منطقة إعلانية



منطقة إعلانية




منطقة إعلانية





 شركات إنتاج الحديد تتبع سياسة جديدة للتسعير


المصانع تفرق بين الأسعار على أساس المقاسات 

تُجار: تراجع السعر بين 100 و170 جنيه في الطن من للأقطار الكبيرة وثبات الصغيرة

انتهجت شركات إنتاج الحديد سياسية جديدة في تسعير منتجاتها، وفقًا للمقاسات المختلفة التي تنتجها، لتحريك المبيعات والخروج من أزمة ركود المقاسات الكبيرة وتخفيف الضغط على الصغيرة .

وخفضت الشركات قيمة المقاسات الكبيرة بين 100 و150 جنيهًا في الطن، استعدادًا لتخفيض الأسعار إجمالًا الفترة المقبلة بعد تراجع أسعار المواد الخام بقيمة 20 دولار للطن في البورصة العالمية.

قال محمود سلامة، رئيس شركة أروميكس جروب لتجارة مواد البناء، إن مصانع الحديد فرقت للمرة الأولى بين أقطار الحديد في الأسعار، وبعض الشركات خفضت أسعار المقاسات الكبيرة (16 و18 و22 و25 و32) مللى بقيم تتراوح بين 100 و150 جنيهًا في الطن لتنشيط مبيعات تلك المقاسات بعد الركود الذي أصابها مؤخرًا، مقارنة بالإقبال المرتفع  على المقاسات الصغيرة.

أشار إلى أن مصانع حديد عز، أعلنت تخفيض أسعار المقاسات الكبيرة بقيمة 173 جنيه في الطن من أرض المصنع قبل احتساب ضريبة القيمة المضافة، ليبلغ سعر الطن منها 10.527 ألف جنيه ليصل بعد ضريبة القيمة المضافة 12 ألف جنيه.

أضاف: «على الجانب الآخر، أعلنت ثبات الأسعار في المقاسات الصغيرة عند مستواها السارى منذ نهاية شهر أغسطس الماضي بقيمة 10.7 ألف جنيه في الطن ليصل السعر بعد إضافة 14 % الضريبة على القيمة المضافة إلى 12.198 ألف جنيه من أرض المصنع ».

وخفضت مصانع حديد الجارحي الأسعار في جميع الاقطار، لكن بقيم متفاوته بلغت في المقاسات الكبيرة 250 جنيهًا في الطن، والصغيرة 100 جنيه.

تراجعت أسعار المقاسات الكبيرة لدى «الجارحي» 11.850 ألف جنيه في الطن، والمقاسات الصغيرة إلى 12 ألف جنيه، شاملا ضريبة القيمة المضافة مقابل 12.1 ألف جنيه في الطن لكل منهما قبل التعديل الحالي.

قال وائل سعيد، رئيس شركة الفجر ستيل لتجارة مواد البناء، إن مصانع «المراكبي للصلب» خفضت أسعار جميع الأقطار لديها بالتساوي لتتراجع إلى 11.690 ألف جنيه شاملا ضريبة القيمة المضافة مقابل 11.8 ألف جنيه بقيمة إنخفاض بلغت 110 جنيهًا في الطن.

ذكر سعيد، أن مصانع المراكبي، أعلنت الأسعار اليوم الخميس، لكنها أبلغت التجار بتطبيقها بأثر رجعي إبتداءًا من أول ديسمبر الحالي، وسيتم رد قيمة الفارق في التعاقدات التي أبرمتها المصانع مع التجار في تلك الفترة.

وذكر مصادر فى مصانع الحديد إن انخفاض الأسعار سببه تراجع أسعار خام البيليت في بورصة لندن للمعادن بقيمة 20 دولارًا خلال الأسبوع الحالي، فهبط سعر الطن إلى 460 دولارًا مقابل 480 دولارًا حتى الأسبوع الماضي.

ذكرت المصادر، أن التفرقة في الأسعار بين الأقطار جاءت لإنعاش عمليات البيع للمقاسات الكبيرة، التى ارتفع مخزونها الفترة الأخيرة بصورة كبيرة.

لمتابعة الاخبار اولا بأول اضغط للاشتراك فى النسخة الورقية او الالكترونية من جريدة البورصة

منطقة إعلانية

نرشح لك


https://alborsanews.com/2018/12/06/1159254