للثالث، فى حين ينتظر السوق إعلان باقى الشركات عن موقفها من الزيادة.
ولفت أحمد الزينى، رئيس شعبة مواد البناء بغرفة القاهرة التجارية، إلى أن زيادة الأسعار حتمية، وأنه بحساب فارق أسعار صرف الدولار حالياً بأسعار الصرف قبل أسبوعين يتضح أن التكلفة ارتفعت أكثر من 800 جنيه فى الطن.
كما أن زيادة أسعار خام الحديد (البيليت) بنحو 15 دولاراً الأسبوع الماضى كان عاملاً ثانوياً فى اتجاه المصانع المحلية لزيادة الأسعار، وكذلك الأمر بالنسبة للحديد المستورد.

منطقة إعلانية

نرشح لك


https://alborsanews.com/2016/11/27/936378