لجنة برلمانية تستدعى وزير الزراعة بشأن الحمى القلاعية


«تمراز»: 120 بؤرة الأسبوع الماضى فى الدلتا.. والدولار رفع أسعار الأمصال المستوردة
تعتزم لجنة الزراعة بمجلس النواب استدعاء وزير الزراعة الدكتور عبدالمنعم البنا خلال جلستها المقبلة لمناقشة تصدى الوزارة لبؤر الحمى القلاعية فى المحافظات.
وقال وكيل اللجنة رائف تمراز إن هناك 120 بؤرة ظهرت فى بعض محافظات الدلتا خلال الأسبوع الماضى تم ابلاغ الهيئة العامة للخدمات البيطرية عنها.
وأضاف أن اللجنة خلال الاجتماعات الأخيرة معها طلبت زيادة عدد الأطباء العاملين لديها حتى تغطى كل أنحاء الجمهورية للتصدى للحمى القلاعية التى تقضى على الثروة الحيوانية فى مصر خاصة المواشى.
وذكر «المؤشرات الفعلية تقول إن عدد البؤر أكبر من ذلك ولابد من سرعة التصدى لها قبل تفاقم المرض مع حلول فصل الصيف».
وقالت وزارة الزراعة إن صندوق التأمين على الماشية، سيعوض المربين المتضررين من مرض الحمى القلاعية، نتيجة نفوق ماشيتهم خلال هذه الفترة الحالية.
وأشترطت الوزارة فى بيان لها أن يكون المربى المتضرر قد أبلغ الطب البيطرى المختص لاتخاذ الإجراءات الإدارية والصحية المتبعة للتخلص الآمن من الحيوان النافق، مطالبة بضرورة تفاعل المربين مع الصندوق للتمتع بما يمنحه من مزايا تعويضية.
وأشار تمراز إلى أنه على الدولة رفع مخصصات هيئة الخدمات البيطرية لشراء الأمصال لمواجهة الأمراض التى تتعرض لها الثروة الحيوانية والداجنة فى مصر خاصة عقب ارتفاع سعر الدولار لأكثر من الضعف منذ نوفمبر الماضى.

وقال محمد بدير، صاحب مزرعة، إن أزمة الحمى القلاعية برزت بعد ضعف عمليات الرقابة على الحدود مع ليبيا، خاصة خلال السنوات الثلاث الماضية.
أوضح بدير، أن السوق شهد دخول أصناف جديدة من الماشية بأسعار رخيصة رغم جودتها، وانخفاض الأسعار جاء لإصابتها بالأمراض، الأمر الذى يؤثر على الثروة الحيوانية فى مصر.
وقال الدكتور البيطرى، حسن جاد، إن «الحمى القلاعية» 7 أنواع، توطن فى مصر 6 منها، وتحصينات وزارة الزرعة _الثلاثية_ لا تقضى عليه.
أشار إلى أن التحصينات المناسبة وصلت أسعارها إلى 6 آلاف جنيه للعبوة 100 سم، مقابل 2700 جنيه العام الماضى، وتكفى 50 جرعة فقط، ما يضع القطاع فى أزمة تناقص، وذلك بسبب أزمة العملة الصعبة التى يُعانى منها الاقتصاد.
وقال برعى ابوالمجد، تاجر ماشية، إن الأزمات التى يعانى منها القطاع أثرت سلبًا على أعداد الثروة الحيوانية لتنخفض إلى 8.8 مليون رأس مقابل 11 مليون رأس فى عام 2010، بتراجع بلغ 20% خلال 5 أعوام ونصف العام.
أوضح أن مرض الحمى القلاعية تسبب فى القضاء على أكثر من مليون رأس ماشية فى عام 2011، مشيراً إلى أن استمرار الوضع الحالى يتسبب ضياعها وانخفاض أعدادها إلى 6 ملايين رأس خلال 4 سنوات مقبلة.
أوضح أبوالمجد، أن تناقص المعروض وارتفاع تكاليف الإنتاج يدفع التجار نحو زيادة أسعار البيع، لتصل أسعار اللحوم حاليًا بين 110 و140 جنيهًا فى مختلف المحافظات.

لمتابعة الاخبار اولا بأول اضغط للاشتراك فى النسخة الورقية او الالكترونية من جريدة البورصة

منطقة إعلانية



نرشح لك


https://alborsanews.com/2017/03/06/988693