منطقة إعلانية




منطقة إعلانية



توقيع مذكرة تفاهم بين البنك الإفريقي للتنمية و”يونيدو” لدفع التصنيع بالقارة


وقع البنك الإفريقي للتنمية ومنظمة الأمم المتحدة للتنمية الصناعية “اليونيدو” في بوسان بكوريا الجنوبية اليوم الاثنين مذكرة تفاهم تهدف لدفع التصنيع في إفريقيا.

وقع المذكرة كل من رئيس البنك الإفريقي للتنمية أكينومى أديسينا، وفيليب شولتيس المدير التنفيذي بمنظمة اليونيدو على هامش الاجتماعات السنوية لمجموعة البنك الأفريقي للتنمية والتي بدأت في وقت سابق اليوم الاثنين وتستمر خمسة أيام تحت شعار “تسريع التصنيع في أفريقيا”، وحضر مراسم التوقيع على مذكرة التفاهم عدد من وزراء الصناعة الأفارقة وممثلون من الدول الأعضاء في البنك الإفريقي للتنمية وممثلون من الشركاء الإنمائيين للقارة الإفريقية ومديرون تنفيذيون من القطاع الخاص.

وتيسر مذكرة التفاهم الجديدة، من التعاون بين البنك الإفريقي للتنمية ومنظمة اليونيدو فيما يتعلق بالأنشطة المشتركة ذات الاهتمام المشترك في مجالات مثل تنمية الصناعات الزراعية والمجمعات والمناطق الصناعية الصديقة للبيئية والاستثمار في مجال الابتكار والتكنولوجيا وتطوير المشروعات والتجارة وبناء القدرات والحصول على التمويل، من بين أمور أخرى.

وتتسق مذكرة التفاهم مع الأهداف الموضوعة في استراتيجية الأولويات للبنك الأفريقي للتنمية في القارة، وأجندة الاتحاد الأفريقي لعام 2063، وخطة العقد الثالث للتنمية الصناعية لأفريقيا، وبرنامج الأمم المتحدة للتنمية المستدامة، بالإضافة إلى مبادرة مجموعة العشرين لدعم التصنيع في إفريقيا.

وقال رئيس البنك الإفريقي للتنمية أكينومي أدسينا خلال مراسم التوقيع إن “البنك دشن في عام 2016 استراتيجيته الخاصة بالتصنيع في إفريقيا في الفترة من 2016 إلى 2025 والتي تعد نتاجا للتعاون بين اليونيدو ولجنة الأمم المتحدة الاقتصادية لإفريقيا”، قائلا: “التوقيع على مذكرة التفاهم الحالية هو الأساس لتنفيذ استراتيجيتنا” .

وأضاف أن البنك “يستفيد بالفعل بشكل كبير من خبرة اليونيدو في تطوير السياسات والبرامج وأدوات المعرفة التي تدعم بلداننا الأعضاء في البنك من أجل التصنيع” موضحا أن البنك خصص في عام 2017، نحو 1.2 مليار دولار أمريكي للتصنيع في إفريقيا الذي يعد احدى الأولويات الخمس الرئيسية للتنمية لدى البنك ومعظمها لمشروعات عمليات القطاع المالي.

ومن جانبه قال فيليب شولتيس المدير التنفيذي بمنظمة اليونيدو إن “تحقيق الامكانيات الصناعية لأفريقيا لن يحدث بالصدفة، وإن هذه الشراكات القوية مثل هذه الشراكة التي تجمع بين منظمتينا أصبحت الآن أساسية.. وهذه الشراكة ستوفر فرصا كبيرة وتسهل عملنا معا نحو تفعيل خطة العقد الثالث للتنمية الصناعية في إفريقيا للفترة من 2016 إلى 2025”.

المصدر : أ.ش.أ

لمتابعة الاخبار اولا بأول اضغط للاشتراك فى النسخة الورقية او الالكترونية من جريدة البورصة

منطقة إعلانية

نرشح لك


https://alborsanews.com/2018/05/22/1106786