منطقة إعلانية



منطقة إعلانية




منطقة إعلانية





وزير البترول: «إيجيبس 2018» نافذة لاستعراض سبل التعاون مع الشركات العالمية


ترسيم الحدود البحرية مع السعودية ساهمت فى إطلاق أكبر مشروع لتجميع بيانات جيوفيزيقية

الحكومة ملتزمة بالانتظام فى سداد مستحقات الشركاء الأجانب،

توقيع اتفاق بين قطاع البترول وإحدى الشركات العالمية لإجراء مسح «سايزمى» إقليمى
قال وزير البترول المهندس طارق الملا، إن مؤتمر (إيجيبس 2018) أحد عناصر تنفيذ استراتيجية وزارة البترول بما يتيح للعالم من قصص النجاح التى تحققت، وكذلك السياسات والإصلاحات الجارى العمل بها، فضلاً عن أنه نافذة لاستعراض الفرص المتاحة وزيادة سبل التعاون مع الشركات العالمية بما يحقق المصالح المشتركة.
وأضاف فى كلمته اليوم الاثنين خلال افتتاح مؤتمر ومعرض مصر الدولى الثانى للبترول (إيجيبس 2018) أنه من خلال رؤية قيادة واعية، وتحرك حكومة جريئة، وإرادة شعب تم صياغة رؤية مشتركة للمستقبل، وبدأت الحكومة تطبيق مجموعة من الإصلاحات الاقتصادية الجريئة من خلال إصلاح دعم الطاقة وتحسين كفاءتها لضمان استدامة المعروض منها، بالإضافة إلى تحرير سعر الصرف وتطوير التشريعات الخاصة بالاستثمار لزيادة تنافسية الاقتصاد الوطنى.
أشار إلى أنه فى هذا الإطار سلك قطاع البترول منهجية عمل مختلفة تستهدف الاستدامة وفق سياسات واستراتيجيات جديدة، كما تلاقت الرؤى مع الإصلاحات الاقتصادية وسياسات الدولة التى تسعى لتأمين إمدادات البلاد من الطاقة، وكذلك تخطى التحديات المزمنة التى كانت أسباب معاناة المواطنين.

وأكد أن قطاع البترول المصرى استطاع أن يحقق قصص نجاح غير مسبوقة خلال الأربع سنوات الماضية محطما العديد من المعدلات القياسية العالمية، مما جعل مصر محط اهتمام العديد من المؤسسات والشركات العالمية، لافتاً إلى أن هذا ليس بمستغرب على أبناء مصر الذين اعتادوا عبر تاريخهم على إبهار العالم بإنجازات غير مسبوقة، وضرب مثلاً فى حفر قناة السويس الجديدة فى 12 شهراً فقط.
ونوه وزير البترول والثروة المعدنية المهندس طارق الملا، خلال افتتاح مؤتمر ومعرض مصر الدولى الثانى للبترول (إيجيبس 2018)، بأن عام 2017 شهد نجاحات غير مسبوقة، يأتى على رأسها إنجاز 4 مشروعات كبرى لانتاج الغاز الطبيعى لأول مرة فى عام واحد.
وأشار الملا إلى أن هذه النجاحات أضافت أكثر من 1.6 مليار قدم مكعب يومياً تمثل حوالى 40% من إنتاج الغاز فى مصر بداية العام ذاته، ومنها المرحلة الأولى لحقول شمال الإسكندرية، وزيادة الإنتاج من حقل نورس، وبدأ الإنتاج من حقل أتول، ومرحلة الإنتاج المبكر من حقل ظهر العملاق.

وقال: «إنه تم إطلاق العمل فى أكبر مشروع لتجميع بيانات جيوفيزيقية من المياه الاقتصادية المصرية بالبحر الأحمر باستثمارات أكثر من 750 مليون دولار بما يسهم فى وضع هذه المنطقة على الخريطة الاستثمارية لمصر للبحث عن البترول والغاز.

اكد أن هذا الأمر لم يكن ممكنا دون التوقيع على اتفاقية ترسيم الحدود البحرية مع المملكة العربية السعودية».

وأوضح أنه تم تنفيذ عدد من المشروعات لتطوير كفاءة معامل التكرير وتطوير البنية الأساسية من موانئ وخطوط نقل زيت خام وغاز طبيعى ومنتجات بترولية ومستودعات تخزين، لافتاً إلى أنه فى إطار استراتيجية مصر لتصبح مركزاً إقليمياً للطاقة فقد صدر قانون تنظيم سوق الغاز أغسطس 2017 وإنشاء الجهاز التنظيمى له بما يفتح المجال لمشاركة القطاع الخاص المصرى والأجنبى فى سوق الغاز ويساهم فى جذب المزيد من الاستثمارات.

وأكد الملا، أن الإصلاح الاقتصادى بمفهومه الشامل لا يتوقف عند المؤشرات الكلية للأداء الاقتصادى فقط، ولكنه يشمل الإصلاح الشامل لمؤسسات الدولة وإعادة هيكلتها واستعادة الشركات والهيئات الاقتصادية التابعة للدولة لدورها الذى يجب أن تقوم به بشكل اقتصادى محققة عائدات تسمح لها باستمرار التطوير والمساهمة فى دفع عجلة النمو والبناء.

وأضاف أن قطاع البترول أجرى تجربة من خلال إطلاقه لمشروع تطوير وتحديث القطاع لإحداث تطوير وتغيير شامل فى مختلف أنشطته من أجل زيادة مساهمته فى التنمية الشاملة من خلال العمل بشكل أكثر كفاءة وجذب المزيد من الاستثمارات والفصل بين وضع السياسات والدور التنظيمى والتنفيذى وتطوير نظم ومعايير الحوكمة وتكوين كوادر بشرية شابة مؤهلة ومدربة بمستوى عالمى.

وأعلن وزير البترول عن عدد من المبادرات ضمن مشروع تطوير وتحديث قطاع البترول، التى سيتم إطلاقها خلال فعاليات المؤتمر، والتى تتضمن أولاً الإعلان عن مبادرة جديدة بالتعاون مع شركات تسويق المنتجات البترولية العالمية العاملة فى مصر لتحسين جودة الوقود وبدء تقديم منتج بنزين متطور يواكب المواصفات العالمية.

وتتضمن ثانياً توقيع اتفاق بين قطاع البترول وواحدة من كبرى الشركات العالمية لإجراء مسح «سايزمى» إقليمى بمطقة خليج السويس بما يساهم فى جذب الشركات العالمية لتكثيف أنشطة البحث والاستكشاف وفتح المجال لزيادة احتياطات إنتاج الزيت الخام بخليج السويس، والتى مازالت تمتلك إمكانيات كبيرة فى هذا المجال.

ثالثاًً، توقيع مذكرة تفاهم بين قطاع البترول وتحالف من كبرى الشركات المتخصصة لإنشاء مشروع بوابة مصر للاستكشاف والإنتاج، والذى يتضمن مركز معلومات جيولوجية واستكشافية للمساهمة فى الترويج عالمياً لمناطق البحث والاستكشاف فى مصر.
وقال وزير البترول والثروة المعدنية المهندس طارق الملا، «إن من بين المبادرات ضمن مشروع تطوير وتحديث قطاع البترول، رابعاً إطلاق برنامج بالتعاون مع شركائنا من الشركات العالمية لتطوير الشركات المشتركة العاملة فى مجال البحث والإنتاج وتحسين نظم الحوكمة والهياكل التنظيمية ورفع معدلات الأداء وخفض التكلفة».
وأضاف: «خامساً تدشين بوابة إلكترونية للتواصل مع العاملين فى قطاع البترول لتعزيز الترابط والانتماء ودعم روح الفريق داخل القطاع وتوفير مصدر للمعلومات ذو مصداقية يتسم بالشفافية».
وأكد وزير البترول أن المضى قدما فى سياسات الإصلاح، التى تم اتخاذها، كان قراراً مرتكزاً على يقين راسخ فى وعى وإدراك وصبر الشعب المصرى العظيم بالإضافة إلى الثقة فى منهجية التخطيط لهذه القرارت، والتى ستؤدى إلى نتائج إيجابية حقيقية.

وأكد وزير البترول على التزام الحكومة بالانتظام فى سداد مستحقات الشركاء الأجانب، وتوفير بيئة عمل جاذبة لتيسير وتنمية الأعمال، منوها بأن مصر ستستمر فى تقدير دور شركائها الذين قدموا نموذجاً طيباً فى الوفاء بالتزاماتهم وبرامج عملهم خلال الفترة الماضية.

 

لمتابعة الاخبار اولا بأول اضغط للاشتراك فى النسخة الورقية او الالكترونية من جريدة البورصة

مواضيع: البترول

منطقة إعلانية


804.64 0.99%   7.89
16473.25 %   215.59
16348.55 1.06%   172.14
2062.11 1.36%   27.59

نرشح لك


https://alborsanews.com/2018/02/13/1084318