منطقة إعلانية



منطقة إعلانية






3.6 مليار دولار قيمة التبادل التجاري بين مصر والهند خلال 2018


قال فينود باهادي، السكرتير التجاري الأول لسفارة الهند، إن قيمة التبادل التجاري بين مصر والهند بلغ عام 2018 نحو 3.6 مليار دولار بزيادة 15% على الأعوام الثلاث السابقة، ويبلغ عدد الشركات الاستثمارية الهندية في مصر 50 شركة تصل قيمة استثماراتها 3 مليارات دولار، وتوفر 35 ألف فرصة عمل للشباب.

وتابع باهادي، أن إجمالي حجم الاقتصاد الهندي 3 تريليونات دولار، ويرجع ذلك إلى تشريعات الاقتصاد والعلاقات التجارية التي قامت بها الهند في الآونة الأخيرة، بالإضافة إلى المبادرات التي قامت بها الهند وأبرزها “اصنع في الهند” التي تستهدف جذب الاستثمارات، إضافة إلى مبادرة “المدن الذكية”.

وأضاف السكرتير التجاري لسفارة الهند، أن العديد من الشركات الاستثمارية المصرية التي تستثمر في الهند مثل كابسي للدهانات والسويدي للكابلات، وتسعى من خلال اللقاء إلى بحث سبل التعاون التجاري بين البلدين، نظرًا لعلاقة الصداقة وتشابه الثقافات، وامتلاك الهند لثورة بشرية كبيرة.

وأوضح أن الشراكة بين البلدين تقوم على بعض الأسس من أبرزها التعاون في المجالات الاقتصادية والتجارية والثقافية ومجال العلوم والتكنولوجيا.

وقال أحمد صقر، سكرتير الغرفة التجارية بالإسكندرية، إن العديد من الإجراءات التي تتخذها مصر لدعم المستثمرين، وعلى رأسها التشريعات مثل قانون الاستثمار، إضافة إلى استقرار وتوفر العملة الصعبة التي كانت مشكلة للمستثمرين.

وأشار صقر إلى أن توقيع مصر لعدد من الاتفاقيات مثل اتفاقية الكوميسا، واتفاقية التجارة الحرة مع الدول العربية، التي تمنح بعض الإعفاءات الجمركية والمزايا للتبادل التجاري.

ولفت سكرتير الغرفة التجارية بالإسكندرية إلى مشاركته ضمن وفد خماسي تابع للغرفة في زيارة الهند شهر يناير الماضي، للتعرف على فرص الاستثمار وأبرز الصادرات الهندية إلى مصر، والتي على رأسها اللحوم التي تصل إلى أكثر من40 % من إجمالي اللحوم الموردة إلى مصر.

ودعا صقر ممثلى الجانب الهندي إلى الاستثمار في مصر بقطاع التعليم، خاصة في ظل ما توليه الدولة من اهتمام بتطوير هذا القطاع، وتحسن الاقتصاد المصري .

واعتبر الدكتور عبدالمنعم حافظ، نائب رئيس وعضو مجلس إدارة جمعية رجال أعمال إسكندرية، أن حجم التبادل التجاري الكبير بين البلدين مصر والهند يخلق فرصاً مميزة للاستثمار، خاصة في مجالات تكنولوجيا المعلومات التي تتعامل جمعية رجال الأعمال مع الهند فيه بشكل مستمر.

ولفت حافظ إلى أن الاستثمارات الهندية في محافظة الإسكندرية يعد ضئيلًا جدًا بالمقارنة بحجم ومكانة المحافظة التجارية، مطالبًا بضخ مزيد من الاستثمارات الهندية وتسليط الضوء على مجالات أخرى بالمحافظة.

وقال مصطفي قماش، ممثل شركة أسود الكربون بالإسكندرية، إن إجمالي استثمارات الشركة حول العالم  45 مليار دولار، موزعة علي 130 مدينة، ويبلغ عدد العمال بفرعها بالإسكندرية بأكثر من 3 آلاف عامل يعمل بصورة غير رسمية من خلال تعاون مع مقاولين من الباطن.

وأضاف أن منتجات الشركة تتمثل في الكيماويات، التي تمثل أحد عناصر التبادل التجاري بين مصر والهند.

وقال ديباك باجلا، المدير العام والتنفيذي لمؤسسة إنفست إنديا، إن اللقاء مع الحكومة المصرية تناول الحديث حول السكك الحديدية، وفرص التعاون فيها مع الجانب الهندي، وأكثر من 8 مليارات راكب يستخدمون القطارات في الهند سنويا.

وأوضح باجلا، تتضمن مقترحات الشراكة مع الجانب المصري الاستثمار في قطاع الزراعة والتكنولوجيا والإنترنت، وانترنت الأشياء والمدن الذكية، ووسائل النقل العام والتاكسي الطائر، وكافة الحلول من اللمبات وحتى القطارات.

وأشار مدير مؤسسة إنفست إنديا إلى أن الهند تعد الأولى على مستوى العالم في استخدام الطاقة النظيفة، وصاحبة الاقتصاد الأكثر نموًا على مستوى العالم بنسبة 7.4%، ويقدر حجم الاستثمارات الخارجية التي جذبتها الهند خلال الـ 4 سنوات الماضية 268 مليار دولار.

وذكر أن إجمالي الناتج القومي في الهند 2.6 تريليون دولار، يتوقع أن يزيد إلى 3.6 تريليون دولار خلال الفترة المقبلة، كما أن هناك زيادة تقدر بـ 10 تريليونات دولار خلال الـ 12 عاماً المقبلة.

ولفت باجلا إلى أن إقامة شركة “سامسونج” مصنعها للهواتف في الهند ساهم في زيادة مبيعاتها، حيث تصنع في الهند 10 ملايين جهاز هاتف محمول شهريًا.

وذكر أن زيارته الأخيرة لمصر كانت عام 2003، وأنه لمس العديد من التغيرات في مصر خلال الزيارة الجارية التي شهدت لقاءات مع رجال أعمال ومستثمرين مصريين حول تنمية البنية التحتية وخلق مزيد من فرص العمل.

جاء ذلك خلال ندوة حول العلاقات التجارية والاستثمارية بين مصر والهند، التي أقامتها سفارة الهند بالقاهرة بالتعاون مع الهيئة الهندية لترويج وتيسير الاستثمارات، في إطار فعاليات مهرجان الهند على ضفاف النيل الثقافي.

وتناولت الندوة الوضع الحالي للتجارة الثنائية والاستثمار، والمجالات المحتملة لتعزيز التجارة الثنائية، والاستثمار في سياق البرامج الرئيسية المختلفة التي تتبناها الحكومة الهندية بما في ذلك مبادرة صنع في الهند، الهند الرقمية، بناء المهارات الهندية، المشروعات الهندية الناشئة ومبادرة المدن الذكية، إضافة إلى اطلاع مجتمع المستثمرين ورجال الأعمال المصري على آخر تطورات السياسات والمبادرات التي اتخذتها حكومة الهند لتعزيز الاستثمارات في الهند.

 

كتب – محمد جمال وآية نصر

لمتابعة الاخبار اولا بأول اضغط للاشتراك فى النسخة الورقية او الالكترونية من جريدة البورصة

نرشح لك


https://alborsanews.com/2019/03/12/1186190