منطقة إعلانية




منطقة إعلانية




منطقة إعلانية




ارتفاع أسعار القطن محلياً يُهدد الصادرات


السنتريسى: الأسعار العالمية تراجعت 20 سنتاً

السعدنى: الطلب المحلى ارتفع إلى 1.5 مليون قنطار

 

أعلن اتحاد مصدرى الاقطان عدم تلقى أى طلبات تصديرية الفترة الحالية بينما كان قد تلقى طلبات بتعاقدات تصديرية لأكثر من 40 ألف قنطار من الأقطان الطويلة نفس الفترة من العام الماضى، وذلك فى ضوء توقعات ارتفاع الأسعار.

قال نبيل السنتريسى، رئيس اتحاد مصدرى الأقطان، إن تلقى طلبات بداية الموسم الماضى جاء نتيجة تدنى مستوى الأسعار وقتها لأقل من 2000 جنيه للقنطار من الوجهين القبلى والبحرى.

أشار إلى أن الاتحاد توقع ارتفاع الصادرات الموسم الماضى لأكثر من 50 ألف طن، لكنه مع ارتفاع الأسعار للأقطان القصيرة فوق 2500 جنيه للقنطار، و3 آلاف جنيه للطويلة تراجع مستوى التعاقدات.

وأوضح السنتريسى، أن الموسم الحالى بدأ بما انتهى اليه الموسم الماضى، وتأثرت الكميات الموجهة للتصدير مع ارتفاع الأسعار.

أضاف، أن ارتفاع أسعار الأقطان الطويلة عن 3 آلاف جنيه للقنطار متوقع خلال الموسم الحالى، ما يُهدد التعاقدات التصديرية للموسم الجديد.

ولفت إلى أن الشركات الأجنبية لم تبدأ التفاوض مع المصدريين المصريين بعد، ولم تتضح مؤشرات الموسم الجديد بسبب توقعات ارتفاع الأسعار.

أشار إلى أن الشركات تعاقدت على أكثر من 2000 طن خلال الموسم الماضى، وانها فى انتظار بدء الإنتاج الفعلى استعداداً للشحن، خاصة أن الأسعار فى بداية الموسم كانت طبيعية.

وقال السنتريسى، إن الاسعار العالمية للأقطان متراجعة الفترة الحالية، بنحو 20 سنتاً للبرة، فى مقدمتها «البيما الأمريكى» لتٌسجل 150 سنت للبرة مقابل 170 سنتًا، كما تراجعت الأقطان المصرية إلى 140 سنتًا.

أضاف أنه فى حالة انخفاض المواصفات نسبيًا للأقطان المصرية فإن الأسعار العالمية لن تتوافق مع المحلية، ولن يكون التصدير ذات جدوى اقتصادية الموسم الحالى.

واكد وليد السعدنى، رئيس جمعية القطن، واللجنة العامة لتجارة القطن بالداخل، ارتفاع الطلب محليًا، مبيناً أن الجمعية استقبلت طلبات بأكثر من 1.5 مليون قنطار، والتوقعات تشير إلى إنتاج تلك الكميات فى أفضل الأحوال.

على صعيد الأزمة التى تمر بها الولايات المتحدة وفقدانها مساحات زراعية كبيرة بسبب الإعصار المدمر الذى ضربها الجمعة الماضية، قال مفرح البلتاجى، الرئيس السابق لاتحاد مصدرى الأقطان، إن المساحات المصابة من الأقطان هناك مختصة بإنتاج أقطان «الابلند»، ولا علاقة لها بالمنافسة أمام الأقطان المصرية.

ولفت إلى أن اقطان «البيما» الأمريكية هى المنافس الأول للقطن المصرى طويل التيلة، ويحدث تغيرات فقط فى الأسواق العالمية فى حالة نقصان المعروض منه.
وبلغ إجمالى صادرات الأقطان الموسم الحالى حتى نهاية شهر أغسطس الماضى نحو 38 ألف طن مقابل نحو 30 ألفًا الموسم فى الفترة المقابلة من الموسم الماضى.

لمتابعة الاخبار اولا بأول اضغط للاشتراك فى النسخة الورقية او الالكترونية من جريدة البورصة

منطقة إعلانية

نرشح لك


https://alborsanews.com/2017/09/13/1050680