منطقة إعلانية



منطقة إعلانية




منطقة إعلانية





“السيارات الأمريكية” تربح سباق النمو فى 2018


شهدت مبيعات السيارات الأمريكية ارتفاعاً طفيفاً، ليصل إجمالى المبيعات 17.3 مليون وحدة، العام الماضى، لتفوق التوقعات القائلة بأن 2018 سيكون عاماً منخفضاً بالنسبة للصناعة الأمريكية.

جاء ذلك رغم إعلان شركة «فورد» عن انخفاض بنسبة 3.5% فى مبيعات 2018 بعد تسارع وتيرة التراجع خلال ديسمبر الماضى.

وتراجعت مبيعات «جنرال موتورز» لعام 2018 بنسبة 1.6% كما سجلت «تويوتا»، أيضاً، انخفاضاً طفيفاً فى مبيعات العام الماضى بالولايات المتحدة.

وتوقعت «جنرال موتورز» تباطؤاً دورياً، فى نوفمبر الماضى، عندما أعلنت أنها ستخفض 11 ألف وظيفة وتوقف أربعة مصانع فى الولايات المتحدة.

لكن كورت ماكنيل، رئيس مبيعات الشركة فى الولايات المتحدة، أعرب عن شعوره بالثقة فى التوجه نحو عام 2019؛ حيث تمتلك الشركة المزيد من الشاحنات الكبرى وسط قوة الاقتصاد الأمريكى. وتوقع ريد بيغلاند، رئيس قسم المبيعات بشركة «إف سى إيه»، أن يكون عام 2019 صلباً.

وتابع، «قوة الشركة فى عام 2018 ترجع إلى الجهود التى بذلت لإعادة ترتيب إنتاجها لمنح المستهلكين المزيد من سيارات الجيب الأمريكية».

وجاءت مبيعات الولايات المتحدة أعلى بقليل من قراءة العام الماضى؛ حيث ارتفعت مبيعات السيارات الأمريكية خلال عام 2016 إلى 17.6 مليون وحدة بعد عدة سنوات من النمو القوى قبل أن تنزلق إلى 17.2 مليون عام 2017.

وقالت ميشيل كريبس، المحلل لدى موقع «أوتو ترايدر»، إنَّ الصناعة تفوقت على توقعات السوق بفضل الإصلاح الضريبى، وارتفاع مبيعات الحافلات التجارية الكبيرة فى وقت زادت فيه شركة «تسلا» من إنتاج الموديلات الجديدة، وسلّمت عدداً كبيراً من السيارات التى تم طلبها قبل بضع سنوات.

واندفعت شركات صناعة السيارات بقوة نحو المزيد من الاقتراض فى الأشهر الأخيرة من العام، وقام بعض المستهلكين بجلب مشترياتهم فى عام 2018؛ لأنهم يتوقعون أن أسعار الفائدة والتعريفات سترفع الأسعار فى 2019.

وزادت الأرباح بشكل جيد فى 2018، أيضاً، على الرغم من تأثير التعريفات الأمريكية على أسعار السلع، وهذا يرجع إلى حد كبير لأن متوسط أسعار المعاملات كان قوياً بشكل مثير للدهشة خلال العام الماضى.

وتوقع معظم المحللين ضعف صناعة السيارات الأمريكية فى 2019؛ حيث من المرجح أن تنخفض المبيعات إلى 17 مليون وحدة.

وقال جيريمى أسيفيدو، المحلل لدى شركة «أدموندز» لصناعة السيارات، إنه على الرغم من أن عام 2018 انتهى أقوى مما كان متوقعاً، فهناك الكثير من الأسباب التى تدعو إلى الحذر فى 2019. وتوقعت «جنرال موتورز» تراجعاً دورياً فى الصناعة عندما أعلنت عن تخفيضات فى الوظائف وإغلاق المصانع خلال نوفمبر الماضى؛ حيث شرعت فى أكبر عملية إعادة هيكلة منذ الأزمة المالية.

جاء ذلك فى الوقت الذى تخفض فيه كل من «جنرال موتورز» و«فورد» التكاليف حتى تتمكنا من الاستثمار فى التقنيات الجديدة للمستقبل مثل السيارات ذاتية القيادة ومركبات الكهرباء.

لمتابعة الاخبار اولا بأول اضغط للاشتراك فى النسخة الورقية او الالكترونية من جريدة البورصة

منطقة إعلانية

نرشح لك


https://alborsanews.com/2019/01/05/1167407