منطقة إعلانية



منطقة إعلانية






بروفايل: «تعريفة التغذية».. عندما تقود الحكومة التغيير


مثلما كان إنشاء السد العالى جنوب مصر نقطة تحول فى تاريخ الطاقة المصرية تعتبر مشروعات إنتاج الكهرباء من المصادر المتجددة التطور الأهم فى مزيج الطاقة منذ عقود طويلة.
فى سبتمبر 2014 أقر مجلس الوزراء نظام تعريفة التغذية لتشجيع إنتاج الكهرباء من المصادر المتجددة «شمس ورياح» وقامت وزارة الكهرباء بإنشاء وحدة تعريفة التغذية فى الشركة المصرية لنقل الكهرباء لتلقى طلبات المشروعات لتقوم شركات نقل وتوزيع الكهرباء بشراء الطاقة المتجددة من منتجيها بأسعار تم تحديدها من خلال اتفاقيات شراء طاقة طويلة الأجل وتستمر حتى نهاية العمر الافتراضى للمشروع «20 سنة لمشروعات الرياح و25 سنة لمشروعات الطاقة الشمسية».
وتتضمن التعريفة شراء الطاقة الشمسية من المحطات المنزلية بقيمة 102.8 قرش لكل كيلووات ساعة و108.58 قرش للمحطات أقل من 500 كيلووات و7.8 سنت دولار للمحطات من 500 كيلووات وحتى 20 ميجاوات و8.4 سنت دولار لكل كيلو وات ساعة للمحطات من 20 ميجا وحتى 50 ميجاوات.
أما تعريفة شراء الطاقة المنتجة من محطات الرياح 7.96 سنت دولار لكل كيلو وات ساعة لعدد ساعات تشغيل 2500 ساعة للمحطة و4 سنتات دولار لكل كيلووات ساعة للمحطات التى يصل عدد ساعات تشغيلها 5 آلاف ساعة فأكثر.
ويستهدف برنامج تعريفة التغذية توفير قدرات تصل 4300 ميجاوات باستثمارات تصل 7 مليارات دولار منها 2000 ميجا من الطاقة الشمسية للمحطات بقدرات حتى 50 ميجاوات و300 ميجا للقدرات أقل من 500 كيلووات ساعة و2000 ميجاوات من طاقة الرياح.
وزارة الكهرباء تستهدف الوصول بمساهمة الطاقة المتجددة فى مزيج الطاقة المصرى إلى %20 بحلول عام 2022 ترتفع إلى %42 فى عام 2035.
ومنذ الإعلان عن تعريفة التغذية تقدم عدداً كبيراً من الشركات والتحالفات المصرية والأجنبية لتنفيذ محطات طاقة متجددة وحتى الآن بلغ عدد الشركات التى تنفذ مشروعات طاقة شمسية ضمن المرحلتين الأولى والثانية لتعريفة التغذية 32 شركة تستهدف إنتاج 1500 ميجاوات ويجرى التفاوض على إنشاء محطات رياح.
وتبدلت الأحوال فى المرحلة الثانية لتعريفة التغذية، بعد موجة الانسحابات والتلويح بعدم استكمال مشروعات المرحلة الأولى، وتسابقت الشركات الأجنبية والعربية على تقديم خطابات الموافقة المبدئية من البنوك على تمويل المشروعات لاستكمال التنفيذ وتوقيع اتفاقية شراء الطاقة مع الشركة المصرية لنقل الكهرباء.
وتنص شروط المرحلة الثانية من تعريفة التغذية، أن يكون تمويل مشروعات الطاقة الشمسية بنسبة %70 من مصادر تمويل أجنبية، و%30 من مصادر تمويل محلية.
مشروعات الطاقة الشمسية تتركز فى منطقة «بنبان» بمحافظة أسوان حيث يتم إنشاء أكبر محطة لتوليد الطاقة الشمسية توفر ما يعادل %90 من الطاقة المنتجة من السد العالى، ويضم حوالى 40 محطة شمسية ستنتج ألفى ميجاوات بواقع 50 ميجاوات من كل محطة بإجمالى 2000 ميجاوات باستثمارات تتجاوز 40 مليار جنيه.
ويقام المشروع على مساحة 8843 فداناً توفر 20 ألف فرصة عمل خلال مدة الإنشاءات التى تستمر على مدار 4 سنوات بدأت فى شهر يناير 2015 ومن المقرر أن تنتهى فى يناير 2019، ويوفر المشروع 6 آلاف فرصة عمل ثابتة فى الشركات بصفة دائمة.

لمتابعة الاخبار اولا بأول اضغط للاشتراك فى النسخة الورقية او الالكترونية من جريدة البورصة

منطقة إعلانية

منطقة إعلانية



نرشح لك


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

https://alborsanews.com/2018/08/06/1122131