منطقة إعلانية



منطقة إعلانية






«الآثار» تُجرى خطة إنقاذ سريعة لدرء الخطورة بـ 5 قصور أثرية


«سنبل»: 200 ألف إلى 500 ألف جنيه التكلفة المتوفرة لكل قصر

تجرى وزارة الدولة لشئون الآثار أعمال درء الخطورة والترميمات الطفيفة لـ 5 قصور أثرية ضمن خطتها لإنقاذ تلك القصور وإعادة استغلالها وافتتاحها أمام حركة الزيارة المحلية والعالمية.
وقال غريب سنبل رئيس الإدارة المركزية للترميم بوزارة الآثار، إن الوزارة بدأت فى إجراء أعمال درء الخطورة والترميمات بكل من قصر «البارون إمبان» بمصر الجديدة، «ألكسان باشا» بأسيوط، «حديد باشا السكاكينى» بالقاهرة، «محمد بك الشناوى» بالمنصورة و«محمد على» بالسويس.
وأضاف سنبل لـ«البورصة»، أن أعمال الترميمات التى تُجرى تتم ذاتياً من قبل مرممى وزارة الآثار أو بالتعاون مع المحافظة التابع لها كل قصر، حيث تتراوح قيمة المبالغ التى توفرها الوزارة لكل قصر ما بين 200 ألف جنيه إلى 500 ألف جنيه حسب امكانيات التمويل المتوفرة لدى الوزارة فى الوقت الحالى.
وأوضح أن الوزارة تعانى تراجعاً فى الإيرادات التى تحققها على مدار الـ6 سنوات الماضية، ما يعوق إنجاز المشروعات الإنشائية والترميمات التى تجريها الوزارة لعدم توافر الاعتمادات المالية المطلوبة لكل مشروع.
يذكر أن إيرادات «الآثار» تراجعت من 1.273 مليار جنيه خلال عام 2010 الى نحو 229.8 مليون جنيه خلال العام الماضى.
جدير بالذكر أنه تم تشكيل لجنة وزارية مكونة من 8 وزارات، تشمل الآثار، والإسكان، والتخطيط، والتعاون الدولى، والمالية، وقطاع الأعمال العام، والثقافة، والآثار، لبحث خطة تطوير القصور الأثرية والخروج بخطوات وحلول لإعادة تأهيلها واستغلالها.
ويبلغ إجمالى عدد القصور الأثرية على مستوى الجمهورية 45 قصرا منها 10 قصور تحتاج لتطوير وترميم، والباقى فى حالة جيدة وفقاً لتصريحات سابقة لوزير الآثار الدكتور خالد العنانى.
وقُدر متوسط ما يحتاجه كل قصر على حدة لإنهاء أعمال ترميمه وتطويره وافتتاحه بين 30 و150 مليون جنيه.

لمتابعة الاخبار اولا بأول اضغط للاشتراك فى النسخة الورقية او الالكترونية من جريدة البورصة

نرشح لك


https://alborsanews.com/2016/12/22/948816