منطقة إعلانية



منطقة إعلانية






الخبراء يرجحون عدم تأثر “أمازون” بانفصال بيزوس عن زوجته


أثارت أخبار انفصال الرئيس التنفيذى لشركة أمازون، جيف بيزوس، عن زوجته الروائية ماكينزى بيزوس، تساؤلات عديدة حول مدى تأثير هذا الانفصال على أسهم الشركة الأكثر قيمة فى العالم.

ورغم التساؤلات العديدة، إلا أنه لم يكن هناك أى ذعر، فالمستثمرين فى وضع الانتظار والترقب، ولكن اﻷخبار، التى أعلنها بيزوس فى تغريدة له عبر موقع التغريدات القصيرة “تويتر” اﻷربعاء الماضى، حركت بالكاد أسعار أسهم أمازون، ليغلق سعر السهم عند 1.640.56 دولار يوم الجمعة الماضية.

وتقدر القيمة السوقية للشركة التكنولوجية بنحو 784 مليار دولار، من بينها نحو 477 مليوناً من اﻷسهم القائمة، أى تلك التى يملكها المساهمين ومسئولى الشركات والمستثمرين، فى حين يمتلك “بيزوس” 79 مليون دولار تقريبا من تلك الأسهم، بجانب امتلاكه أصولا أخرى ليصل بذلك صافي ثروته إلى نحو 137 مليار دولار.

ولم يعقد بيزوس وزوجته أى اتفاق قبل الزواج، الذي دام لـ 25 عاماً ؛ وبالتالى فإن الطريقة التى سيتم بها تقسيم أصولهما ستعتمد على الولاية التى يقدمون فيها طلب الانفصال، وبالتالي إذا قدم الزوجين طلب الانفصال فى ولاية واشنطن اﻷمريكية التي يعيشون بها، فإن أصولهما التي استطاعا جنيها بعد الزواج ستقسم بالتساوي فيما بينهما وفقاً لنص قانون الولاية، بالإضافة إلى ذلك، يملك الزوجان فرصة لصياغة اتفاقية ما بعد الزواج لتجنب التأثير السلبى على أسهم الشركة.

وأصدر رئيس قسم الزواج لدى شركة “بيوكانان إنجرسول أند رونى” للمحاماة، ستيوارت سلوتنيك، بياناً حول هذا الموضوع، ليوضح فيه أنه لا يوجد سبب يدعو لخلق نزاع حول الأصول أو الأموال، نظراً لوجود ما هو أكثر من كاف لتوزيعها بشكل منصف دون أن يشعر أى طرف بتغير فى حياته.

ومن المقرر أن يركز بيزوس، الذي أدرجته مجلة “فوربس” كأغنى رجل فى العالم، على السيطرة على “أمازون”، ومن المرجح أن يختار الحفاظ على الأسهم وحقوق التصويت فى أسهم الشركة أكثر من أى أصول أخرى، ومن غير المحتمل أن تتعرض الشركة لأى خطر.

ومع ذلك، يمكن للمستثمرين فى “أمازون” الاستفادة من انفصال عائلة بيزوس، فقد قالت مؤسسة “زيرو هيدج”، إنه فى حال اضطر الزوجان إلى بيع أسهم أمازون كجزء من اتفاقية الانفصال، فإن هذه الأسهم ستصبح متاحة للعامة، وبالتالى قد يزداد الوزن النسبى للشركة فى مؤشرات منها مؤشر “ستاندرد أند بورز 500”.

وتعتبر أمازون واحدة من اﻷسهم عالية السيولة فى الولايات المتحدة، لذلك من غير المرجح أن يؤثر بيع الأسهم على سعر السهم بشكل كبير، كما أن اﻷمر قد لا يسير وفقاً لهذا النحو بالنسبة للأسهم الأخرى إذا قام مديرو المؤشرات بتصفية الحيازات الأخرى لشراء أسهمها.

وقال ديفيد دزيكانسكى، مدير أحد محافظ شركة “توروسو إنفستمنتس”، إن مدير المؤشرات قد يحتاج إلى بيع القليل من كل شىء آخر لشراء أسهم “أمازون”، مشيراً إلى أن أسواق اﻷسهم ستتمكن من استيعاب أى أسهم إضافية للشركة دون إحداث تأثير كبير على السعر.

 

لمتابعة الاخبار اولا بأول اضغط للاشتراك فى النسخة الورقية او الالكترونية من جريدة البورصة

منطقة إعلانية

منطقة إعلانية

نرشح لك


https://alborsanews.com/2019/01/15/1169557