منطقة إعلانية



منطقة إعلانية






«إنجاز مصر» تعتزم التواجد بالمنطقة التكنولوجية بأسيوط لدعم رواد الأعمال بالصعيد


«المفتى»: نقدم تمويلاً يتراوح بين 50 و150 ألف جنيه ودعمنا 60 شركة حتى الآن 
نحتضن الشباب حتى 30 عاماً..ونستقبل 10 شركات ناشئة سنوياً
قوانين الاستثمار تحتاج تعديلات حتى تلائم مجال ريادة الأعمال

الانتهاء من تدريب 500 ألف طالب من خلال برامجنا التعليمية المختلفة

تعتزم مؤسسة «إنجاز مصر»، الوجود فى المنطقة التكنولوجية بأسيوط خلال الفترة المقبلة، لدعم رواد الأعمال فى الصعيد.
وتلقت حاضنة «إنجاز مصر»، دعما من نحو 60 شركة ناشئة حتى الآن بمبلغ مالى يتراوح بين 50 و150 ألف جنيه حسب احتياجات الشركة، بالإضافة إلى الاستشارات القانونية والمالية والتدريبات اللازمة.
وتقدم مؤسسة «إنجاز مصر» برامج تعليمية لطلاب المدارس الحكومية لتدريب 100 ألف طالب سنويا تقريبا على مستوى المحافظات فى مجالات ريادة الأعمال، وثقافة العمل، بالإضافة إلى الثقافة المالية.
قالت دينا المفتى، المؤسسة والرئيسة التنفيذية لـ«إنجاز مصر»، إنها جزء من مؤسسة عالمية موجودة فى أكثر 100 دولة. وهذه المؤسسة تقدم أحدث البرامج التعليمية فى 3 مجالات مختلفة هى ريادة الأعمال، وثقافة العمل، بالاضافة إلى الثقافة المالية.
أوضحت المفتى أن «إنجاز مصر» تترجم وتمصر هذه البرامج ليتم طرحها بعد ذلك فى المدارس، بالتعاون مع وزارة التربية والتعليم. وهذه البرامج مدعومة من العديد من شركات ومؤسسات القطاع الخاص.
وأضافت أن «إنجاز مصر» تستهدف العمل فى المدارس الحكومية.. وكل برنامج يتم طرحه يختلف فى كل مرحلة عمرية.
واشارت المفتى إلى أن «إنجازمصر» أطلقت برنامج «انطلاقتى الريادية» لدعم وتشجيع ريادة الأعمال بين الشباب الذين تتراوح أعمارهم بين 21 عاما وحتى 30 عاما، مضيفة أن الشباب يقدمون أفكارهم عن طريق الموقع الخاص بإنجاز مصر، ثم يختار فريق العمل 50 شركة أو فكرة، ليخوضوا سلسلة من التدريبات والأنشطة، حتى يصلوا إلى مرحلة التصفيات، ويتم اختيار 10 شركات ناشئة.
أضافت أنه يتم احتضانهم بحاضنة إنجاز لريادة الأعمال لمدة 6 أشهر تقريبا، حيث يتم تقديم الاستشارات القانونية، والمالية، وكيفية تكوين شركة، وتدريبات خاصة بمجالهم، بالإضافة إلى تقديم دعم مادى يتراوح بين 50 و150 الف جنيه حسب احتياجات كل شركة.
ولفتت إلى أن «إنجاز مصر» تختار الـ10 شركات التى يتم احتضانها على عدة أسس ومعايير، أهمها قوة الفكرة، وقابليتها لتنفيذ، واستمراريتها، بالإضافة إلى قوة الفريق.
قالت المفتى: إن الحاضنة تعقد رحلة لرواد الأعمال إلى «سليكون فالى» فى الولايات المتحدة، ليتعرفوا على بيئة ريادة الأعمال هناك، ويتعرفوا على رواد أعمال جدد. كما تمكنهم هذه الرحلة من تبادل الآراء واكتساب الخبرات.
وأشارت إلى أن «إنجاز» تحتضن 10 شركات سنويا. كما تركز على مجالات مختلفة، وتضع مجموعة من الآليات التى تحدد على أساسها اختيار الشركات المحتضنة ومنها معايير الفكرة، وأن تكون قابلة للتنفيذ ومبتكرة، وأن يعمل أعضاؤها بروح الفريق.
واستثمرت الحاضنة فى نحو 60 شركة ناشئة حتى الآن. ولا تستحوذ على حصص بالشركات الناشئة، لأنها تعتبر مؤسسة غير هادفة للربح وداعمة لمجال ريادة الأعمال فى مصر ومنطقة الشرق الأوسط أيضا.
أوضحت أن «إنجاز مصر»، دربت ايضآ نحو نصف مليون طالب فى برنامج المدارس التابع لها على مستوى الجمهورية.
وفيما يخص مجال المنافسة أكدت المفتى أن حاضنات الأعمال الأخرى فى السوق المحلى، أو البلاد العربية الأخرى لا تعتبر منافسا لهم بل مكملة.
وأوضحت أنها لاحظت خلال عملها فى المدارس، أن نسبة الإناث المشاركات ببرامج «إنجاز مصر» تصل إلى 80%، فى حين تصل نسبة الإناث بالبرامج التى يتم طرحها فى المرحلة الجامعية إلى 50% تقريبا.
وفيما يخص مجال ريادة الأعمال، قالت: إن بداية الانطلاق فى السوق المحلى كانت نسبة السيدات قليلة جدا، إذ تحكمت العادات المجتمعية، ورهبة الفتيات من الدخول فى فريق عمل مكون من رجال، فى الأعداد، مؤكدة أن النسبة اختلفت تماما خلال هذه الفترة، حيث اصبحت السيدات هن من تسعين خلف مجال ريادة الأعمال، وتأسيس شركات ناشئة والعمل على نموها.
وقالت المفتى: إن «إنجاز مصر» لديها مكتب بمحافظة المنيا، يخدم 7 محافظات فى الصعيد، فى مجال البرامج التعليمية بالمدارس الحكومية، كما تقدم «إنجاز» برامجها لمنطقة الدلتا.
وفيما يخص ريادة الاعمال، أكدت أن حاضنة «انجاز مصر» ستكون موجودة بالمنطقة التكنولوجية بأسيوط قريبا، مضيفة أن منطقة الصعيد تزخر بالعقول الشابة المفكرة والمبدعين، وهو ما لمسته من خلال برامج «انجاز» فى مدارس الصعيد، وهو أيضا ما يدفعها لتشجيع وتأهيل هؤلاء الشباب.
وتدرب «إنجاز مصر» 100 ألف طالب سنويا على مستوى كل المحافظات.
وحول قوانين ريادة الأعمال بالسوق المحلى، اعتبرت المفتى، أن الروتين والبيروقراطية ما زالا يسيطران على الفكر الحكومى، وهو ما يؤثر بدوره على مجال ريادة الأعمال، الذى يعتمد على السرعة والتطور، مشيرة إلى أن معظم الدول المتقدمة اقتصاديا اعتمدت على الشركات الناشئة فى نمو اقتصادها. ومصر بدأت تشهد ظهور البذرة الأولى لريادة الإهمال، ويجب مراعتها حتى تنمو وتكبر.
وأشارت إلى أن ظهور حاضنات أعمال منها «تيك» و«إبداع» و«ابنى» يعطى مؤشرا جيدا تجاه نظر الحكومة إلى هذا المجال، والعمل على تطويره وتنميته، لافتة إلى أن مصر يمكن أن تصبح «سيلكون فالى» الشرق الأوسط، حتى بدأت تصبح رائدة فى مجال ريادة الأعمال على مستوى المنطقة العربية.
وأشارت إلى أن مؤسسات رأس المال تتواجد على استحياء فى السوق المحلى، مضيفة أن ظهور هذه المؤسسات سيعتمد فى الأساس على ظهور قصص نجاح بين الشركات الناشئة بمصر.
وحول التحديات التى تواجه «إنجاز مصر» بالسوق المحلى، قالت المفتى: إن من أهمها قوانين الاستثمار التى تعيق عملهم، مقارنة بالبلاد الأخرى، معللة ذلك بأن تلقى المؤسسة تمويلا أو استثمارات خارجية، يجب أن يتم مصحوبا بالعديد من الموافقات الأمنية وغيرها، وقد يستمر استصدار هذه الموافقات عدة أشهر، أو عام فى بعض الأحيان مما يؤثر على عملهم بالسلب.
وأشارت إلى أن بيئة ريادة الأعمال تعتبر مكملة لبعضها البعض، إذ تمتلك روح المشاركة والمبادرة، وتطوير المجال بكل الطرق الممكنة، مضيفة أنه لا توجد فجوة كبيرة بين عدد رواد الأعمال فى مصر وعدد الحاضنات.

لمتابعة الاخبار اولا بأول اضغط للاشتراك فى النسخة الورقية او الالكترونية من جريدة البورصة

منطقة إعلانية

منطقة إعلانية

نرشح لك


https://alborsanews.com/2017/02/08/972377