منطقة إعلانية



منطقة إعلانية






الملتقى الأول للتعاون المصرى الكويتى يركز على فرص الاستثمار في سيناء ومحور القناة


(مصر فى قلب الكويت، والكويت فى قلب مصر)، هى جملة قصيرة، لكنها تمثل دستورا لطبيعة العلاقات المصرية – الكويتية، فتلك الجملة تجدها على لسان كل مسئول كويتى عند الحديث عن العلاقات بين البلدين الشقيقين ما يعكس مدى عمقها ومتانتها، سواء على المستوى الرسمى بين القياديتين السياسيتين، أو على المستوى الشعبي، حيث الجالية المصرية الكبيرة التى تعمل فى الكويت، والتى تأتى فى المرتبة الثانية بعد الجالية الهندية من حيث العدد.
وتدعيما لهذا التعاون، تستضيف الكويت فعاليات الملتقى الأول للتعاون المصرى – الكويتى، والذى سينطلق يوم الأربعاء المقبل تحت عنوان (شركاء أشقاء)، من أجل دعم الاقتصاد المصرى وخطط التنمية التى تتبناها الدولة، من خلال تشجيع المستثمرين على ضخ المزيد من الاستثمارات فى أرض الكنانة، خاصة فى ظل حرص الجانب الكويتى على معرفة المزيد حول الفرص الاستثمارية فى سيناء والمنطقة الاقتصادية لقناة السويس.
وتبدأ فعاليات الملتقى بكلمة من رئيس الجانب الكويتى لمجلس التعاون المصرى الكويتى محمد جاسم الصقر، وكلمة من رئيس الجانب المصرى لمجلس التعاون المصرى الكويتى معتز الألفى، بالإضافة الى عرض فيلم وثائقي عن العلاقات بين البلدين الشقيقين، يعقبه افتتاح راعى الملتقى للمعرض المصاحب لفعالياته، والذى يستعرض أبرز مجالات عمل ونشاطات الشركات الراعية، والجهات والمؤسسات الحكومية والخاصة ذات الصلة، بالإضافة إلى عرض أبرز الفرص الاستثمارية المتاحة.
ويشارك في المعرض الذى يقام على هامش فعاليات الملتقى، عن الجانب المصرى، مدينة الإنتاج الإعلامى، والهيئة الاقتصادية لقناة السويس، وشركة وادى النيل للاستثمارات، وشركة العاصمة الإدارية للتنمية العمرانية، والهيئة العامة للتنمية الصناعية، وجهاز تنمية المشروعات الصغيرة والمتوسطة، وعن الجانب الكويتى الشركة المتحدة لصناعة الحديد، وبنك الكويت الوطنى، وشركة الخليج للكابلات والصناعات الكهربائية، وشركة صناعات الغانم، وشركة (كيبكو) القابضة، وشركة (أجيليتى) للمخازن العمومية، وشركة (إف آى كابيتال) وهيئة تشجيع الاستثمار.
وعقب افتتاح المعرض، ستنطلق جلسة العمل الأولى، والتى تحمل عنوان (الشراكة الاقتصادية: واقع مبشر ومستقبل واعد)، لاستعراض أبرز محاور ونجاحات العلاقات الاقتصادية بين البلدين، والطموحات الاستثمارية بينهما، وإلقاء الضوء على التشريعات القانونية بكلا الدولتين، والسياسات المالية والمصرفية بهما.
كما سيتم عرض أبرز نتائج برنامج الإصلاح الاقتصادى المصرى، من خلال وزير التجارة والصناعة المهندس عمرو نصار، ووزير التجارة والصناعة الكويتى خالد الروضان، ونائب الرئيس التنفيذي لمجموعة بنك الكويت الوطنى شيخة البحر، ونائب رئيس مجلس الإدارة للبنك المصرى لتنمية الصادرات أحمد جلال، ومدير عام هيئة تشجيع الاستثمار المباشر الكويتية الشيخ الدكتور مشعل جابر الأحمد الصباح ووكيل اتحاد الصناعات المصري طارق توفيق.
وتتناول جلسة العمل الثانية، والتى تعقد تحت عنوان (مناخ الاستثمار فى مصر والمنطقة الاقتصادية لقناة السويس والتنمية المستدامة)، مناخ الاستثمار فى مصر، والمستجدات والقوانين التى تم استحداثها وسنها لتشجيع الاستثمار، وفرص الاستثمار الصناعى فى مصر، والأبعاد السياسية، والاقتصادية، والاجتماعية، للمنطقة الاقتصادية لقناة السويس، والضمانات والمزايا التى تمنحها الدولة للمساهمين فى مشروعات التنمية، ودور الصندوق الكويتى للتنمية الاقتصادية العربية.
ويتحدث في هذه الجلسة مدير عام الصندوق الكويتى للتنمية الاقتصادية العربية عبدالوهاب البدر، والرئيس التنفيذى للهيئة العامة للاستثمار والمناطق الحرة فى مصر الدكتور محسن عادل، ونائب رئيس المنطقة الاقتصادية لقناة السويس اللواء عبدالقادر درويش، والرئيس التنفيذى لشركة (إكويتى) عدنان صقر الصقر والرئيس التنفيذى نائب رئيس مجلس إدارة مجموعة البابطين صالح البابطين.
ويستهدف ملتقى التعاون المصرى الكويتى الأول، تسليط الضوء على العلاقة المتميزة التى تربط بين البلدين الشقيقين، وتشكل أرضية واعدة للاستفادة منها على المستويات كافة حيث تؤمن فعاليات هذا الحدث المهم وغير المسبوق، فرصة للمهتمين وللمستثمرين، ولكبرى الشركات من كلا الدولتين، للاطلاع على التطورات، والإصلاحات القانونية والاقتصادية التى تصب فى خانة اهتماماتهم، والوقوف على بعض الفرص الاستثمارية التى تلبى طموحاتهم وتطلعاتهم؛ ما يؤدى إلى تعزيز العلاقة بين البلدين، وتأكيد قواعد الثقة ومبادىء التعاون الاقتصادى والاستثمارى البناء.
وولدت فكرة نشأة مجلس التعاون المصرى الكويتى، خلال زيارة الرئيس عبد الفتاح السيسى التاريخية إلى الكويت فى السادس من يناير 2015، وعقب لقاء الرئيس السيسى بأعضاء المجلس من الجانب الكويتى حيث تبع اللقاء تشكيل الجانب المصرى بموجب قرار من وزير الصناعة والتجارة آنذاك، بغرض تطوير العلاقات الاقتصادية، والثقافية، والفنية، والرياضية، والإعلامية بين البلدين لإحداث نقلة نوعية فى مستوى العلاقات، من خلال السعى لدى حكومتى البلدين، لتهيئة بيئة الأعمال المناسبة فى المجالات المشار إليها، لاسيما إقامة علاقات تسهم فى خلق فرص للعمل والاستثمار وفتح آفاق جديدة للتنمية.
كما كان للقاء أمير الكويت الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح، بأعضاء المجلس فى يونيو 2015، وإبداء دعمه وتشجيعه للمجلس، بمثابة الدافع القوى لانطلاقته حيث عقد الاجتماع الأول للمجلس فى 17 مايو 2015 فى القاهرة، بينما عقد الاجتماع الثانى فى 9 ديسمبر 2016 فى شرم الشيخ، بمبادرة من الجانب الكويتى، تضامنا من المجلس مع حملة (دعم وتشجيع السياحة المصرية) آنذاك، وتخلل تلك الاجتماعات بعض اللقاءات مع الرئيس عبد الفتاح السيسى، كان آخرها فى 22 أبريل الماضى لبحث سبل تفعيل دور المجلس والتعاون بين البلدين، والتنسيق حول تنظيم ملتقى التعاون المصرى الكويتى الأول فى 7 نوفمبر الجارى فى الكويت.

المصدر : أ.ش.أ

لمتابعة الاخبار اولا بأول اضغط للاشتراك فى النسخة الورقية او الالكترونية من جريدة البورصة

منطقة إعلانية

منطقة إعلانية

نرشح لك


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

https://alborsanews.com/2018/11/03/1147713