منطقة إعلانية



منطقة إعلانية




منطقة إعلانية





الخبراء يتوقعون استمرار سياسة تثبيت الفائدة المحلية رغم الخطوة التركية


فرحات: تحرك المركزى التركى يخفف الضغوط عن الأسواق الناشئة كافة

نجلة: استقرار الاقتصاد المصرى يضمن عدم حدوث تخارجات عنيفة

الفائدة على الأذون ترتفع للأسبوع السادس على التوالى

استبعد محللون رفع أسعار الفائدة خلال اجتماع لجنة السياسة النقدية المقبل بعد رفع المركزى التركى الفائدة الأساسية على الليرة إلى 24%.

ورفع البنك المركزى التركى أسعار الفائدة الأساسية على الليرة 6.25% اليوم لاحتواء التضخم الذى واصل ارتفاعاته خلال أغسطس الماضى وكذلك لتخفيف الضغط على الليرة التركية التى تعرضت للتقلبات عنيفة خلال الشهور الماضية.

وتوقع هانى فرحات، محلل الاقتصاد الكلى فى سى اَى كابيتال، تثبيت البنك المركزى لأسعار الفائدة الأساسية على الجنيه وذلك فى ظل استقرار مؤشرات الاقتصاد الكلى وسعر الصرف.

أوضح أن رفع الفائدة التركية لن يشكل خطرًا فى الوقت الحالى لأن السوق يعتبر أنها قد لا تكون المرة الأخيرة لتصحيح أوضاع العملة التركية.

أضاف أن القرار أيضًا إيجابى للأسواق الناشئة وسيخفف الضغط ليس فقط على الليرة التركية لكن أيضًا كافة الأسواق التى تأثرت بالأزمات الأخيرة وبينها مصر.

وتعد أسعار الفائدة المرتفعة مهمة للمستثمرين الأجانب فى أدوات الدين الحكومية فى مصر، والذين سحبوا نحو 6 مليارات دولار إلى الخارج خلال الفترة مابين مارس ويوليو الماضيين.

وقال محمود نجلة، المدير التنفيذي لأدوات الدخل الثابت بشركة الأهلي لإدارة صناديق الاستثمار، إن رفع الفائدة التركية سيجتذب بعض الاستثمارات الأجنبية لكن سيظل سوق الدين المصرى ملاذ اَمن للمستثمر الأجنبى فى الأسواق الناشئة.

وقدر تخارجات الأجانب خلال أغسطس الماضى فى حدود 2 مليار دولار متوقعا خروج بالقيمة نفسها خلال الشهر الحالى، مشيرًا إلى أن عددا أكبر من الأجانب يتخارجون حاليا لكن بقيم أقل.

أوضح أن المستثمر معنى أكثر باستقرار الدولة أكثر من قوة الإقتصاد فرغم أن التصنيف الائتمانى لتركيا أفضل إلا أن حساسية تعرضها للمخاطر العالمية أعلى.

أضاف أن استقرار قيمة الجنيه المحلى لأكثر من عامين وتحركه فى نطاق 1% أقل أو أعلى وكذلك استقرار الفائدة على الأذون يدفع المستثمرين الأجانب لاختيار مصر بين الأسواق التى يوزع استثماراته عليها ليحفظ التنوع والتوازن فى محفظته.

أشار إلى أن رفع أسعار الفائدة يرفع مكاسب المستثمرين على الاستثمارات الجديدة لكنه يخفض قيمة الأوراق المحلية القائمة.

وفى السياق ذاته واصلت الفائدة على أذون الخزانة ارتفاعاتها للأسبوع السادس على التوالى خلال عطاء اليوم، للاًجال 182و364 يوم التى ارتفعت نحو 0.066% و0.048% على الترتيب.

وطرح البنك المركزى نيابة عن وزارة المالية عطاءً بقيمة 8.25 مليار جنيه للأذون أجل 182 يومًا وتلقى عليها عروض بقيمة 11.049 مليار جنيه بفائدة تراوحت بين 19.349% و20.249%

ووافق البنك المركزى على تخصيص 8.25 مليار جنيه بمتوسط فائدة 19.501% وكان أدنى سعر للعائد 19.349% و19.610% .

كما طرح المركزى عطاءً بقيمة 8.5 مليار جنيه للأذون أجل 364 يومًا وتلقى عليها عروض بقيمة 15.014 مليار جنيه بفائدة تراوحت بين 18900% و19.990%

وافق البنك المركزى على تخصيص 13.388 مليار جنيه بمتوسط فائدة 19.296% وكان أعلى سعرللعائد فى العروض المقبولة 19.391% .

لمتابعة الاخبار اولا بأول اضغط للاشتراك فى النسخة الورقية او الالكترونية من جريدة البورصة

منطقة إعلانية

نرشح لك


https://alborsanews.com/2018/09/13/1131993