منطقة إعلانية



منطقة إعلانية




منطقة إعلانية





توقعات باستقرار أسعار العقارات رغم إطلاق مشروعات جديدة


 

«جيه إل إل»: تغير اتجاه الشراء عبر التحول للتعاقد على وحدات تحت الإنشاء بدلاً من الجاهزة

«فاروس»: القطاع شهد نشاطاً فى الربع الثانى عكس أدائه فى الربع الأول

قال تقرير لشركة «جونز لانج لاسال»، إنَّ 5100 وحدة انتهى بناؤها، خلال النصف الأول من العام الحالى، ليصل إجمالى الوحدات فى القاهرة الكبرى إلى 142 ألف وحدة، متوقعاً إضافة 15 ألف وحدة جديد خلال الفترة المتبقية من العام ما لم يتأخر تسليم أى من المشروعات.
وتوقع التقرير الذى يرصد سوق الوحدات الفاخرة، أن تعلن الشركات عن مزيد من المشروعات فى القاهرة؛ لتلبى الطلب المتزايد على التجمعات السكنية، مشيراً إلى أن الربع الأول من 2018 شهد إطلاق عدد من المشروعات فى شرق القاهرة، لكن النشاط كان أقل حدة فى مدينة 6 أكتوبر التى لم يتم الإعلان عن تسليم معظم مشروعاتها.
وذكر التقرير، أن مبيعات الوحدات السكنية كانت أكثر نشاطاً، مقارنة بالتأجير، ما يعكس الطلب الصحى على المبيعات بدعم من التزايد السكانى.
لكنه أضاف أن هناك تغيراً فى اتجاه الشراء عبر التحول للتعاقد مع المطورين العقاريين على وحدات تحت الإنشاء بدلاً من التعاقد على وحدات جاهزة.
أوضح التقرير، أن مالكى الوحدات الجاهزة يسعون لتحقيق عائد لحظى على الاستثمار فى الوقت الذى وضع فيه الإصلاح الاقتصادى القوى الشرائية للمستهلكين على المحك، وذلك بعد تآكل مدخراتهم وسعى المطورين للاستفادة من هذا الوضع عبر طرح وحدات بمساحات وتكلفة أقل وبرامج
سداد تنافسية.
وتوقع التقرير انخفاض أسعار الوحدات لجذب المستثمرين فى السوق الثانوى، وشدد على أهمية التوسع فى التمويل العقارى لزيادة مبيعات الوحدات.
وذكر أن سوق الإيجارات استمر فى الانخفاض، خلال النصف الأول من العام الجارى، بدافع من ضعف الطلب على الإيجار فى المجمعات السكنية باستثناء شريحة حاجزى الوحدات والمنتظرين تسلمها خلال فترة زمنية محددة.
وقال التقرير، إن أسعار الوحدات ارتفعت بين %2 و%7، خلال الربع الأول من العام، وهى وتيرة أقل من الزيادة فى الأسعار، خلال النصف الثانى من 2017، مرجعاً ذلك لشدة المنافسة بين المطورين.
أشار إلى أن العاصمة الإدارية الجديدة جذبت المطورين الذين نجحوا فى تحقيق عائد إيجابى على مبيعاتهم فى المشروعات المُعلنة، وتسير قاطرة الإنشاءت فى العاصمة الجديدة بسرعة كبيرة، ما يرفع ثقة المستثمرين.
واعتبر التقرير، أن إطلاق مجموعة «طلعت مصطفى» مشروع «سيليا» فى العاصمة الإدارية الجديدة دليل على ثقة المستثمرين، وتوقع البدء فى تسليمه بحلول 2022، ومن المُنتظر أن يتم بناء المنازل والفيلات على طراز يدعم النظم الذكية.
أضاف أن الطلب على وحدات منطقة العلمين الجديدة واصل الارتفاع، وآخرها شركة «سيتى إيدج» التى تعتزم إنشاء أبراج فى المدينة الساحلية.
ويرى تقرير لبنك الاستثمار «فاروس»، أنه على خلاف الهدوء فى قطاع العقارات خلال الربع الأول من عام 2018، سادت حالة من النشاط خلال الربع الثانى استحوذت خلالها مجموعة «طلعت مصطفى» على الأضواء بعد إعلانها اطلاق مشروع «سيليا» فى العاصمة الإدارية والذى أدى لتحقيق المجموعة مبيعات بقيمة 10 مليارات جنيه خلال الربع الثانى من العام.
واستفادت شركة «بالم هيلز للتعمير»، أيضاً، من إطلاق مشروع «بادية» المُقام على مساحة 3 آلاف فدان فى غرب القاهرة.

لمتابعة الاخبار اولا بأول اضغط للاشتراك فى النسخة الورقية او الالكترونية من جريدة البورصة

منطقة إعلانية


804.64 0.99%   7.89
16473.25 %   215.59
16348.55 1.06%   172.14
2062.11 1.36%   27.59

نرشح لك

مسوقون: القطاع العقارى يتباطأ

https://alborsanews.com/2018/10/10/1140087