منطقة إعلانية



منطقة إعلانية






«ماهيندرا» تفوز بالجولة الثانية من «فورمولا إى» بمراكش


فريق «نيسان» يقتنص مركزين بقيادة السويسرى سيباستيان بويمى والإنجليزى أوليفر رولاند

حقّق سائق فريق ماهيندرا ريسينغ «جيروم دامبروسيو» البلجيكى، الفوز فى الجولة الثانية من بطولة «الفورمولا إى» المقامة فى مدينة مراكش المغربية، على حلبة مولاى الحسن الدولية، ضمن منافسات الموسم الخامس 2018- 2019، مستفيداً من الحادثة التى جمعت ثنائى «بى أم دبليو أندريتى».

وهذا هو الفوز الثالث لدامبروسيو فى بطولة «الفورمولا إى»، ولكنه الأوّل الذى يصعد فيه إلى العتبة الأولى من منصة التتويج بعد حصوله على الفوز فى السباقَين الآخرين، إثر شطب نتيجة لوكاس دى غراسى.

وقد أهدى هذا الفوز صدارة ترتيب بطولة السائقين إلى دامبروسيو.

شارك «إيجيبت أوتوموتيف» فى فعاليات الجولة بدعوة من شركة نيسان اليابانية، التى تشارك فى «الفورمولا إى» منذ بدايتها، ويطلق على فريقها e.dams دامس، واستطاع فريقها بجولة مراكش الحصول على المركز السادس بقيادة السائق السويسرى سيباستيان بويمى، والمركز السابع بقيادة السائق الإنجليزى أوليفر رولاند.

وتعكس مشاركة «نيسان» فى البطولة، حرصها على التواجد فى سباقات السيارات الكهربائية لتحتل الدور الريادى فى مواكبة آخر ما توصلت إليه تكنولوجيا السيارات الكهربائى؛ حيث تمتلك نيسان باعاً طويلاً فى تكنولوجيا السيارات الكهربائية.

و«الفورمولا إى» هى فئة من سباقات السيارات التابعة للاتحاد الدولى للسيارات التى ينافس فيها فقط السيارات الكهربائية، ويعتبر أليخاندرو أجاج، الرئيس التنفيذى الحالى لشركة «الفورمولا إى» هو الأب الروحى والمؤسس لتلك الفئة، وتم اقتراح الفكرة لأول مرة عام 2011، وبدأت البطولة الافتتاحية فى بكين خلال شهر سبتمبر من عام 2014.

مجريات سباقات «الفورمولا إى» تبدأ جميع الفعاليات بدورتين تدريبيتين، فى الصباح جلسة مفتوحة مدتها 45 دقيقة تليها جلسة أخرى لمدة 30 دقيقة، ويتوفر لكل سائق سيارتان تحت تصرفهم مع قدرة 200 كيلووات (ما يُعادل 270 حصان) من الطاقة طوال الوقت.

وتتم الدورة التأهيلية فى وقت سابق من اليوم، وتستمر لمدة ساعة تقريباً، ويتم تقسيم السائقين إلى أربع مجموعات من خمسة، مع كل مجموعة بعد 6 دقائق لوضع أفضل لفة لها.

الطاقة الكاملة من 200 كيلووات متاحة طوال الوقت مع السائقين القادرين على استخدام سيارة واحدة فقط، ومنذ الموسم الثانى، يخرج السائقون الخمسة الأسرع مرة أخرى، واحداً تلو الآخر، فى لعبة Super Pole، لتحديد المراكز الخمسة الأولى فى الشبكة.

ويستغرق السباق نفسه حوالى 50 دقيقة، مع قيام السائقين بالتوقف المؤقت الإلزامى لتغيير السيارات، ويساعد طاقم الحفر السائق على تغيير أحزمة الأمان، ولأسباب تتعلق بالسلامة، هناك حد أدنى للوقت المطلوب لحفلات التوقف التى تختلف عن المسار إلى المسار.

لا يُسمح بالتغييرات التى تطرأ على الإطارات، إلا إذا حدثت بسبب ثقب أو تلف، وفى وضع السباق، تقتصر القدرة القصوى على 180 كيلو وات (243)، يتم منح النقاط باستخدام نظام FIA القياسى.

لم يتوقّع دامبروسيو الفوز بالسباق إذ تواجد فى المركز الثالث قبل 10 دقائق من النهاية، ولكن اصطدم أنطونيو فيليكس دا كوستا المتصدّر وقتذاك وزميله أليكسندر سيمز ببعضهما البعض بطريقة غريبة وغير مفهومة، ما أدّى إلى خروج الأوّل من المنافسات.

نعود بكم إلى الجولة الثانية من الموسم الخامس بمراكش التى تصدّر سام بيرد السباق من اللّفة الأولى على الرغم من التصادم الذى جمعه مع بطل النسخة السابقة جون إريك فيرن على المنعطف الأوّل إذ لم يقم الأخير باستخدام المكابح حتى بعد فوات الآوان.

ونتيجة ذلك تراجع «فيرن» إلى الصفوف الخلفية من السباق. فيما سجّل سائق فريق جاغوار ميتش إيفانز أسرع زمن خلال فترتَى التجارب الحرّة، إذ تقدّم على أندرى لوتيرير خلال التجارب الحرّة الثانية، واستطاع البريطانى سام بيرد الانطلاق أولاً بعد فوزه على فيرن بـ0.046 ثانية، وذلك بالرغم من بعض الضرر الذى لحق بسيارته بعد حادثة غريبة فى مرحلة المجموعات.

شهد السباق كذلك مجموعة من الحوادث خرج على أثرها ثنائى «إتش دبليو إى» من السباق، فضلاً عن باسكال فيرلاين، سائق ماهيندرا ريسينغ، الذى أعرب عن غضبه فور عودته إلى مرآب فريقه.

وقال الفرنسى جون- إريك فيرن سائق فريق «تيشيتاه»، بأنّه كان «غبياً» لاصطدامه بسام بيرد صاحب قطب الانطلاق الأوّل، ما أدّى إلى التفاف سيارته وتراجعه إلى المركز الـ19 بفارق 15 ثانية، عن المركز الأوّل بنهاية اللفّة السادسة، قبل أن يتعافى ويعبر خط النهاية خامساً بفارق 1.232 ثانية عن الفائز جيروم دامبروسيو، وأكد إحساسه بإمكانيته بالفوز بالبطولة.

واعترف البرتغالى أنطونيو فيليكس دا كوستا بأنه المخطئ فى الحادثة التى جمعته مع زميله فى فريق «بى أم دبليو إندريتي» أليكسندر سيمز، إذ كان فى طريقه نحو تحقيق فوزه الثانى على التوالى ضمن الموسم الخامس من البطولة.

وتواجد دا كوستا وزميله سيمز فى المركزين الأول والثانى مع تبقى أقلّ من10 دقائق على نهاية السباق؛ حيث حاول سيمز الهجوم على زميله الذى قام بإغلاق مكابح سيارته ليحتكّ بسيارة زميله ويتوجّه مباشرةً نحو الحائط، ليضطر دا كوستا للانسحاب من السباق، فيما أكمل سيمز سباقه منهياً إياه بالمركز الرابع، ما جعل الفوز يطير على طبق من ذهب إلى دامبروسيو.

وحقّق أنطونيو فيليكس دا كوستا حقق الفوز بالسباق الافتتاحى الجنونى لموسم 2018-2019 من البطولة على حلبة الدرعيّة السعوديّة مستفيداً من عقوبة جون-إريك فيرن وسط السباق، وحصل الموسم الخامس من البطولة على أفضل انطلاقة ممكنة بعد أن قدّم مسار حلبة الدرعيّة الواعد أحد أفضل السباقات فى تاريخ البطولة من خلال معارك حامية وتجاوزات حابسة للأنفاس.

لمتابعة الاخبار اولا بأول اضغط للاشتراك فى النسخة الورقية او الالكترونية من جريدة البورصة

منطقة إعلانية

منطقة إعلانية

نرشح لك


https://alborsanews.com/2019/01/16/1169979