منطقة إعلانية



منطقة إعلانية






“مصر الجديدة” تكشف عن محفظة أراضيها


قالت شركة “مصر الجديدة للإسكان والتعمير”، إنها تمتلك أرضًا بمدينة العبور بمساحة 93.8 فدان مستغلة بالكامل.

وأضافت الشركة أنها تمتلك “ضاحية مصر الجديدة” والتي تم استغلالها بالكامل باستثناء بعض الأراضي البسيطة.

جاء ذلك ردًا على استفسارات البورصة حول بعض القرارات الجمهورية، مؤكدة على عدم وجود أي أثر للقرارات الجمهورية على أي من استثماراتها.

وأوضحت الشركة أنها تمتلك أرضًا بالقاهرة الجديدة (مشروع هليوبارك) بمساحة 1695 فدانًا، لافتة إلى أنه تم استصدار القرار الوزاري المعدل بالمخطط العام للمدينة، وجاري حاليًا دراسات التخطيط التفصيلي.

وأضافت الشركة أنها تملك نحو 22 مليون متر مربع بمدنية هليوبوليس تم استغلال 50% منها تقريبًا، مضيفة أنها لا تمتلك أراضي شاطئية أو واقعة على جانبي طريق القاهرة الإسكندرية الصحراوي أو الطرق الحرة والسريعة.

وتختص التساؤلات عن قرارات الجمهورية رقم 61 لعام 2019، والقرار الجمهوري رقم 113 لعام 2018، ومنشور مجلس الوزراء الذي يتعلق بالأراضي الشاطئية التي تزيد على 10 آلاف متر مربع أو تقع على جانب الطرق الحرة السريعة بمساحة تزيد على 10 فدان.

وتشير قرارات الجمهورية المذكورة إلى إعادة تخصيص مساحة من الأراضي المملوكة للدولة لصالح هيئة المجتمعات العمرانية الجديدة لاستخدامها في إقامة مجتمع عمراني جديد.

وتفاضل شركة “مصر الجديدة للإسكان” بين زيادة رأسمال الشركة، وبيع قطعة أرض بقيمة تتراوح بين 1 و2 مليار جنيه لسد الفجوة التمويلية، ضمن الخطة الاستثمارية التى تسعى إليها الشركة.

قال هانى الديب، رئيس مجلس الإدارة، إن الشركة تبحث بيع قطعة أرض بقيمة تقدر بحوالى 1.4 مليار جنيه، مشيراً إلى تعاقد الشركة مع مثمنين عقاريين وشركة استشارات مالية لتقييم الأرض والاحتياجات التمويلية على أن تتم عملية البيع عبر مزاد علنى.

وأكد الديب، أن بيع قطعة أرض لن يؤثر على عملية طرح حصة إضافية من الشركة فى البورصة، ضمن برنامج الطروحات الحكومية، حيث سيتم استخدام عائد بيع الأرض فى تمويل “لتمويل هيكل الشركة”.

واستبعد لجوء شركته إلى التوريق أو الاقتراض البنكى فى المرحلة الحالية لتمويل مشروعات التطوير العقارى التى تقوم بها، لضمان وجود هيكل تمويلى متوازن.

وقال إن سوق العقارات يمر بفترة من الركود والتباطؤ، لكنه لايزال متفائلاً، واستبعد تحول الركود إلى أزمة، متوقعًا استمرار تزايد أسعار العقارات خاصة بعد آخر مرحلة لرفع الدعم عن الوقود يونيو المقبل الذى سيؤثر بدوره على ارتفاع التكلفة، وبالتالى نقص حصيلة النقد والسيولة.

كان هشام توفيق وزير قطاع الأعمال العام، قد طلب من الشركات التابعة للشركة القابضة العقارية، بتقديم خطة تطوير 50% من محفظة الأراضى التابعة بحد أقصى عامين، وقدم مجلس إدارة “مصر الجديدة للإسكان” خطة الشركة قبل نهاية العام الماضى.

من جانبها، قالت سهر الدماطى، العضو المنتدب للشركة، إن الإدارة تستهدف استراتيجية قوية مبنية على خطة استثمارية للنهوض بالشركة خلال الفترة المقبلة، وفى إطار ذلك تسعى لمصادر تمويل لخطتها، ومن بينها بيع جزء من الأراضى المملوكة.

وأوضحت الدماطى، أن بيع الأرض لن يمثل أكثر من 12.5% من الاحتياجات التمويلية “قيمة بيع الأرض مش هتجيب حتى تمن المبلغ اللى الشركة محتجاه لسد الفجوة التمويلية”.

وقدرت الدماطى إيرادات عملية بيع الأرض بقيمة تتراوح بين مليار و2 مليار جنيه، مؤكدة على العمل فى الوقت الحالى على زيادة الموارد الداخلية للشركة، مع إمكانية زيادة رأس المال.

وأضافت: “نريد توفير كل الموارد اللازمة لتمويل الخطة وجميع الاحتمالات مازالت محل الدراسة، مستبعدة اللجوء إلى قروض بنكية أو حتى عمليات التوريق”.

ذكرت شركة مصر الجديدة للإسكان والتعمير التابعة للقابضة للتشييد والتعمير، فى إفصاح للبورصة، أنها تدرس حاليًا العديد من البدائل التمويلية، من بينها بيع جزء من الأراضى الواقعة في حوزتها، بالإضافة إلى زيادة رأس المال لتوفير السيولة اللازمة لتمويل الخطة الاستثمارية للشركة.

لمتابعة الاخبار اولا بأول اضغط للاشتراك فى النسخة الورقية او الالكترونية من جريدة البورصة


531.97 0.32%   1.68
14329.11 %   91.67
13670.27 0.21%   28.33
1376.08 0.33%   4.54

نرشح لك

محسن عادل
الحكومة تودّع الدفاتر الورقية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

https://alborsanews.com/2019/02/12/1177307