منطقة إعلانية



منطقة إعلانية




منطقة إعلانية





عادل منير: 140 شركة من 20 دولة تشارك بالملتقى الثانى لتأمينات الحياة


اﻷمين العام للاتحاد:
12 مليون وثيقة تأمين على الأشخاص فقط من إجمالى سكان مصر
مجمعة البترول والطاقة تجدد تصنيفها اائتمانى للعام الثانى على التوالى
استخدام اﻷدوات التكنولوجية الحل للتوسع فى إتاحة الخدمات المالية للأفراد
الموافقة على تأسيس مجلس عالمى للرعاية الصحية على هامش الملتقى
تشارك 140 شركة من 20 دولة فى فعاليات الملتقى الثانى لتأمينات الحياة والشمول المالى الذى ينظمه الاتحاد اﻷفروآسيوى للتأمين وإعادة التأمين «FAIR»، تحت عنوان الشمول المالى والوصول لجميع شرائح المجتمع» بالتنسيق مع الهيئة العامة للرقابة المالية، وبرعاية وزارة الاستثمار والتعاون الدولى.
قال الدكتور عادل منير، اﻷمين العام للاتحاد، إن الملتقى الثانى يشهد مشاركة أمريكا وإنجلترا، فيما تضم باقى القائمة دولاً من أفريقيا وآسيا، الأعضاء بالاتحاد، إضافة إلى مشاركة شركات الإعادة العالمية بالملتقى منها «جين رى» و«كينيا رى».
أضاف لـ«البورصة»، أن الملتقى يتناول مجموعة من المحاور منها تأمينات الحياة وعلاقته بالشمول المالى عبر الوصول لجميع شرائح المجتمع واستخدام الأدوات الحديثة التى تساعد على تخطى الأبعاد الجغرافية.
كما يتناول المؤتمر تعزيز دور تكنولوجيا المعلومات فى تحسين فرص نجاح العملية التأمينية، وتطوير المنتجات التأمينية كالتأمين متناهى الصغر لتلائم احتياجات كل فئات المجتمع.
وتابع «منير»، «اختيار الشمول المالى ليكون عنواناً الملتقى الثانى لتأمينات الحياة للتوافق مع التوجه الرئاسى والحكومى للتأمين على العمالة غير المنتظمة والفئات المهمشة».
أوضح أن تطبيق الشمول المالى فى دولة كمصر ذات كثافة سكانية ونسبة عمالة غير منتظمة يقتضى شمول كل الفئات المجتمعية ضمن منظومة التأمين والخدمات المالية لرفع مستوى معيشتهم وإدخالهم ضمن الاقتصاد المنتظم.
أشار إلى أنه بالرغم من أن عدد سكان مصر يزيد على 100 مليون نسمة شهد العام المالى الماضى الاكتتاب فيما يقرب من 12 مليون وثيقة تأمين على الأشخاص فقط ما بين جديدة وسارية قدمت حماية تأمينة للمواطنين.
وقال إن تجاوز المستفيدين من التمويل متناهى الصغر لما يزيد على 2 مليون مستفيد بعد ثلاثة أعوام من صدور القانون المنظم لهذا النشاط، يتطلب توفير تغطيات تأمينية لكى يكتمل النظام المالى الخاص بهم.
أضاف أن استخدام اﻷدوات التكنولوجية يمثل الحل السحرى للتوسع فى إتاحة الخدمات المالية للأفراد عبر التطبيقات الحديثة للموبايل، إضافة إلى وسائل التواصل الاجتماعى.
وطالب «منير» بمنح حوافز لشركات التأمين والوساطة التى تقوم بتطوير منتجاتها وبيعها من خلال قنوات تسويقية حديثة على غرار المزايا الممنوحة للبنوك لدعم توسعاتها باﻹقراض للمشروعات الصغيرة والمتوسطة.
أشار «منير» إلى دور الهيئة العامة للرقابة المالية فى استثمار رسوم التطوير التى يتم تحصيلها من الشركات فى زيادة الوعى التأمينى ومنح حوافز لشركات التأمين والوساطة للتوسع بالتأمينات متناهية الصغر.
وقال إن التأمين متناهى الصغر إحدى اﻷدوات المهمة للوصول بالخدمات التى تقدمها شركات التأمين للأفراد والشركات الصغيرة خاصة فى ضمان مخاطر عدم السداد.
أضاف أن شهادة «أمان» التى طرحتها البنوك الحكومية، مؤخراً، بالتنسيق مع شركة «مصر لتأمينات الحياة» خطوة مهمة للتأكيد على دور صناعة التأمين فى تحقيق الشمول المالى بالتعاون مع البنوك.
أوضح أن المشروع القومى للتأمين على العمالة اليومية غير المنتظمة، يمثل تطبيقاً عملياً لإدخال تلك الشرائح من المجتمع فى منظومة الشمول المالى بهدف تمتعها بحماية تأمنينة تسهم مالياً بتعويضات فى حالات الوفاة بحادث، وذلك أسوة بالتجارب الناجحة فى دول آسيا وأفريقيا وأمريكا اللاتينية.
أشار إلى أن عدد الدول اﻷعضاء بالاتحاد ارتفع إلى 54 دولة عضواً بعد انضمام روسيا لعضوية الاتحاد مؤخراً.
وتأسس «FAIR» عام 1964، ويضم فى عضويته الحالية نحو 200 عضو من الشركات والمؤسسات تمثل نحو سدس شركات السوقين اﻷسيوى والأفريقى، والتى تصل لحوالى 1500 شركة، إضافة إلى 60 من المعاهد العلمية وشركات الوساطة.
وقال إن مجمعة البترول والطاقة التابعة للاتحاد حصلت على تصنيف ائتمانى لقوتها المالية بدرجة B للعام الثانى على التوالى من مؤسسة AM.BEST.
ويضم «FAIR» أربعة مجمعات تأمينية تشمل «الطاقة والبترول»، و«الطيران»، و«الكوارث الطبيعية»، و«إعادة التأمين»، وتدار كل مجمعة من خلال شركة عالمية متخصصة؛ حيث تدير شركة «تراست رى» مجمعة البترول، وشركة «GIC» الهندية مجمعة الكوارث الطبيعية، فيما تدير «ميلى رى» التركية، مجمعة إعادة التأمين وتدار مجمعة «الطيران» عبر الشركة المركزية بالمغرب SCR.
أشار إلى موافقة مجلس إدارة الاتحاد خلال اجتماعه على هامش الملتقى، على تأسيس مجلس عالمى للرعاية الصحية بالتنسيق مع جمعية شركات الرعاية الصحية لضم شركات التأمين والرعاية الصحية والمؤسسات العلاجية تحت مظلة واحدة للتنسيق بينها فيما يتعلق بمواكبة التغيرات التى يشهدها القطاع.

لمتابعة الاخبار اولا بأول اضغط للاشتراك فى النسخة الورقية او الالكترونية من جريدة البورصة

منطقة إعلانية


804.64 0.99%   7.89
16473.25 %   215.59
16348.55 1.06%   172.14
2062.11 1.36%   27.59

نرشح لك


https://alborsanews.com/2018/04/23/1100660