شركات الطاقة تبحث زيادة مساهمة المكون المحلى للمهمات الكهربائية


«عبدالوهاب»: مصر تملك إمكانات تصنيع 70% من المنتجات محلياً
«ياسين»: مشروع تحسين كفاءة الطاقة وفر 4 آلاف ميجاوات للشبكة الكهربائية
استعرض المتحدثون فى مؤتمر ومعرض مستقبل الكهرباء والطاقة المتجددة الذى عقد فى مدينة الغردقة خطط الحكومة لتنفيذ مشروعات بالتعاون مع القطاع الخاص، وتحسين كفاءة الطاقة وترشيد الاستهلاك، وزيادة مشاركة الشركات المحلية فى محطات الطاقة الجديدة والمتجددة ومهمات الكهرباء.
وقال أحمد عبدالوهاب رئيس شركة وادى النيل العاملة فى مشروعات الطاقة، إن مصر تمتلك الإمكانات لتصنيع أكثر من 70%من مكونات أنظمة الإضاءة واللمبات الليد والخلايا الشمسية، ولكن يجب أن تتضافر جهود الشركات المحلية لتعظيم قيمة المنتج المصرى.
وطالب بوجود تنسيق بين الشركات المتخصصة فى التصنيع لمعرفة احتياجات مصنع المعدات الكهربائية التى تستورد من الصين، وتوفير ما يحتاجه السوق لتعظيم قيمة المنتج المحلى.
وأوضح خلال فى كلمته أمام المؤتمر، أن المشاركة تنطبق على شركات الطاقة الشمسية، ومن الممكن أن تورد 5 شركات 1000 كشاف يعمل بتكنولوجيا الليد بتصنيع محلى 70%، ويعتبر مرحلة أولى قابلة للتطبيق، إذا أرادت الشركات تصنيع منتجات عالية الجودة وتوفر من عمليات الاستيراد ومضاربات الأسعار.
وشدد على ضرورة إلزام المصانع باستخدام جزء من استهلاكها بالطاقة الشمسية وتطبيق نفس الإجراء ذاته على القرى السياحية والفنادق لتشجيع ونشر استخدامات الطاقة الشمسية.
وكشف عبدالوهاب، عن اتفاق مع محافظة الوادى الجديد على تركيب طلمبات مياه تعمل بالطاقة الشمسية لمساحة 3 الآف فدان، وتستهدف تكرار التجربة فى عدد من المناطق الصحراوية.
وطالب البنوك بتسهيل إجراءات منح التمويل للأفراد الراغبين فى إنشاء محطات طاقة شمسية أو طلمبات للرى بالطاقة الشمسية.
وذكر، أن القرى السياحية والفنادق والمصانع بإمكانها إحداث طفرة فى مشروعات الطاقة الشمسية عبر تركيب محطات أو استخدام السخانات الشمسية.
وقال الدكتور إبراهيم ياسين مدير مشروع تحسين كفاءة الطاقة للإضاءة والأجهزة المنزلية، إن المشروع الذى بدأ تنفيذه منذ 4 سنوات لتحسين كفاءة واستخدام الطاقة وترشيد الاستهلاك حقق وفراً لقطاع الكهرباء يصل إلى 4 آلاف ميجاوات وبلغت تكلفته 5 ملايين دولار وموله مرفق البيئة العالمى، وسيتم الانتهاء من آخر مراحلة ديسمبر المقبل.
أشار إلى افتتاح 5 معامل لقياس جودة وكفاءة الأجهزة المنزلية، وتم الاتفاق مع الشركات المصنعة لأجهزة التليفزيونات والمراوح والغسالات على تدريب العاملين لديها على شرح بطاقة كفاءة الطاقة التى تلصق على كل جهاز للعملاء الراغبين فى شراء الأجهزة.
وأوضح أن مهمة تقييم تجربة لصق إعلانات ترشيد وكفاءة استخدام الطاقة على مترو الانفاق أسندت إلى إحدى الشركات المتخصصة لبحث مدى تقبلها وتأثيرها على المواطنين.
واستعرض فهمى متولى، خبير الكهرباء والطاقة المتجددة خطة الحكومة لتنفيذ مشروعات الانتاج خلال الفترة المقبلة والتى يصل نصيب محطات الشمس والرياح بها 10 آلاف ميجاوات حتى 2022، وقال إن وزارة الكهرباء ستطرح مناقصات لإنشاء محطات رياح بقدرة 1340 ميجاوات، وستكون هذه المشروعات ممولة من عدد من البنوك الأجنبية.
وقال إن القدرات الإنتاجية المتوقعة من مصادر الطاقة المتجددة حتى 2035 تمثل 42% من الطاقات الإجمالية المنتجة على الشبكة الكهربائية وتتضمن 10% للخلايا الشمسية، و13%للرياح، و6%للمائية، و13%للمركزات الشمسية.

لمتابعة الاخبار اولا بأول اضغط للاشتراك فى النسخة الورقية او الالكترونية من جريدة البورصة

منطقة إعلانية

نرشح لك


https://alborsanews.com/2018/05/13/1104598