منطقة إعلانية




منطقة إعلانية




منطقة إعلانية




4 خطوط عالمية تتنافس على مشروع محطة الحاويات الثانية بميناء دمياط


القائمة تضم خطى ملاحة فرنسياً وألمانياً و«الملاحة العربية» و«تشاينا هاربور»
«صالح»: ندرس زيادة مساهمة «دمياط للحاويات» فى المشروع إلى أكثر من 15%
تلقت هيئة ميناء دمياط 4 عروض من الخطوط الملاحية والشركات العالمية لتنفيذ مشروع محطة الحاويات الثانية بميناء دمياط.
وقال اللواء أيمن صالح، رئيس الهيئة فى تصريحات خاصة لـ«البورصة»، إن الخط الملاحى الفرنسى «CMA- CGM» والخط الألمانى «Hapag-Lloyd»، وخط شركة الملاحة العربية «united arab»، وشركة تشايناهاربور الصينية، تتنافس على اقتناص مشروع الهيئة لتنفيذ محطة حاويات ثانية بالميناء.
أوضح أن الهيئة تدرس إقامة شراكة بين أحد الخطوط الملاحية العالمية، ومشغل رئيسى، وشركة دمياط للحاويات التابعة للشركة القابضة للنقل البحرى والبرى، مع فتح الباب أمام مؤسسات حكومية وبنوك، للمساهمة فى المشروع.
أشار إلى دراسة زيادة نسبة حصة شركة دمياط للحاويات فى المشروع لأكثر من 15%، والتى حددت وفقاً للتصور الأولى لبناء المحطة بعد فسخ التعاقد مع «ديبكو»، مشيراً إلى مراجعة الشركة «القابضة» لتحديد مدى ملاءة شركة «دمياط للحاويات» التابعة لتمويل حصتها فى المشروع بنسبة أكبر.
وتخطط هيئة ميناء دمياط لإعادة إحياء مشروع محطة الحاويات الثانية والذى تعطل لسنوات؛ بسبب تعثر شركة «ديبكو» والتى حصلت على امتياز بناء وتشغيل المحطة منذ عام 2006، ما دفع الهيئة إلى فسخ التعاقد مع الشركة.
وكانت الحكومة المصرية قد خصصت أرضاً بمساحة تقريبية مليون متر مربع لصالح شركة «ديبكو» بغرض إنشاء وتشغيل محطة لتداول الحاويات يصل طول أرصفتها إلى 2300 متر وبعمق 17 متراً لتداول 4 ملايين حاوية سنوياً باستثمارات تتخطى المليار دولار وقتها، لكنها تعثرت فى تنفيذ المشروع فى فبراير 2009؛ لعدم قدرتها على تدبير التمويل اللازم.
ودخلت هيئة ميناء دمياط فى قضية تحكيم دولى على المشروع، طالبت فيه بتعويض قدره 500 مليون دولار؛ بسبب تأخر الشركة عن التزامها تجاه بناء المحطة، فيما طلبت «ديبكو» 1.2 مليار دولار على سبيل التعويض.
وشركة «ديبكو» هى شركة مساهمة مصرية تمتلك فيها «كى جى إل» الدولى للموانئ، كويتية الجنسية، 35%، بالإضافة إلى حق الإدارة، وتتوزع النسب الباقية بين شركة شاينا شيبنج الصينية، وتستحوذ على 20%، والخط الملاحى الدولى «CMA – CGM» بنسبة 20%، و10% لمجموعة «عارف» الكويتية، ومثلها لشركة جنرال إليكتريك الأمريكية.
من جانب آخر، أشار رئيس الهيئة إلى انتهاء الرسوم الإنشائية والتصميمات الخاصة بتنفيذ مشروع رصيف شركة موبكو لتصدير اليوريا والأمونيا، وأنه بصدد عرضها على مكتب هندسى لمراجعتها.
كان المكتب الاستشارى الهولندى «أركيدس» قد انتهى من التصميمات النهائية لمحطة تصدير اليوريا بميناء دمياط، الشهر الماضى.
وقال مسئول بهيئة ميناء دمياط لـ«البورصة»، إن التكلفة الاستثمارية للمشروع تتجاوز المليار جنيه وتنفذه شركة مصر لإنتاج الأسمدة «موبكو» بنظام «B.O.T»، على أن يتم التسليم لهيئة الميناء بعد مرور 25 عاماً.

لمتابعة الاخبار اولا بأول اضغط للاشتراك فى النسخة الورقية او الالكترونية من جريدة البورصة

منطقة إعلانية

نرشح لك


https://alborsanews.com/2017/08/22/1046823