منطقة إعلانية



منطقة إعلانية






الأهرام للإعلان : نراقب الأزمة بين “صلة” و”الأهلي” ومستعدون لرعاية نادي القرن


“الأهرام” صاحبة العرض الثاني بعد “صلة” بقيمة 458 مليون جنيه

شدد حسن عبد المنصف مدير عام وكالة الأهرام للاعلان، على إن الوكالة تراقب باهتمام ما يدور بين النادي الأهلي وشركة صلة السعودية التي انسحبت من رعاية النادي، بحسب ما أعلن خلال الساعات الماضية.

وكان مصدر بالنادي الأهلي قد كشف للبورصة عن وصول اخطار للنادي من شركة صلة يفيد بانسحابها من رعاية النادي الذي حصلت على حقوقه التجارية مقابل 500 مليون جنيه لمدة 4 سنوات، وجاء عرض وكالة الأهرام للإعلان ثانيا مقابل 458 مليون جنيه، وجاء عرض شركة “بريزينتيشن” بعده بقيمه 400 مليون جنيه.

وقال عبد المنصف في تصريح خاص “البورصة”: “ رعاية الأهلي بالتأكيد هي أمر هام جدًا بالنسبة لنا، ولذا كان لدينا حرص شديد على دخول المزايدة والمنافسة بقوة، من أجل الحصول على الحقوق التجارية للنادي، وكان عرضنا هو الثاني بعد صلة”.
وتابع: “في ضوء ما حدث من مستجدات بين الأهلي وصلة خلال الساعات الماضية، نحن نراقب الموقف عن كثب، وننتظر الاجراءات الرسمية التي قد تتم في ضوء ذلك، وبحسب معلوماتنا نعلم أن هناك بالفعل أزمة بين الأهلي والشركة الراعية، لكن ما علمناه من النادي الأهلي إنه لم يتم اتخاذ أية اجراءات رسمية بعد”.
وختم: “حال حدوث أي مستجدات سنتشاور مع الإدارة القانونية للوكالة لمعرفة موقفنا القانوني، وما يمكن أن نقوم به، كذلك سننتظر ما سيعلنه النادي الأهلي وخطوته المقبلة في هذا الشأن، سواء كان منحنا الرعاية كثاني أعلى عرض أو طرح مزايدة جديدة”.
وشهدت الساعات الماضية خلافات بين شركة صلة والنادي الأهلي، على خلفية تجاهل إدارة النادي مبادرة الصلح مع تركي آل الشيخ رئيس الهيئة العامة للرياضة السعودية، والذي كان يشغل منصب الرئيس الشرفي للنادي الأهلي، قبل أن يعتذر عنه ويقرر مقاضاة إدارة النادي بسبب عدم انفاقها مبلغ 260 مليون جنيه قام بالتبرع بها للنادي، بالشكل الذي تم الاتفاق عليه معه، بحسب ما أعلنه آل شيخ، بينما طلب مجلس إدارة الأهلي من وزارة الشباب والرياضة تشكيل لجنة قانونية لمراجعة أوجه إنفاق التبرعات التي تلقاها النادي.

 كتب : عبد الرحمن الشويخ
لمتابعة الاخبار اولا بأول اضغط للاشتراك فى النسخة الورقية او الالكترونية من جريدة البورصة

نرشح لك


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

https://alborsanews.com/2018/07/05/1113892