منطقة إعلانية




منطقة إعلانية




منطقة إعلانية




شركات صرافة تنفى وجود سوق سوداء للريال السعودى


نفى أصحاب شركات صرافة ومتعاملون وجود سوق سوداء للريال السعودى أو أزمات لتوفير العملة السعودية لصالح الراغبين في الحج في مصر، مؤكدين أن المعروض من الريال السعودي بالسوق المصرية يفوق أضعاف حجم الطلب خاصة بعد صدور تعليمات البنك المركزي المصري، التي تلزم البنوك العامة بتوفير الريال إلى الحجاج.
وقال محمد فتحى، صاحب شركة النصر الدولية للصرافة، إن ما تردد عن وجود سوق سوداء للريال السعودي عار تمامًا من الصحة، مشيرًا إلى أن شركات الصرافة لا تجد من يشتري منها الريال السعودي حتى بسعر البنك البالغ 4.70 جنيه للشراء و4.76 جنيه للبيع.
وأضاف، وفقًا لوكالة أنباء الشرق الأوسط، أن أشهر الصيف عادة ما تتسم بكثافة السياحة الخليجية في مصر، فضلًا عن عودة المصريين العاملين بالخليج في العطلات الصيفية، وهو ما ضاعف حجم المعروض من العملات الخليجية وعلى رأسها الريال السعودى، بجانب الدولار أيضًا ما جعل الشركات مكتظة بالدولار الأمريكى والريال السعودى والعملات الأخرى.
وأشار إلى أن شركات الصرافة تعاني من عدم وجود مشترٍ للعملات الأجنبية والخليجية بما فيها الريال السعودى، ما اضطر الشركات الى اللجوء للبنوك لبيع حصيلتها من العملات الأجنبية، بجانب معاناة شركات الصرافة من نقص في السيولة بالجنيه المصري لمواجهة المعروض الضخم من العملات الأجنبية والعربية.
من جانبه، قال محمد موسى، مسئول بإحدى شركات الصرافة بمنطقة المهندسين، إن الدولار الأمريكي والريال السعودي متوفران لدى شركات الصرافة بسعر البنك بمتوسط سعرى يتراوح بين 4.72 جنيه و4.76 جنيه، وبدون حد أقصى للكميات، لافتًا إلى أن شركات الصرافة باتت تعاني من ضعف الإيرادات والأرباح بسبب تراجع الطلب على العملات الأجنبية ما يجبرها على البيع للبنوك دون هامش ربح.
وأضاف أن بعض فروع شركات الصرافة تجمع حصيلة أسبوعية من الريال السعودي تتجاوز 5 ملايين ريال سعودي ولا تجد مشتريًا واحدًا، ومع ارتفاع عدد السائحين الخليجيين في مصر خلال فترة الصيف والمصريين العائدين من السعودية تتزايد الكميات من العملات الأجنبية بالشركات، ونفس الوضع ينطبق على بقية العملات الخليجية والأجنبية.
وكان البنك المركزي المصري قد أعلن قبل عدة أشهر عن أن بنوك الأهلى ومصر والقاهرة ستتكفل بتوفير احتياجات الراغبين في الحج من الريال السعودى بمبلغ إجمالي قدره 750 مليون ريال، بواقع 3 آلاف ريال لكل حاج، شريطة تقديم تأشيرة الحج، فضلا عن فتح الباب أمام شركات الصرافة لتوفير الريال للراغبين في شراء الريال السعودي بكميات دون تحديد سقف لها وبما لا يخالف قانون الجهاز المصرفى.
وأعلنت غرفة السياحة باتحاد الغرف المصرية أن البنوك العامة في مصر تقوم بتوفير الريال السعودي للحجيج دون أدنى مشكلات وبالكميات المحددة وفقا لتعليمات البنك المركزي المصري فضلا عن توافره بشركات الصرافة وبكميات كبيرة.
وفي البنك الأهلى المصري سجل سعر صرف الريال السعودي اليوم الأربعاء 4.73 جنيه للشراء و4.75 جنيه للبيع، وهو نفس السعر الذى يتداول به الريال السعودي في بنكى مصر والقاهرة.

لمتابعة الاخبار اولا بأول اضغط للاشتراك فى النسخة الورقية او الالكترونية من جريدة البورصة

منطقة إعلانية

نرشح لك


https://alborsanews.com/2017/08/09/1043261