منطقة إعلانية



منطقة إعلانية






«الكهرباء» تؤجل تلقى عروض 3 مناقصات لإنشاء محطات طاقة متجددة


مصادر: المشروعات تتضمن «كوم أمبو» و«شمس ورياح» غرب النيل

قررت وزارة الكهرباء تأجيل تلقى عروض 3 مناقصات لإنشاء محطات شمس ورياح فى أسوان وغرب النيل بقدرة إجمالية تصل إلى 650 ميجاوات.

وقالت مصادر بوزارة الكهرباء لـ«البورصة»، «تم تأجيل تلقى عروض مناقصة محطة رياح غرب النيل بقدرة 250 ميجاوات بنظام B.O.O البناء والتشغيل والتملك، إلى شهر أغسطس المقبل».

واشترت 21 شركة عربية ومحلية كراسة شروط المناقصة، وتم تأهيلها فى مناقصة الخبرة، حيث انطبقت عليها الاشتراطات التى أعلنت عنها وزارة الكهرباء، وتتضمن أن يكون لدى الشركة المتقدمة خبرة سابقة فى تنفيذ 3 محطات رياح بقدرات لا تقل عن 50 ميجاوات.

وأوضحت المصادر، أنه تم تأجيل تلقى عروض مناقصة إنشاء محطة طاقة شمسية فى غرب النيل بقدرة 200 ميجاوات، إلى شهر يونيو المقبل، خاصة أن الشركات التى اشترت كراسة الشروط والبالغ عددها 41 شركة لم تتقدم بأى إجراء أو استفسار عن المناقصة، خاصة فى ظل عدم إنهاء مشروعات مماثلة للطاقة المتجددة.

وتتولى الشركة المصرية لنقل الكهرباء القياسات اللازمة لأرض المشروع فى غرب النيل، خاصة أن المشروع سيتم تنفيذه بنظام البناء والتشغيل والتملك (B.O.O)، وستلتزم الشركة المصرية لنقل الكهرباء بشراء الطاقة المنتجة من تلك المحطة لمدة 25 عاماً، ونقلها لشبكات توزيع الكهرباء، ومنها إلى مراكز الأحمال.

وكانت وزارة الكهرباء والطاقة المتجددة، أعلنت فى شهر أغسطس من العام الماضى، عن طرح 3 مناقصات لإقامة محطات طاقة جديدة ومتجددة بقدرة 500 ميجاوات، مقسمة إلى محطة شمسية بقدرة 200 ميجاوات، ومحطة رياح بطاقة 250 ميجاوات، ومحطة مركزات شمسية بقدرة 50 ميجاوات.

وذكرت المصادر، أن الضوابط المنظمة للمناقصات ستكون طبقاً للتكنولوجيات المستهدفة للمشروعات، ووفقاً للمخطط الزمنى واستراتيجية وزارة الكهرباء التى تسعى لتحقيقها خلال السنوات المقبلة.

وأوضحت المصادر، أنه تم تأجيل تلقى عروض مناقصة كوم أمبو الشمسية بقدرة 200 ميجاوات، إلى نهاية شهر مارس المقبل، وتم الاتفاق على إسناد تنفيذ المشروع لشركة واحدة بدلاً من مقترح 10 شركات.

ووفقاً لشروط وضوابط المناقصة التى طرحت عام 2013، من المفترض أن تدشن 10 شركات من المؤهلة، محطات لإنتاج الكهرباء من الطاقة الشمسية بقدرة إجمالية 200 ميجاوات، وبنحو 20 ميجاوات للمحطة الواحدة.

ويعد المشروع ضمن الخطة الخمسية لوزارة الكهرباء «2012-2017» التى تستهدف مشاركة القطاع الخاص فى تنفيذ %67 من المشروعات التى وضعها القطاع لإضافة حوالى 3500 ميجاوات، منها 2800 ميجاوات بتكنولوجيات المركزات الشمسية، و700 ميجاوات من الخلايا الفوتوفلطية، ضمن استراتيجية الوزارة للوصول بمساهمة الطاقات المتجددة إلى %20 من إجمالى الطاقة الكهربائية المنتجة بحلول عام 2020.

لمتابعة الاخبار اولا بأول اضغط للاشتراك فى النسخة الورقية او الالكترونية من جريدة البورصة

منطقة إعلانية

منطقة إعلانية

نرشح لك


https://alborsanews.com/2017/01/08/955768