منطقة إعلانية



منطقة إعلانية






تفاوت تأثير تحرير الجنيه على ربحية البنوك فى 2016


«عودة» و«فيصل الإسلامى» و«saib» الأكثر استفادة.. وتراجع مكاسب «الاتحاد الوطنى» و«التعمير والإسكان»
«السويفى»: حجم الالتزامات بالعملات الأجنبية تحكم فى معدلات ربحية البنوك بعد التعويم
«فهمى»: البنوك التى لديها رأسمال مقوم بالعملة الصعبة استفادت تلقائياً بالقرار

أظهرت الميزانيات الختامية لنحو 13 بنكاً، أجرت «بنوك وتمويل» مسحاً عليها، تباين أرباحها خلال العام الماضى؛ تأثراً بقرار البنك المركزى تحرير أسعار صرف الجنيه فى الثالث من فبراير الماضى، وهو ما استفادت منه بعض البنوك، وتراجعت مكاسب البعض الآخر، وفقاً لعدة معايير أهمها معدلات الالتزامات الأجنبية لدى البنوك ونسبة رأس المال المقومة بالدولار.
ووفقاً لبيانات البنوك، أظهرت نتائج 4 بنوك نمو أرباحها بشكل كبير خلال الربع الأخير من العام الماضى بنسبة مساهمة فى أرباح العام ككل تتراوح بين 30 و65%.
فى حين أن أرباح 4 بنوك أخرى شهدت تراجعاً ملحوظاً خلال الثلاثة أشهر الأخيرة من العام الماضي، مقارنة بالأشهر السابقة له، إلا أن أغلب البنوك استقرت ربحيتها عند نفس المستويات فى الربع الأخير من العام الماضي، ولم تتأثر نسب مساهمة الربحية فى أرباح السنة كثيراً.
ويرى محللون ومصرفيون، أن البنوك التى حققت أرباحاً كبيرة خلال الربع الأخير من العام الماضي، يرجع إلى أن لديهم أصولاً بالعملات الأجنبية أكبر من التزاماتها، وأن فروق العملة ساهمت فى تضاعف الربحية.
وأضافوا أن تراجع أرباح بعض البنوك خلال الثلاثة أشهر الأخير نتج عن زيادة ملحوظة فى التزاماتها بالعملات الأجنبية على الأصول المقومة بتلك العملات.
وأعلن بنك التعمير والإسكان فى إفصاح للبورصة المصرية، عن تحمله خسائر فروق تقييم عملة وفروق إعادة تقييم بلغت 131 مليون جنيه خلال العام الماضي، عقب تحرير سعر الصرف.
وذكر «التعمير والإسكان»، فى بيانه، أن هذه المبالغ تحملها فى ضوء قرار البنك المركزى المصرى تحرير سعر صرف العملات الأجنبية مقابل الجنيه فى نوفمبر الماضي.
وحقق بنك التعمير والإسكان أرباحاً خلال العام الماضى تصل 644 مليون جنيه، وفى الربع الأخير نحو 100 مليون جنيه تمثل 16% من إجمالى أرباح العام.
وأظهرت بيانات بنك عودة مساهمة كبيرة للربع الأخير من العام الماضى فى صافى أرباح العام بنسبة 67%، وبلغ صافى أرباح العام الماضى ملياراً و880 مليون جنيه، فى حين أن أرباح الربع الأخير فقط سجلت ملياراً و261 مليون جنيه.
كذلك ساهمت آخر ثلاثة أشهر فى العام الماضى بنسبة كبيرة فى أرباح بنك فيصل الإسلامى تصل نحو 61% وبقيمة مليار و766 مليون جنيه، فى حين أن أرباح البنك طوال العام بلغت 2 مليار و880 مليون جنيه.
وأظهرت بيانات بنك الشركة المصرفية تحقيق صافى ربح نحو 878 مليون جنيه خلال العام الماضي، وبلغت أرباح الربع الأخير فقط 478 مليون جنيه، لتساهم بنسبة 54% من إجمالى الأرباح.
وترى رضوى السويفى، رئيس قطاع البحوث ببنك الاستثمار فاروس، أن تحرير سعر صرف الجنيه فى الثالث من نوفمبر الماضى كان له تأثيرات كبيرة على ميزانيات البنوك فى الربع الأخير من العام الماضي.
وأضافت أن التأثير كان واضحاً لدى البنوك التى لديها فروق بالعملات الأجنبية، وتأثرت البنوك التى لديها قاعدة وحقوق ملكية بالعملة المحلية بالسلب.
وذكرت أن البنوك التى كانت لديها حقوق ملكية بالدولار حققت أرباحاً كبيرة خلال الربع الأخير من العام الماضى بفضل فروق العملة.
وترى «السويفى»، أن البنوك التى كانت لديها التزامات بالعملة الأجنبية أكبر من أصولها بالعملات الأجنبية تأثرت سلبياً جراء فروق العملة، ما دفع عدداً من البنوك للحصول على قروض مساندة بالعملة الأجنبية لدعم رأسمالها.
وأوضحت رئيس قطاع البحوث ببنك الاستثمار فاروس، أن البنوك التى لديها قروض وودائع بالدولار ارتفعت بشكل كبير فى الميزانيات العمومية الخاصة بها فى نهاية العام الماضي، وأن ذلك كان له تأثير فى زيادة العمولات.
كما أظهرت نتائج أعمال بنك الاتحاد الوطنى تراجع أرباح البنك بعد تحرير الجنيه بنحو 111 مليون جنيه لتسجل 181 مليون جنيه مقابل 300 مليون جنيه حتى أكتوبر الماضى.
وأرجع محمد نصر عابدين، نائب رئيس مجلس إدارة بنك الاتحاد الوطنى تراجع معدلات نمو الأرباح إلى 13% فقط بدلاً من 100% حتى أكتوبر إلى قرار تحرير سعر الصرف الذى أفقد البنك حصة كبيرة من الأرباح تأثراً بفروق العملة، وإعادة تقييم الأصول وفقاً لسعر صرف الدولار الجديد الذى تضاعف تقريباً.
ووفقاً لميزانية البنك التجارى الدولي، فإن أرباح الربع الأخير لم تتطرأ عليها تغيرات جوهرية، وحقق البنك نحو ملياراً و550 مليون جنيه أرباحاً خلال ذلك الربع، وبلغ صافى أرباح السنة ككل نحو 6 مليارات جنيه.
وحقق بنك كريدى أجريكول صافى أرباح مجمعة نحو مليار و366 مليون جنيه خلال العام الماضي، وساهم الربع الأخير فى الأرباح بنسبة 29% وبقيمة 391 مليون جنيه.
وترى نانسى فهمى، المحلل المالى ببنك الاستثمار بلتون، إن البنوك التى حققت أرباحاً كبيرة خلال الربع الأخير من العام الماضي، راجعة إلى أن جزءاً كبيراً من الأصول المقومة بالعملات الأجنبية أكبر من الالتزامات بالعملة الصعبة.
وأضافت أن عدداً من البنوك لديها نسبة كبيرة تتجاوز 50% من رأسمالها مقومة من العملة الصعبة، ما دعم ربحيتها بعد التعويم وانخفاض قيمة الجنيه أمام الدولار.
وذكرت «فهمى»، أن البنوك التى لم تتأثر أرباحها خلال الربع الأخير العام الماضي، ناتج عن أن التزاماتها بالعملة الأجنبية تساوى الأصول بالعملات الأجنبية، مشيرة إلى أن جميع البنوك لديها التزامات وأصول بالعملات الأجنبية.
وبلغت نسبة مساهمة أرباح بنك الإسكندرية فى الربع الأخير من العام فى صافى الأرباح نحو 18% فقط بقيمة 278 مليون جنيه، وأن صافى أرباح البنك سجل نحو مليار و513 مليون جنيه خلال العام الماضي.
وتراجعت أرباح بنك الاتحاد الوطنى بشكل ملحوظ خلال الربع الأخير من العام الماضى لتساهم بنسبة 9% فقط من صافى أرباح العام التى بلغت 181 مليون جنيه، فى حين بلغت أرباح الربع الأخير 16.9 مليون جنيه.

لمتابعة الاخبار اولا بأول اضغط للاشتراك فى النسخة الورقية او الالكترونية من جريدة البورصة


804.64 0.99%   7.89
16473.25 %   215.59
16348.55 1.06%   172.14
2062.11 1.36%   27.59

نرشح لك


https://alborsanews.com/2017/03/19/995533