منطقة إعلانية



منطقة إعلانية






ملف.. دعم الشركات الناشئة يعزز نشاط «مساحات العمل المشتركة» 


شهدت الفترة الماضية نشاطاً ملحوظاً لشركات تأجير مساحات العمل المشتركة، وارتفع الطلب عليها فى ظل زيادة الدعم الحكومى للشركات الناشئة، والمشروعات الصغيرة والمتوسطة، من خلال تسهيل الإجراءات، وإطلاق البنك المركزى مبادرة تمويلية بفائدة مخفضة.
ويقوم نشاط مساحات العمل المشتركة على دعم ومساندة الشركات الناشئة ورواد الأعمال، من خلال توفير الأماكن المجهزة للعمل والمزودة بالخدمات لتخفيف العبء عليهم، بدلاً من تحملهم تكلفة تجهيز مكاتب مستقلة لهم.
وتعد مساحات العمل المشتركة فرصة لرواد الأعمال للانتهاء من أعمالهم فى أماكن مجهزة بجميع الخدمات ومنها الإنترنت، دون تحمل مسئولية إدارة الشركات وتوفير العمالة.
ولكنَّ قرارات الإصلاح الاقتصادى التى اتخذتها الحكومة، خلال الفترة الماضية، أسهمت فى رفع أسعار وتكاليف جميع السلع، ما يعد تحدياً لخطط الشركات فى التوسع بمساحات العمل المشتركة.
كما يواجه النشاط أزمةً فى التعريف به من قبل الجهات الحكومية، وعدم توافر جميع المعلومات عن عدد المشروعات القائمة؛ لأنها لا تتم تحت اسم نشاط موحد، كما أن نظم الإيجار لا تسمح لجميع مقدمى الخدمة بإعادة تأجير المكاتب وحصول رواد الأعمال على السجلات والتراخيص لشركاتهم على عناوين مقراتهم المؤجرة.

 

كرفان

 

التمويل وارتفاع التكاليف أبرز معوقات مساحات العمل المشتركة

الشركات تبحث عن الرعاة لدعم استمرارها فى السوق
«أبوكحلة»: التراخيص وصعوبة الإجراءات الحكومية أهم التحديات
«جمال»: النشاط لم يحظ بدعم كافٍ من الدولة نظراً لحداثته

يعرف نشاط مساحات العمل المشتركة على مستوى العالم، بتأجير مساحات مكتبية مشتركة لرواد اﻷعمال، أما فى مصر فقد تم إدخال بعض التغييرات من خلال توفير مساحات لمن يرغب فى إنهاء عمله أو الطلاب للمذاكرة، مقابل رسوم تحسب بالساعة بجانب تأجير القاعات للأنشطة المختلفة.
وشهدت، الفترة الماضية، انتشار هذا النوع من مساحات العمل فى القاهرة، والجيزة، والإسكندرية، وبعض المدن فى المحافظات، منها المنصورة، والزقازيق، خاصة المناطق القريبة من الجامعات.
وتواجه تلك المشروعات عدداً من المعوقات؛ أهمها عدم القدرة على توفير التمويل اللازم من البنوك، بالإضافة إلى عدم المعرفة الكافية بطبيعة النشاط، وعدم وجود مسمى واضح له لدى الجهات الحكومية، فيما يتعلق بالتراخيص، وارتفاع التكاليف فى ظل ضرورة الالتزام بتوفير الخدمات بأسعار بسيطة.
وتشمل الخدمات التى تقدمها مساحات العمل المشتركة الصغيرة توفير الإنترنت وتأجير القاعات للأنشطة الجماعية.
وقال مصطفى أبوكحلة، مؤسس «بوكليت»، إحدى الشركات التى تعمل فى هذا المجال، إن الافتتاح تم منذ 5 سنوات، قبل انتشار فكرة مساحات العمل المشتركة، وكان الهدف توفير مكان هادئ يسمح للأفراد بإنهاء أعمالهم أو المذاكرة بعيداً عن ضوضاء الكافيهات وارتفاع تكاليف الخدمات فيها.
أضاف أن التراخيص والإجراءات الحكومية تمثل أحد أهم العوائق أمام النشاط؛ حيث إن ترخيص «بوكليت» جمعية ثقافية، وبالتالى تعد أسعارها أرخص بنسبة كبيرة، مقارنة بالأماكن المحيطة، مشيراً إلى أن المجال شهد دخول عدد كبير من المستثمرين خلال السنوات الأخيرة.
وتبدأ أسعار «بوكليت» من 15 جنيهاً فى حالة الجلوس لفترة أقل من ساعتين، وترتفع إلى 25 جنيهاً ﻷكثر من ساعتين، وقيمة أعلى لليوم الكامل، وتشمل الأسعار اختيار المشروبات المتاحة، ويضم 3 قاعات سعر تأجيرها يتراوح من 50 إلى 60 جنيهاً فى الساعة، ولا يتم التأجير بالشهر.
وقال «أبوكحلة»، إن ارتفاع التكاليف يحد من توسعات «بوكليت»، خاصة أن استثمارات المشروع بدأت بحوالى 300 ألف جنيه؛ نظراً إلى مساحة المكان التى تصل 500 متر مربع وكانت أسعار الخامات أرخص من الوقت الحالى.
أضاف، على سبيل المثال تم عمل تجديدات فقط للدهانات وبعض الأثاث تكلفت حوالى 250 ألف جنيه، ما يصعب من فكرة افتتاح فرع آخر.
ويخدم «بوكليت» الذى يقع فى حى الدقى طلبة جامعة القاهرة من هندسة وعلوم سياسية وفنون جميلة، بالإضافة إلى الورش والحفلات الثقافية وحفلات توقيع الكتب.
أضاف أن المكان يواجه أزمة فى فترة الصيف والإجازات، ويتم التغلب عليها بزيادة عدد الورش التى تصل أحياناً إلى 20 ورشة خلال فترة الضيف، ومن المستهدف عمل ورشة مخصصة للأطفال، لخدمة فئة مختلفة.
أوضح أن الزيادة التى شهدها المجال بدخول عدد كبير من مساحات العمل، نتجت عن زيادة مشروعات التخرج المشتركة فى الجامعات، ورغبة الطلاب فى المذاكرة خارج المنازل، ولجوء البعض إلى إنهاء عمله من الخارج خاصة المعتمدين على الإنترنت.
وتتوفر 90% من إيرادات «بوكليت» عبر العملاء المترددين على المقر، وليس تأجير القاعات، و10% من حصيلة بيع الكتب لعدد كبير من دور النشر.
وقال محمود جمال، أحد مؤسسى مشروع «كرفان»، إن مجموعة المؤسسين لم يستطيعوا الحصول على التمويل البنكى لبداية المشروع.
أضاف، «واجهنا مشكلة فى التمويل واعتمدنا على الموارد الذاتية لتوفير قيمة الاستثمارات الأولية للمشروع التى بلغت حوالى 100 ألف جنيه، ولم نستفد من مبادرة البنك المركزى لتمويل المشروعات الصغيرة والمتوسطة».
أوضح أن «كرفان» بدأ فى شقة بحى الدقى من خلال استقبال العملاء بالمجان لمعرفة المكان وطبيعة الخدمات التى يقدمها لمدة شهرين، وبعدها تم تحديد سعر 10 جنيهات لليوم الكامل شاملة المشروبات.
وقال إن «كرفان» بدأ يحقق عوائد بعد مرور 6 أشهر، لكنَّ مجموعة المؤسسين اتفقوا على إعادة ضخ الأموال فى المشروع؛ لدعم وزيادة الخدمات والتجهيزات، وتم الاعتماد على مواقع التواصل الاجتماعى للتسويق، والقيام بحملات ميدانية لطلاب جامعة القاهرة لقربها من المكان.
أضاف أن نشاط مساحات العمل المشتركة لم يحظ بالدعم الكافى من الجهات الحكومية، وهو ما يؤثر على إجراءات التراخيص واختلافها من مشروع لآخر.
أشار إلى أن «كرفان» حصل على الرخصة بشركة ذات مسئولية محدودة، قبل الانتقال لمقر أكبر من حيث المساحة لتختلف التراخيص إلى سياحية؛ نظراً إلى وجوده فى طابق أرضى ووجود خدمات للمشروبات بجانب مساحات العمل وتأجير القاعات.
أوضح أنه على الرغم من مرور عامين على افتتاح «كرفان»، فإنَّ العائد لم يكف لتمويل تكاليف الانتقال للمقر الجديد؛ حيث تضاعفت الاستثمارات، وتم الاعتماد على التمويل الذاتى، ودعم من أحد الأصدقاء العاملين بالخارج.
ويسعى «جمال» لإيجاد رعاة للمساهمة فى تخفيض عبء زيادة التكاليف ودعم الخدمات التى تقدم للعملاء، ويستهدف فئات مختلفة، منهم الطلاب وأساتذة الجامعات ورواد الأعمال ومجموعات الأصدقاء.
وتختلف أسعار «كرفان» بحيث تبدأ من 35 جنيهاً إلى 50 جنيهاً فى اليوم، بالإضافة إلى باقات مختلفة من الأسعار للقاعات، تخلف حسب عدد الأفراد ونوع القاعة، وتعاقد «كرفان» مؤخراً مع شركة “يو كان» لتعليم الموسيقى.

 

مكانك

 

«مكانك» تستثمر 10 ملايين جنيه لافتتاح 5 فروع خلال 2018

«زكى»: نؤجر مكاتب لـ175 شركة محلية ودولية ونستهدف التوسع بالمحافظات
تخطط شركة «مكانك» لتأجير المساحات المكتبية والإدارية، لاستثمار 10 ملايين جنيه، خلال العام الجارى، ﻹضافة 5 فروع جديدة، ليصل إجمالى فروعها إلى 15 فرعاً.
قال محب زكى، رئيس الشركة، إن مساحات العمل المشتركة ترفع عبء زيادة التكاليف عن الشركات الناشئة، خاصة فى ظل ارتفاع أسعار الوحدات والتجهيزات، كما أن الشركة توفر جميع الخدمات للشركات الناشئة التى تستأجر مكاتب لديها.
أضاف أن مساحات العمل تسهم فى وضع تركيز رواد الأعمال وأصحاب الشركات فى العمل فقط، دون الالتفات لأعباء التشغيل والخدمات والصيانة، كما تقدم «مكانك» المساعدة فى التسويق، ووضع خطط تطوير الأعمال، دون إضافة أى تكاليف على الإيجار.
أوضح أن «مكانك» بدأت بفرع واحد فى 2013 بحى المعادى، وتوسعت بعد 10 أشهر فقط حتى بلغ عدد فروعها 10 فروع، آخرها فرع المهندسين الذى تم افتتاحه خلال فبراير الجارى بتكلفة مليون جنيه.
وتؤجر «مكانك» مكاتب لـ175 شركة، منها شركات دولية مثل Agolo الأمريكية وTBO من الإمارات وibedrola الإسبانية وI Horaizon من قطر وAlfa laval من سويسرا، وتتخذ تلك الشركات من فروع «مكانك» مقراً لها بمصر.
وتعد شركات تكنولوجيا المعلومات أكثر الأنشطة التى تستهدف مساحات العمل المشتركة؛ نظراً إلى اعتمادها على العمل الإلكترونى بعدد أقل من الأفراد.
وقال «زكى»، إن الطلب على مساحات العمل المشتركة يرتفع فى ظل زيادة التكاليف، كما يتضح ذلك من زيادة عدد الشركات المتخصصة فى تأجير الوحدات المكتبية والإدارية.
أضاف أن «مكانك» تلقى إقبالاً من شركات ناشئة فى الإسكندرية والمنصورة وأسيوط، وتدرس افتتاح فروع لها بتلك المناطق.
أوضح أن الشركة تهدف ﻷن يكون فرع التجمع الخامس أكبر فروعها من خلال شرائه بآلية التأجير التمويلى، حيث لا تتملك الشركة مقراتها لتوفير السيولة اللازمة لتطوير المقرات القائمة باستمرار، ولضمان سهولة التوسع والانتشار.
وتبلغ استثمارات «مكانك» 15 مليون جنيه تصل إلى 25 مليون جنيه، بعد إضافة الفروع الجديدة، وتحولت الشركة من فردية إلى مساهمة، وتبحث عن مستثمرين جدد لضخ استثمارات جديدة.
وتتنوع باقات أسعار «مكانك»، وتصل 1500 جنيه شهرياً وباقات سنوية بقيمة 6 آلاف جنيه، تختلف وفقاً للمساحات وعدد الأفراد.
وقال «زكى»: «الإنترنت أكبر المشاكل التى تواجهنا لأن البنية التحتية للإنترنت فى مصر تحتاج لتطويرها ونحتاج لتغيير الكابلات والاهتمام بشكاوى العملاء».
أضاف أن مساحات العمل المشتركة تسهم فى تطور الشركات الصغيرة والمتوسطة، ويجب أن يتفهم مقدمو تلك الخدمة أنها مشروع لا يهدف للربح فى البداية.
وتعتمد «مكانك» على التسويق من خلال مواقع التواصل الاجتماعى والمواقع المتخصصة بالمساحات المكتبية ومساحات العمل المشتركة العالمية والمصرية.

 

المجرة

«مجرة».. أول مساحة عمل مشتركة فى الزقازيق

قال عمرو حرزى، مؤسس «مجرة»، إن فكرة إنشاء مساحة عمل مشتركة فى مدينة الزقازيق، قامت على أن المدينة واحدة من المدن التى تعانى مركزية القاهرة فى الاهتمام بالفعاليات ورواد الأعمال، على الرغم من عدد السكان الكبير، وبها عدد كبير من الطلاب، والأنشطة التى تحتاج لرعايتها، وأدى عدم الاهتمام بها إلى لجوء رواد الأعمال إلى القاهرة وتمركزهم فيها.
أضاف: افتتحت «مجرة»، فى ديسمبر 2015، بهدف دعم ريادة الأعمال والشركات الناشئة والطلبة وأصحاب العمل الحر، وكان التعريف بالنشاط وخدماته أبرز المشاكل والصعوبات التى واجهت «مجرة» فى البداية.
وتضم «مجرة» 3 قاعات بالإضافة إلى مساحات للعمل والمذاكرة، ويبلغ متوسط أسعار القاعات 50 جنيهاً فى الساعة، فيما تبلغ أسعار الأفراد 10 جنيهات فى 3 ساعات و20 جنيهاً لليوم الكامل حوالى 13 ساعة.
وقال «حرزى»، «النشاط أصبح معروفاً فى الزقازق؛ بسبب (مجرة)، ونبذل المزيد من الجهد للحفاظ على طبيعة نشاط مساحات العمل المشتركة ومفهومها بشكل صحيح، بحيث لا تكون أماكن لقضاء الوقت، وإنما هى أماكن لإنجاز المهام ودعم الشباب للتعليم، والحصول على فرص عمل من خلال الورش التى تقدم فيها».
وأشار إلى أن معدل الأفراد المترددين على «مجرة» حوالى 3 آلاف فرد شهرياً، بفضل ورش العمل فى مجال البيزنس والتصميم والحرف اليدوية والإكسسوارات، وتسهم «مجرة» فى تخريج مجموعات من الورش كل شهرين فى مجال الفوتوشوب والجرافيك.
وتستهدف «مجرة» فى 2018 العمل على زيادة عدد الورش وتخصصاتها، وزيادة عدد الأفراد المستفيدين، ودعم نشاط العمل الحر وريادة الأعمال، وتستهدف مجرة فئة الأطفال من خلال ورش عمل مبسطة عن البرمجة والروبوت.
وقال «حرزى»، إن الفترة الحالية تشهد وجود عروض من محافظات أخرى لافتتاح فروع لـ«مجرة»، لكنَّ التركيز الحالى على زيادة حجم نشاط «مجرة» فى الزقازيق وزيادة الخدمات وجودتها، والتأكيد على المفهوم الصحيح لنشاط مساحات العمل خاصة مع بدء افتتاح مساحات حوالى 4 أو 5 مساحات عمل مشتركة أخرى فى الزقازيق.
وقال إن «مجرة» استطاعت تغطية تكاليفها من أول شهر، على الرغم من وجود شهر ينخفض فيها حجم العائد، لكنَّ حجم أعمالها تضاعف 3 مرات عن البداية مع زيادة الخدمات المقدمة.

 

«مشكاة» تنظم 20 ورشة شهرياً لتطوير الحرف اليدوية

فاروق: نستهدف افتتاح فرع جديد فى القاهرة خلال 2018
بدأت «مشكاة» نشاطها منذ حوالى 3 سنوات بحى المنيل القاهرى بتنظيم ورش عمل للحرف اليدوية من خلال الاستعانة بمدربين مختصين، بالإضافة إلى توفير القاعات وغرف الاجتماعات ومتجر لبيع الكتب وتسعة لافتتاح فرع جديدة العام الجارى.
قال أحمد فاروق مؤسس «مشكاة»، إن ورش العمل التى تقدمها «مشكاة» تساعد الشباب الراغبين فى تنمية مهاراتهم أو تغيير مجال عملهم.
أضاف «تتنوع الورش التى يبلغ عددها 20 ورشة شهرياً ما بين الخياطة والتفصيل والكروشيه والخط العربى ونحت الخشب وفن الموزاييك والرسم على الزجاج، بتكاليف مخفضة تتراوح من 150 جنيهاً إلى 200 جنيه».
وتتراوح أسعار «مشكاة» ما بين 5 جنيهات للساعة و25 جنيهاً لليوم الكامل، ومتوسط سعر القاعة 60 جنيهاً تتسع لحوالى 20 فرداً، كما تعتمد نظام العضوية بأسعار مختلفة.
أوضح فاروق، أن «مشكاة» تهتم بالحفاظ على مستوى الاسعار لأن الطلاب هم الفئة المستهدفة، كما تحرص الإدارة على التأكد من استفادة المشتركين فى الورش، ووجود اتصال دائم بين المدربين والمتدربين وتوفير محفزات لتطوير منتجاتهم من خلال تنظيم «أوبن داى» للتسويق.
وقال فاروق، إن «مشكاة» تخطط لافتتاح فرع جديد خلال 2018 بالشراكة مع مستثمرين آخرين فى مدينة نصر أو المقطم، ولم يتم الاستقرار على آلية المشاركة والتكلفة المتوقعة، إلا أنه سيتم الاعتماد على التمويل الذاتى وعدم اللجوء للبنوك، نظراً لارتفاع سعر الفائدة.
أضاف أن الوضع الاقتصادى ساهم فى انخفاض عدد المترددين على «مشكاة» بشكل ملحوظ بالإضافة إلى زيادة عدد مساحات العمل المشتركة وتواجدهم بالقرب من بعضهم بدون تجديد فى الأفكار، حتى أصبحت معظم مساحات العمل متشابهة مع بعضها فى الخدمات ولجأ العديد منهم إلى إنهاء النشاط.

 

المقر

 

2 مليون جنيه لزيادة فروع “المقر” وتحسين الخدمات

ناجى: النشاط يشهد نمواً بعد الدعم الحكومى للشركات الناشئة
تستهدف شركة “المقر” لتأجير مساحات العمل والمكاتب الإدارية، استغلال الإقبال على مساحات العمل المشتركة فى زيادة فرعها واستثمار 2 مليون جنيه للتطوير وزيادة جودة الخدمات.
قال محمد ناجى مدير ومؤسس شركة “المقر”، إن نشاط مساحات العمل المشتركة يشهد ارتفاعاً فى الطلب خلال الفترة الحالية، خاصة مع زيادة الدعم الحكومى المقدم للشركات الناشئة والمشروعات الصغيرة والمتوسطة.
أضاف أن شركات مساحة العمل المشتركة تستفيد من الدعم بشكل غير مباشر عن طريق تطور ونمو الشركات الناشئة التى تؤجر لديها، بالإضافة إلى الدخول فى شراكات لزيادة حجم الأعمال القائمة والتوسع بعدد الفروع.
أوضح أن زيادة الدعم تعنى فرص أكبر للشركات الناشئة فى التواصل مع عدد أكبر من الشركات لتقديم الخدمات لهم، كما ساهم زيادة الاهتمام برواد الأعمال فى ارتفاع عدد شركات مساحات العمل المشتركة.
وتوقع ناجى ظهور عدد أكبر من مساحات العمل المشتركة خلال الفترة المقبلة، إلا أن البقاء سيكون لمن يقدم خدمة جيدة.
وأشار إلى أن “المقر” تمتلك 3 فروع وتستهدف ضخ استثمارات بقيمة 2 مليون جنيه لزيادة عدد الفروع القائمة وتحسين جودة ومستوى الخدمات المقدمة للشركات ورواد الأعمال.
وقال إن الشركة تسعى لاستكمال خطة التوسعات التى بدأتها منذ العام الماضى، وتستهدف التوسع فى القاهرة إلا أنه لم يتم تحديد الموقع، كما أن الاستثمارات سيتم توجيه جزء أكبر منها لخدمات الفروع القائمة وبناء فريق عمل أقوى.
وتقدم «المقر» مساحة عمل مجهزة بجميع الخدمات وتوفر ورش عمل وفقاً لاحتياجات العملاء بجانب التواصل مع الجهات التى تقدم الدعم للشركات.
وتختلف أسعار “المقر” حيث تتوافر غرف بإيجار يبدأ من 60 جنيهاً وحتى 350 جنيهاً للساعة الواحدة على حسب مساحة الغرفة وعدد الأفراد، وتتوافر باقات أسبوعية تبدأ من 450 جنيهاً فى فرع مصر الجديدة و1600 جنيه فى “الجريك كامبس” بوسط البلد و2500 جنيه فى الجونة بالغردقة، كما تتوافر أسعار إيجارات شهرية للمكاتب المغلقة وليست للأفراد تبدأ من 2000 جنيه.
أضاف ناجى أن الشركة تمكن رواد الأعمال والعملاء بصفة عامة من الحصول على جميع التراخيص اللازمة لشركاتهم على عناوين الفروع لتسهيل الإجراءات.

 

 

دوتس

 

«Dots Space» يرفع مبيعات «Dots Wear» إلى 320 ألف جنيه فى الموسم 

«سليمان»: تكلفة الإنشاء بلغت 2.2 مليون جنيه و«التعويم» رفع الأسعار

ساهمت مساحة العمل المشتركة «Dots Space» فى زيادة مبيعات شركة «Dots Wear» للملابس، التابعة لنفس المالك؛ حيث ارتفعت المبيعات من 200 ألف إلى 320 ألف جنيه فى الموسم الواحد.
قال بهاء الدين سليمان، مالك مساحة العمل، إن فكرة إنشاء «Dots Space» تعود إلى الرغبة فى توفير منصة تجمع بين المصنعين والمصممين، بعد اكتشاف فجوة بين المصنعين المصريين، خاصة فى مجال الملابس الجاهزة وبين المصممين.
أضاف أنه تم افتتاح «Dots Space»، فى ديسمبر 2016، عقب تعويم الجنيه، ما أدى لزيادة تكاليف التشطيبات وأسعار الخامات والمستلزمات، خاصة الفترة التى سبقت القرار، وشهدت تذبذباً فى الأسعار، وارتفاع الفارق بين سعر الدولار الرسمى والسوق السوداء.
وتابع، «على سبيل المثال ارتفعت تكلفة الأرضيات من 300 ألف إلى 400 ألف جنيه والتكييفات من 270 ألفاً إلى 350 ألفاً، وبلغ إجمالى التكلفة حوالى 2.2 مليون جنيه».
وتبلغ التكاليف الثابتة شهرياً حوالى 140 ألف جنيه شاملة الإيجار، تتحمل «Dots Space» منها حوالى 90 ألفاً و50 ألفاً تتحملها «Dots Wear».
وقال «سليمان»، إن نشاط مساحات العمل المشتركة ليس من اﻷنشطة التى تدر عائداً كبيراً ولكنها تحقق أرباحاً مرضية تغطى التكاليف.
أشار إلى أن «Dots Space» لا تستهدف الطلاب بشكل عام، ولذلك لا تواجه تراجعاً فى الإقبال، خلال فترات الإجازة، والطلاب المترددين من كليات الفنون الجميلة والفنون التطبيقية فقط؛ نظراً إلى طبيعة تخصصهم، ولكن يشهد شهر رمضان حالة من الركود بشكل عام.
أضاف أن تسعير الخدمة يتم بناء على التكلفة، وتحديد متلقى الخدمة والعائد عليه، بالإضافة لاعتبارات أخرى، منها تكلفة إيجارات المكاتب فى حالة حصول أحد المهندسين أو المصمين على مكتب بمفرده.
أوضح «سليمان» المالك، أيضاً، لـ«Dots Wear»، أن الشركة بدأت نشاطها فى ديسمبر 2015، وتهدف لتوفير منتج مصرى ينافس المستورد من حيث الجودة والتصميمات، وتستخدم الشركة قطناً مصرياً «جيزة 86» من عائلات القطن المصرية ذات الجودة المرتفعة.
وقال إن «Dots Space» ساهمت فى زيادة المبيعات من الملابس من 200 ألف جنيه إلى 320 ألف جنيه فى الموسم، وتبلغ الطاقة الإنتاجية، حالياً، 17 ألف قطعة للموسم، ومن المستهدف زيادتها إلى 20 ألف قطعة.
وتعتمد «Dots Wear» فى مبيعاتها على التسويق الإلكترونى وعرض المنتجات فى «فيرجن ستور»، وبدأت فى التصدير لدول قطر والكويت والسعودية بداية من مارس 2017.
أضاف «سليمان»، أن التصنيع لدى الغير تكلفته أعلى، ولكنه يوفر الوقت والمجهود للتركيز على التسويق والمبيعات.
وقال إن مساحة العمل تضم «Dots Store» وتخطط الشركة إلى فصله، وافتتاح فرعين بمدينتى طنطا والمنصورة، وتستهدف من خلاله عرض منتجات الشباب المصريين والأعمال اليدوية.
ويبلغ عدد المنتجات التى تعرض فى «Dots Store» حوالى 10 منتجات فى مجالات مختلفة من الملابس والمطبوعات والمصنوعات اليدوية والأكسسوارات، وتعتمد على الطلاب فى حوالى 80% من المبيعات.

 

 

شفشاون

 

 

«شفشاون»: الموارد الحالية لا تكفى للتوسع

قال مصطفى أبوسيف، مؤسس شفشاون، إن الاختلاف بين مساحات العمل عامل مؤثر فى ظل ارتفاع عدد مساحات العمل، خلال آخر عامين، وتتخذ «شفشاون» اللون الأزرق طابعاً مميزاً لها؛ لتوفير الراحة النفسية والهدوء للعملاء المستهدفين من «الفرى لانس» والطلاب والشركات الناشئة.
وتنظم «شفشاون» كورسات تعليم الخط العربى واللغة الألمانية والرسم والفلك كما تنظم رحلات لرصد الفضاء فى وادى حيتان.
وأضاف «أبوسيف»، أن عدد الرحلات والكورسات التى نظمتها «شفشاون» تتجاوز 30 ورشة كورس، وفيما يتعلق بالأسعار، فإنَّ سعر الساعة 5 جنيهات، واليوم الكامل 30 جنيهاً، مع الحرص على عدم زيادتها؛ لتتناسب مع الطلاب، وتتراوح أسعار الكورسات والرحلات من 200 إلى 300 جنيه.
وقال: نهتم فى الفترة الحالية بزيادة جودة الخدمات المقدمة، وتجديد المقر الحالى فى منطقة الدقى، ولا توجد نية لافتتاح مقر آخر، مشيراً إلى أن «شفشاون» بدأت فى 2015، وظهر بعدها عدد كبير من مساحات العمل فى أماكن مجاورة.
وأشار إلى أن ارتفاع عدد مساحات العمل له تأثير مزدوج؛ حيث إنه أسهم فى زيادة معرفة العملاء بمجال مساحات العمل وأهميته والخدمات التى يقدمها، لكن قد يكون له تأثير سلبى على حجم الإقبال، بالإضافة إلى أنه مع مرور الوقت قد يقل الاهتمام بمساحات العمل خاصة مع الأوضاع الاقتصادية الراهنة التى قد تؤدى إلى اعتبارها رفاهية.
وقال إن الأسعار التى تحددها «شفشاون» وغيرها من مساحات العمل لا تمكنها من التطوير أو زيادة حجم أعمالها، خاصة أنها تعتمد على مجهودات شخصية، والوضع حالياً يحتاج إلى دخول شركات رعاة لدعم مساحات العمل ومساعدتها على التطوير وزيادة خدماتها؛ ﻷن العائد وحده لا يكفى لذلك فى ظل عدم القدرة على رفع الأسعار.
وأضاف أنه فى فترات الإجازة والصيف ينخفض الإقبال نوعاً ما، ويتم تعويض ذلك بالكورسات والرحلات والأنشطة التى تقدمها «شفشاون».
وقال إن أحد المعوقات التى تواجه نشاط مساحات العمل عدم التنسيق بين الجهات فيما يتعلق بالتراخيص، مشيراً إلى أن «شفشاون» حصلت على ترخيص من هيئة الاستثمار بتأجير مساحات للأفراد والشركات ودورات تدريبية، لكنها تواجه أزمة وجودها فى عمارة سكنية على الرغم من انتشار العديد من الشركات فى عمارات سكنية.

الجريك كامبس

«الجريك كامبس» يسعى لتأجير فرع جديد فى «القاهرة»

«أشرف»: 18 ألف متر مربع إجمالى المساحة التأجيرية وسعر المتر يصل 20 دولاراً شهرياً
يخطط «الجريك كامبس – الحرم اليونانى» لافتتاح فرع جديدة بمحافظة القاهرة، بعد الحصول على موافقة الجهات المعنية.
قال محمد أشرف، مدير «الجريك كامبس» بالجامعة الأمريكية فى القاهرة، إن «الجريك كامبس» لا يؤجر مكاتب مشتركة، وانما يؤجر مساحات تبدأ من 10 أمتار، وحتى 1500 متر مربع، ويستهدف الشركات الناشئة والصغيرة والمتوسطة والكبيرة.
وتعد شركة «المقر»، الجهة التى توفر مساحات العمل المشتركة داخل «الجريك كامبس» بعد حصولها على مساحة تعيد تأجيرها كمكاتب مشتركة.
أضاف «أشرف»، أن الدعم الحكومى للشركات الناشئة والصغيرة والمتوسطة وحاضنات الأعمال، خلال الفترة الماضية، من خلال البنك المركزى ووزارة الاستثمار، أسهم فى رواج نشاط مساحات العمل، وارتفاع الطلب عليه من قبل الشركات.
وتابع «نحتاج لزيادة الدعم الحكومى ومنح الجريك كامبس والشركات المثيلة له الموافقات على استغلال المبانى الحكومية المغلقة بالتأجير أو الشراء».
أوضح أن «الجريك كامبس» لديه مساحة غير مستغلة لا تتجاوز 5% من إجمالى مساحة الحرم اليونانى المملوك للجامعة الأمريكية البالغة 18 ألف متر مربع، ويسعى حالياً للحصول على موافقة لاستغلال أحد الأماكن فى القاهرة.
وتوقع أشرف انتهاء «الجريك كامبس» من تأجير المساحة المتبقية خلال فترة وجيزة لا تتجاوز شهراً.
أشار إلى أن الحصول على فروع جديدة بالمبانى المملوكة للدولة يستلزم موافقات حكومية لمن الهيئات والوزارات المالكة لها ولا تستغلها.
وتتراوح أسعار التأجير فى «الجريك كامبس» من 8 دولارات إلى 20 دولاراً شهرياً للمتر المربع، وفقاً للموقع والمساحة الخاصة بكل شركة ومنذ التعويم يتم تحصيل الإيجار بالجنيه المصرى، وفقاً لسعر صرف الدولار فى البنوك.
وبدأت فكرة إنشاء مكان يجمع رواد الأعمال وتكوين منطقة عمل مستقلة ومغلقة عليهم، منذ 3 سنوات بعد مفاوضات مع إدارة الجامعة الأمريكية لتأجير المكتبة بالمبنى اليونانى بوسط البلد ليتطور إلى تأجير «الجريك كامبس» بالكامل فى نوفمبر 2013.
وقال أشرف إن «الجريك كامبس» لديه مواصفات معينة للأماكن التى يريد التوسع فيها، حيث يمثل «كومباوند» مغلقاً على الشركات.
أضاف أن نشاط تأجير المكاتب ومساحات العمل يشهد ارتفاعاً فى الطلب من قبل الشركات، ويمثل الشكل الأحدث لبيئة العمل تحولاً لاتجاه عام فى الخارج للشركات للمساهمته فى تخفيض التكاليف.
وتابع «الشركات تحقق استفادة مشتركة حيث يمكنها استغلال عمالة واحدة بين أكثر من شركة وهذه الشبكة تساعد فى تقوية الأعمال وزيادة الروابط الاستثمارية».
وكان أحمد الألفى، المؤسس والمدير التنفيذى لصندوق «سوارى فينشرز» و«الجريك كامبس» أعلن اعتزامه التوسع بمنطقة الصعيد وخاصة فى المنطقة التكنولوجية بمحافظة أسيوط، لدعم نشاط ريادة الأعمال.

لمتابعة الاخبار اولا بأول اضغط للاشتراك فى النسخة الورقية او الالكترونية من جريدة البورصة


531.07 -0.17%   -0.9
14329.11 %   91.67
13576.26 -0.69%   -94.01
1372.31 -0.27%   -3.77

نرشح لك


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

https://alborsanews.com/2018/02/28/1089149