منطقة إعلانية



منطقة إعلانية






“القاهرة للاستثمار” توجه حصيلة زيادة رأسمالها في إنشاء المدينة الطبية


قررت شركة “القاهرة للاستثمار والتنمية العقارية” توجيه زيادة رأس المال البالغة 210 ملايين جنيه لتمويل مشروعات الشركة في المدارس والكليات والمدينة الطبية المملوكة لإحدى الشركات التابعة.

وأوضحت الشركة أنه من المقرر توجيه حصيلة زيادة رأس المال في تمويل حصة الشركة في المدينة الطبية التي تمتلكها شركة المصريين للخدمات الرعاية الصحية، والتي تمتلك القاهرة للاستثمار بها نسبة 9.97%، ردًا على المنشور تحت عنوان: “210 ملايين جنيه لتمويل المشروعات (القاهرة للاستثمار) تنفذ المدينة الطبية بالعاصمة الإدارية العام القادم”.

وأضافت أنه من المقرر أن تساهم شركة القاهرة للاستثمار في إنشاء المدينة الطبية بنسبة مشاركتها في رأسمال شركة المصريين لخدمات الرعاية الصحية.

شهد قطاع التعليم تدفقات استثمارية كبيرة مؤخراً، مدفوعاً بعجز كبير في الفصول في مراحل التعليم الأساسي والاهتمام المتزايد من جانب الطبقة المتوسطة بتعليم عال جيد مدعوم بشراكات بين الجامعات المحلية ونظيراتها في أوروبا والولايات المتحدة.

كما اتجهت الدولة الفترة الأخيرة لزيادة نسبة الإنفاق على التعليم والتوسع في إنشاء مدارس تحمل تجارب جديدة للتعليم سواء “المدارس اليابانية” أو مشروعات الشراكة، فضلاً عن مدارس النيل وإعادة هيكلة منظومة التعليم الحكومي للحاق بالطلب المتنامي على التعليم وخفض الكثافة.

وتعد شركة “القاهرة للاستثمارات والتنمية العقارية” أحد أكبر المؤسسات التعليمية في مصر والشرق الأوسط بإجمالي عدد طلاب يصل لنحو 30 ألف طالب في مرحلة التعليم قبل الجامعي، و أكثر من 7500 طالب في التعليم الجامعي، تسعى الشركة لزيادة العدد إلى 200 ألف طالب ضمن خطة طويلة الأجل تصل لأكثر من 10 سنوات، سواء في مصر أو عبر التوسعات الخارجية التي تستهدف بها الشركة إختراق السوق الأفريقي بالأساس.

حاورت “البورصة”، محمد القلا الرئيس التنفيذي للشركة، بمقر جامعة بدر في شرق القاهرة، للتعرف على ملامح استراتيجية الشركة طويلة الأجل خاصةً بعد عودة الشركة للقيد بالبورصة مطلع الشهر الماضي عبر طرح 37.8% من رأسمالها بعد غياب 4 سنوات بعد شطبها إختيارياً في أعقاب استحواذ “مجموعة أبراج” على حصة من الشركة وتمويل المساهم الرئيسي في شراء أسهم التداول الحر لتسهيل الاستثمار والتوسع.

ونفي القلا الربط بين عودة الشركة للطرح في البورصة، والأزمات التي تلاحق مجموعة أبراج الإماراتية، مؤكداً أن قرار الطرح سبق بوقت كبير الأزمة، كما أن دخول المجموعة الإماراتية لم يكن على مستوى شركة القاهرة للاستثمارات والتنمية إلا أنه كان عبر هيكل تمويلي رفض الإفصاح عنه يخص عائلة القلا وتم إنهاء كل تلك الأمور.

أضاف: “نسعى في القاهرة للاستثمارات إلى تبني منظومة تعليمية مؤسسية بقواعد عمل تضمن تخريج طلبة قادرين على المنافسة والإبداع في سوق العمل، بالتأكيد لدينا بعد استثماري إلا أن إعادة استثمار الأموال في مزيد من المدارس والجامعات الأهم”، وأشار القلا، إلى أن الشركة تعيد استثمار 75% من الأرباح التشغيلية مقابل توزيع 25% فقط”.

وكشف القلا، أن استثمارات الشركة خلال 3-4 سنوات مقبلة تصل الى نحو 1.1 مليار جنيه تتضمن إنشاء 5 كليات باستثمارات 450 مليون جنيه تم بدء أعمال الحفر الشهر الماضي، كما تسعى الشركة إلى إنشاء 4 مدارس خلال نفس الفترة.

كانت “القاهرة للاستثمارات والتنمية العقارية” تسعى لفصل النشاط العقاري عن نشاط التعليم قبل طرح أسهمها في البورصة المصرية، إلا أنها تراجعت عن القرار.

أوضح الرئيس التنفيذي للشركة، أن أعمال الإنشاء عبر جناح المقاولات الخاص بالشركة يوفر نحو 30% من التكلفة التي تتحملها شركات منافسة، فضلاً عن منحنى التعلم والخبرات المتراكمة في هذا المجال ما يجعل فترة الإنشاء لا تستغرق أكثر من 9 شهور، وخلال عامان ستدخل 5 كليات الخدمة من بينها كلية الطب، فيما سيتبقى كليتان من أصل 7 كليات جديدة يجري إفتتاحها في جامعة بدر سيتم إدخالهم الخدمة خلال 4 سنوات.

وأوضح القلا أن الكليات السبعة الجديدة تسع 7500 طالب، كما تجري الشركة توسعات داخلية في الكليات القائمة.

وأشار إلى أن عدد الطلبة في الجامعة خلال العام الدراسي الجاري يبلغ 7800 طالب، بزيادة أكثر من 1000 طالب عن تقييم المستشار المالي المستقل لتحديد القيمة العادلة وقت طرح أسهم الشركة في البورصة، فيما بلغ أعداد الطلبة في المدارس 23900 طالب مقابل 23 ألف فقط في التقييم.

وأوضح أن الشركة تستغل زيادة الإقبال وارتفاع الدخل الناتج عنها بالإضافة إلى المتحصلات من عملية طرح الشركة في البورصة المصرية، من خلال الجزء الخاص بزيادة رأس المال في الإسراع بالمشروعات سواء إنشاء الكليات الجديدة و المدارس، فضلاً عن مساهمتها في زيادة رأسمال المدينة الطبية.

كما أن هناك إهتمام بالحصول على أراض في المدن الجديدة، وحصلت الشركة على أمر تخصيص لقطعة أرض 12 ألف متر في المنصورة.

وكشف القلا عن تقدم الشركة بطلبات تخصيص في جميع المدن الجديدة والتي بدأت الحكومة في طرح أراضي مدارس بها.

“الخطة تتضمن استثمار 1.1 مليار جنيه خلال 5 سنوات، وإذا استغرقنا هذا الوقت فلن نحتاج تمويلات إضافية، و في حالة الإسراع في إنهاء المشاريع خلال 3 سنوات فقط، ستحتاج الشركة إلى اقتراض 300 مليون جنيه، ويعتمد بالأساس على سرعة الحصول على الأراضي والموافقات، وخطتنا الأساسية إنهاء ضخ 1.1 مليار جنيه في 3 سنوات،

وتم إنهاء تصميم كليتين من الخمسة.

“فترة الإنشاء 9 شهور وخلال عامين 5 كليات جديدة و مدرستين على الأقل داخل الخدمة أحدهما في المنصورة والأخرى في الشرقية أو قنا”.

تابع، “توجهنا الأول نحو الصعيد فيما يتعلق بفرع جديد لجامعة بدر، إلا أنه يتم النظر في فرص جديدة في المحافظات، وهناك قطع أراضي يجري التفاوض عليها وهناك أكثر من موقع في الصعيد يجري دراستها وبنهاية العام المقبل سيكون تحدد موقع، على أن يتم افتتاح الفرع الجديد في العام الدراسي 2021”.

وأوضح القلا تفاصيل استثمار 1.1 مليار جنيه، حيث تتوزع بين 550 مليون جنيه لافتتاح 7 كليات داخل جامعة بدر، و300 مليون جنيه لإنشاء 6 مدارس جديدة، و300 مليون جنيه لفرع الجامعة.

ولم يستبعد القلا لجوء الشركة للاستحواذ ضمن خطط التوسع، والتي ستعتمد بالأساس على سعر الاستحواذ، ويجري حالياً دراسة الاستحواذ على عدد من المدارس، مشيراً إلى أن تكلفة التشغيل تصب في صالح الشركة في ظل إقتصاديات الحجم الكبير، خاصةً أن الشركة تعد أكبر مؤسسة تعليمية في الشرق الأوسط من حيث عدد الطلبة.

وقال القلا، “رغم دخول القطاع الخاص في قطاع التعليم، إلا أن بعض المؤسسات لم تنجح إقتصادياً وهو ما يجعل فرص الاستحواذ عليها بسعر مناسب ناجحاً ونستطيع إدارة المنشآت التعليمية بنجاح وبإقتصاديات ذات عائد مرضي لمساهمينا، وتركيزنا ليس منصب فقط على الإنشاء والعام الماضي شهد استحواذ الشركة على مدرستين، كما أن فرص الاستحواذ على مستوى الجامعات مفتوح”.

وأوضح أن عمليات الاستحواذ التي يجري دراستها حالياً على مدارس منفردة وليس مجموعة كاملة وكليات منفردة.
وعن التوسعات الخارجية، أوضح الرئيس التنفيذي لـ”القاهرة للاستثمارات والتنمية العقارية”، إن الشركة ظلت لفترة طويلة تدرس فرصاً للتوسع في الخليج، ولاحظنا تضرر عدد من المؤسسات التعليمية إقتصاديا من التوسع الخارجي، ونترقب فرصة جيدة للتوسع”.

وكشف أنه خلال 5 سنوات سيكون للشركة استثمارات في قطاع التعليم في الخارج وأهتمام الشركة بأفريقيا يأتي على رأس التوسعات أكثر من دول الخليج، ودور مصر في أفريقيا أكبر بكثير وهناك تفضيل من جانب الدول الإفريقية للاستثمارات المصرية، فضلاً عن وجود زيارات متعددة لسفراء من دول إفريقية للجامعة، وأبدوا رغبتهم في رؤية التجربة في بلادهم، “نترقب فرصة دخول أمثل لاختراق السوق الأفريقي”.

ورداً على سؤال حول تفاصيل دخول “مجموعة أبراج” في الشركة، أوضح القلا، “استثمار أبراج كان في صورة أداة دين بحجم كبير جداً للعائلة بضمان سوشيال امباكت المملوكة لها والمساهم الرئيسي في القاهرة للاستثمارات والتنمية العقارية وتم سداد الدين بالكامل، والإتفاق مع أبراج كان سابق لما حدث للمجموعة الإماراتية من أزمات وعلاقتنا بهم جيدة جداً، والعائلة اشترت أسهما وباعتها مرة أخرى ضمن خطة سداد الدين، رافضاً الإفصاح بصورة أكبر عن تفاصيل القرض.

وبرر “القلا”، قرار العودة لطرح الشركة في البورصة، إلى أن صناعة التعليم في مصر كبيرة وضخمة، ويمكن أن توفر لمصر أموالًا طائلة، والتعليم الخاص في مصر به نماذج محترمة مثل تجربة الدكتورة نوال الدجوي.

وأشار إلى أن “القاهرة للاستثمارات” وضعت نموذجاً من الأول قائم على التعامل مع المستثمرين الأجانب، والعائد ليس الدافع الوحيد لاستثمارهم في السوق، إلا أن بناء نموذج مستقر به حوكمة وإفصاح وإدارة محترفة يمكن بناء نظره مستقبلية أكثر وضوحاً عليها أبرز عوامل إجتذاب رؤوس الأموال الأجنبية، مشيراً إلى تعاون الشركة مع مؤسسات التمويل الدولية لسنوات في الحصول على تمويل، فضلاً عن تغطية الطرح الخاص للشركة بنحو 77% من جانب مستثمرين أجانب وعرب.

ونصح القلا الشركات الراغبة في الطرح في البورصة، بأداء الدور المنوط بها في تقديم نموذج به حوكمة واضحة وفصل تام للملكية عن الإدارة، “خرجنا من البورصة لإنهاء زيادة رأس المال وتجهيز الشركة داخلياً ورغم عودتنا بتقييم مرتفع من حيث المضاعفات إلا أن الشركة قدمت نموذجاً للمستثمر يطمح في لرؤيته خلال 3 سنوات في الشركة مبكراً”.

وأضاف القلا، أن مشكلة قطاع التعليم هي تحويل بعض المستثمرين له إلى استثمار نقدي، وهو ما دفع البعض للحديث عن التعليم الخاص بشكل سيئ، وارتفاع مصروفاتها أمام خدمات ضعيفة، ويجب الاهتمام بنموذج العمل والتوسع والتركيز على عائد يتناسب مع الاستثمار.

وأوضح أن الشركة تقوم بتوزيع 20 إلى 25% من الأرباح التشغيلية مقابل إعادة استثمار الجزء، خاصةً أن السوق المصري ينمو بصورة كبيرة وقد يكون 200 ألف طالب والتي تعد الهدف طويل الأجل للشركة رقم ضعيف جداً في المستقبل مع نمو أعداد الطلبة.

مع تزايد أعداد الطلبة، تعد “القاهرة للاستثمارات” أحد أكبر المستثمرين في قطاع النقل، وفقاً لـ “القلا”، والذي أشار إلى أن الشركة تدير واحدة من أكبر عمليات النقل داخل السوق المصري، حيث يعمل بالشركة نحو 500 أتوبيس 50% منها مملوكة للشركة والباقي مؤجر لنقل 8 آلاف طالب يومياً.
وكشف القلا، عن سعي الشركة للاستثمار في التعليم الخاص بالسياحة ويجري مخاطبة هيئات دولية لتنفيذه وقد يشمل فندق.

وأضاف أن الشركة ستستعين بمدربين من البورصة المصرية، لتدريب مدرسين خلال الشهر الجاري على فهم البورصة ومبادئ الشمول المالي والاستثمار غير المصرفي، ويستهدف التدريب تدريب 8 آلاف طالب جامعي، و6 آلاف طالب في مدارس الشركة، ويجب إظهار دور البورصة في الاستثمار والتمويل، والمستثمرين البالغ عددهم نحو 300 مستثمر استثمروا حتى مع شطب قيد الشركة في 2014، حققوا أكثر من 300% عائد على استثمارهم خلال 4 سنوات.

وأفصح عن نية الشركة للشراكة مع الحكومة في مشروعات المدارس وأنهم يمكنهم الشراكة في 10 مدارس، وأنهم لديهم شركة إدارة مدارس تدير مدارسهم ولم تدير حتى الآن مدارس للغير.

وعن المدينة الطبية أوضح “القلا”، أن المشروع يضم 18 مستشفى ضخماً، وتمتلك “القاهرة” حصة 25% تسعى للحفاظ عليها على المدى الطويل.
حيث سيتم إنشاء مستشفى عام و2 مستشفى تخصصي، ويجري حالياً زيادة رأسمال المدينة الطبية من 200 مليون جنيه إلى 400 مليون جنيه سددت الشركة معظم حصتها في الزيادة البالغة 50 مليون جنيه.

أضاف أنه خلال عامين سيتم استكمال زيادة رأس المال من 400 مليون إلى 600 مليون جنيه مع بداية أعمال الإنشاءات خلال العامين المقبلين، ويبلغ عدد المستثمرين بشركة “المصريين للرعاية الطبية” نحو 230 مستثمرا من أطباء مصريين فضلاً عن استثمار مباشر لعائلة القلا وإدارة الشركة تستهدف طرحها في البورصة المصرية في مرحلة من المراحل، وهناك إيمان من العديد من المستثمرين بقدارت مصر في السياحة العلاجية إلا أنها تحتاج استثمار كبير.

وتسعى شركة “القاهرة للاستثمارات” للتخارج من أصولها العقارية والتي تتضمن 10 عمارات وأرض في مدينة المعراج بحصيلة متوقعة 220 مليون جنيه سيتم توجيهها لاستثمارات الشركة.

كانت القاهرة قد أنهت زيادة رأسمالها الشهر الماضي بقيمة 210 ملايين جنيه.

لمتابعة الاخبار اولا بأول اضغط للاشتراك فى النسخة الورقية او الالكترونية من جريدة البورصة


804.64 0.99%   7.89
16473.25 %   215.59
16348.55 1.06%   172.14
2062.11 1.36%   27.59

نرشح لك


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

https://alborsanews.com/2018/11/12/1151037