منطقة إعلانية




منطقة إعلانية




منطقة إعلانية




رماح أسعد: هيكلة “المصرية للتامين التكافلى حياة” تؤدى لإلغاء عقود بـ200 مليون جنيه العام المالى الجارى


رماح أسعد العضو المنتدب بالشركة لـ«البورصة»:
67 مليون جنيه خسائر النشاط تحولت إلى 16 مليون جنيه أرباحاً بعد الهيكلة
349 مليون جنيه أقساط العام المالى الماضى ونمو مستهدف يصل 12% فى يونيو 2018
150مليون جنيه حصيلة التأمين البنكى.. وخطة للانتشار بـ200 فرع نهاية 2017
تراجعت محفظة أقساط الشركة المصرية للتأمين التكافلى حياة بقيمة 200 مليون جنيه نتيجة إعادة هيكلة المحفظة والاستغناء عن عدد من العقود التى تسببت فى خسائر فنية للشركة.
قال رماح أسعد، العضو المنتدب بـ«المصرية للتامين التكافلى حياة gig»، إن محفظة أقساط الشركة تراجعت بنسبة 29% خلال العام المالى الماضى لتسجل حصيلة إجمالية 349 مليون جنيه، مقابل 494 مليوناً للعام السابق عليه.
أضاف فى حوار لـ«البورصة»، أن الشركة التابعة لمجموعة الخليج للتأمين الكويتية، نفذت خلال العام المالى الماضى خطة لإعادة الهيكلة بعد ارتفاع قيمة خسائر النشاط خلال 2015-2016 والتى بلغت نحو 67 مليون جنيه لتتحول إلى الربحية بقيمة تجاوزت الـ16 مليون جنيه العام الماضى.
وكانت الشركة قد سجلت فى 2015-2016 نحو 494 مليون جنيه أقساطاً مباشرة بزيادة 12.5%، مقارنة بـ439 مليون فى العام السابق عليه، كما تعد من بين الشركات الأسرع نمواً بتأمينات الحياة فى مصر على مدار السنوات الماضية.
أوضح أسعد، أن «المصرية للتأمين التكافلى» ألغت عقود تأمين جماعى بنحو 200 مليون جنيه بسبب خسائر العقود لتكوين محفظة أعمال مربحة تحقق معدلات نمو بشكل متوازن لا يضر بربحيتها التى لا تؤثر فقط فى المساهمين ولكن تمتد أيضاً لحملة الوثائق.
وتابع: «معدل نمو الأقساط وتضخم المحفظة ليس دليلاًَ كافياً على تطور الأعمال بأى شركة، ولكن ربحية النشاط محدد رئيسى للتحقق من السير فى الاتجاه الصحيح».
وكشف أسعد عن خطة الشركة لزيادة حجم أقساطها خلال العام المالى الجارى بمعدل يتراوح بين 10 و12% ولكن ليس على حساب جودة الأعمال الجديدة التى تجلبها مع الحفاظ على زيادة معدل أرباح النشاط.
وقال إن الشركة تستهدف زيادة محفظة أعمالها من التأمينات الفردية بنحو 21%، بجانب زيادة الأقساط المحصلة من التأمينات الطبية بنسبة 47%.
أضاف العضو المنتدب بـ«المصرية للتأمين التكافلى حياة»، أن الشركة نجحت فى تحقيق 150 مليون جنيه أقساط مباشرة من قناة التأمين البنكى التسويقية فقط خلال العام المالى الماضى.
أوضح أن الشركة تتواجد حالياًَ بنحو 118 فرعاً للبنوك المتعاقدة معها، والتى تضم عودة الإسلامى ومصرف أبوظبى الإسلامى وفروع المعاملات الإسلامية ببنوك مصر، والكويت الوطنى، وتستهدف التواجد فى 200 فرع بنهاية 2017، والوصول بتعاقداتها إلى 7 عقود مع البنوك بنهاية العام المقبل.
أشار إلى أن الشركة تعاقدت مؤخراً مع بنك أبوظبى الوطنى بعد الحصول على موافقة الهيئة العامة للرقابة المالية وموافقة البنك المركزى لبنك أبوظبى على نشاط التأمين البنكى ونعمل حالياً على إتمام الإجراءات.
وقال أسعد، إن الشركة تعتزم الاستفادة من التحالفات البنكية فى توسيع قاعدة عملائها عبر الترويج لمنتجات التأمين البنكى؛ والمصممة خصيصاً لتناسب احتياجات تلك الشريحة من العملاء.
أضاف أن الشركة مازالت تتفاوض مع العديد من البنوك خلال الفترة الراهنة تمهيداً للتعاقد مع بعضها بعد الاتفاق النهائى.
واستبعد أسعد التوسع الجغرافى للشركة بافتتاح فروع جديدة خلال العام المالى الجارى، حيث تعمل حالياً فى 7 فروع بجانب المركز الرئيسى، فضلاً عن تواجدها فى القاهرة والإسكندرية والمنصورة والإسماعيلية وبورسعيد.
أوضح أن الشركة تركز خلال العام الحالى على تعزيز وتقوية الفروع القائمة وتدعيمها بالخبرات الفنية الكافية والتأهيل اللازم وتحويل تلك الفروع إلى مراكز خدمة متميزة للمحافظات التى تتواجد بها.
أشار إلى أن خطة إعادة الهيكلة التى تبنتها الشركة خلال العام المالى الماضى لم تمكن الشركة من زيادة محفظة استثماراتها التى تجاوزت 300 مليون جنيه، إلا أن الظروف الاقتصادية الاخيرة ساعدت فى زيادة معدلات العائد.
وقال أسعد، إن الاقتصاد المصرى تعرض للعديد من المتغيرات ومنها تحرير سعر الصرف وما لحقه من ارتفاع معدلات التضخم ثم زيادة معدلات الفائدة لأكثر من مرة ما أثر على أنشطة شركات التأمين جميع سواء على الجانب الاستثمارى أو من ناحية النشاط نفسه.
أضاف أن تأثر المتغيرات الاقتصادية على المحفظة الاستثمارية للشركة كان إيجابيًا، فبعد ارتفاع معدلات الفائدة البنكية شهدت المحفظة نمو تجاوز 125 نقطة خلال الشهرين الماضيين و200 نقطة فى يوليو الماضى.
وتستهدف الشركة المصرية للتأمين التكافلى حياة زيادة محفظة استثماراتها التى تديرها شركتى NBK كابيتال و«رسملة» بمعدل 21% بنهاية العام المالى الجارى، وفقاً للعضو المنتدب.
أوضح أنه بالنسبة لنشاط الشركات، فارتفاع معدلات التضخم وتراجع القوة الشرائية للنقود يضع ضغوطاً على شركات التأمين التى تتقلص أمامها شريحة القادرين على شراء التأمين، فضلاً عن تراجع القيمة الشرائية لمبالغ التأمين المتعاقد عليها.
أشار أسعد، إلى تطوير الشركة لعقودها بالتأمينات الجماعية من حيث الخدمة ﻹضافة وتعديل بعض المزايا والشروط وخاصة عقد التأمين الطبى خلال الفترة الماضية.
وقال إن الشركة كانت تعتزم طرح منتج تأمين طبى فردى خلال الربع الأول من ،2017 إلا أنها أجلت طرحه بالسوق لحين استقرار الأوضاع وتراجع معدلات التضخم الذى انعكس على جميع عناصر الخدمة.
وكشف أسعد عن إضافة 32 عقد تأمين جماعى خلال العام المالى الماضى، أبرزها جاء فى الربع الأخير من العام بإجمالى أقساط جديدة بلغت 18 مليون من عقود أبرزها تغطية العاملين فى كل من «أير ليكيد بيل مصر»، «فيليبس» و«أمريكانا جروب».
أضاف أن رأسمال الشركة المرخص به يصل 500 مليون جنيه مدفوع منه 130 مليون جنيه حالياً، يتوزع بواقع 59.5% لشركة الخليج للتأمين و8.25% لكل من بنك فيصل الإسلامى وبنك مصر إيران و8% لكل من بنكى الأهلى ومصر والصندوق الاجتماعى للتنمية.

لمتابعة الاخبار اولا بأول اضغط للاشتراك فى النسخة الورقية او الالكترونية من جريدة البورصة

منطقة إعلانية


763.03 -0.69%   -5.3
13360.57 %   -129.51
13847.36 -1.27%   -177.75
1731.95 -0.78%   -13.69

نرشح لك


https://alborsanews.com/2017/08/22/1046623