منطقة إعلانية



منطقة إعلانية






800 ألف سعودي في القطاع الخاص رواتبهم دون 3 آلاف ريال


الرياض – البورصة نيوز

كشفت بيانات صادرة عن المؤسسة العامة للتأمينات الاجتماعية السعودية، أن 801 ألف مواطن يعملون في القطاع الخاص يحصلون على رواتب لا تتجاوز 3 آلاف ريال شهريا (الدولار يعادل 3.75 ريال) ويمثل هذا العدد 48% من السعوديين الموظفين في القطاع الخاص، حتى نهاية الربع الثالث من عام 2016.

وعد مراقبون هذا الرقم الكبير من السعوديين الذين لا تزيد رواتبهم على 3000 ريال ضمن السعودة الوهمية، والتي تمارسها بعض المؤسسات الصغرى والمتوسطة لترقية ملفها في مجال التوطين بغية الحصول على تأشيرات استقدام، وفقا لما جاء في صحيفة الرياض اليوم الثلاثاء 28 فبراير 2017.

بطالة مقنعة

وحذر الخبير في مجال الموارد البشرية بهيجان البهيجان من هذا الرقم الذي يوحي بأن نصف السعوديين المسجلين في التوطين لصالح تلك المؤسسات يقبعون تحت مظلة البطالة المقنعة، مشيراً إلى أن القراءة الأولية لهذه النسبة الكبيرة تجعلنا نضعها في إطار السعودة الوهمية.

وأكد أنه من غير المعقول أن يبقى نصف السعوديين العاملين في القطاع الخاص في أعمالهم رواتب تقل عن 3 آلاف ريال، مشدداً على خطورة تبعات مثل هذا الأسلوب في توطين، وانعكاساته السلبية على اليد العاملة الوطنية على المدى البعيد.

وأشار البهيجان إلى أنه يجب التحقق والتحقيق في هذا الرقم بغية حماية الشباب من عمليات التوظيف الوهمي الذي سيحيل هؤلاء الشبان إلى خاملين، يستهويهم الدخل ولو كان بسيطاً دون مقابل عمل.

توثيق التوطين

وشدد على أن ذلك سيخلق جيلاً لا يتمتع بأي مهارات أو خبرات جراء عدم ممارسة العمل على أرض الواقع، وقال إن البطالة أفضل لهؤلاء الشبان من البقاء في منازلهم وحصولهم على مبالغ زهيدة، تحول بينهم وبين ممارسة الأعمال واكتساب الخبرات ووجود الدافعية نحو تحقيق النجاحات.

وطالب وزارة العمل بتطوير آليات المتابعة والمراقبة للتحقق من توثيق التوطين والتأكد من صحته، مشيراً إلى أن الشركات المتلاعبة بالتوطين قد قفزت على الوزارة وحققت مرادها في التنصل من تدريب وتوظيف السعوديين، وخلقت واقعاً سيئاً للتوطين في ضربة قوية للسعودة في البلاد.

وحذر من خطورة وقوع نصف السعوديين المسجلين في القطاع الخاص في البطالة المقنعة، مشدداً على أن وجود 801.6 ألف موظف في منازلهم أمر في غاية الخطورة.

ويرى أن نظام نطاقات الموزون كان سيمثل أحد أدوات الوزارة لتحقيق معايير سعودة أفضل من الوضع الحالي، مبدياً تساؤلاته حول الأسباب التي أدت إلى حجب هذا النظام وتواريه قبل ولادته على أرض الواقع.

لمتابعة الاخبار اولا بأول اضغط للاشتراك فى النسخة الورقية او الالكترونية من جريدة البورصة

نرشح لك


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

https://alborsanews.com/2017/02/28/984567