منطقة إعلانية



منطقة إعلانية






دراسة: توجيه وفورات الدعم إلى البنية التحتية يرفع استفادة الفئات الأفقر


الطبقة المتوسطة الأكثر تضرراً من الإصلاح الاقتصادى

احتمالات انعكاس الإصلاح قائمة ما لم يحدث تغير جذرى فى هيكل النمو

إزالة الدعم المشوه يوجه الاستثمارات نحو الصناعات الأكثر إنتاجية

أوصت دراسة حديثة صادرة عن المركز المصرى للدراسات الاقتصادية، بالتوسع فى الإنفاق على البنية التحتية، ورأس المال البشري، والبحث والتطوير للحفاظ على زخم الإصلاح، وإحراز تقدم في تحقيق التحول الهيكلي وتجنب الوقوع في مصيدة إنتاجية منخفضة لتخفيف أثر الإصلاحات المالية على الفئات الأكثر ضعفًا.

أضافت أنه، يمكن للسياسات المالية أن تخلق المساحة المالية اللازمة لاتخاذ خيارات إستراتيجية للاستثمارات العامة بما يحفز الطلب على العمالة الماهرة.

وشددت على أن توسيع نطاق الدعم النقدي الذى يسمح للأسر الفقيرة بمواجهة تحديات رفع الدعم ومعالجة التأثير الضار للإصلاحات على الطبقة الوسطى من العوامل الأساسية.

أضافت أن الأسر المصرية تأثرت مباشرة من الزيادة فى أسعار السلع وبصورة غير مباشرة من خلال العوامل التى تؤثر على دخولها.

وذكرت أن الأثر كان سلبيا أكثر على الأسر ذات الدخل المرتفع في كل من المناطق الريفية والحضرية مقارنة بشرائح الدخل التى تعتمد على المنتجات المدعومة.

ومع ذلك ، فإن التأثير يختلف إذا تم النظر في كل منتج على حدة لأن استهلاك الأسر الفقيرة يتأثر إلى حد كبير بإزالة الدعم عن الغاز الطبيعي المسال والسكر بالنظر إلى الطبيعة التدريجية لهذه الإعانات.

على عكس الدراسات السابقة ، تشير النتائج إلى أن الطبقة الوسطى ستكون أكثر المجموعات تضرراً في المناطق الحضرية من خفض الإعانات يليها أعلى شريحة انفاقًا في المناطق الريفية.

وأعدت الدراسة سيناريو لمحاكاة الإزالة الكاملة لجميع الإعانات وزيادة الإنفاق لصالح الفقراء، توصلت فيه إلى أن الأسر الريفية سيرتفع دخلها الحقيقى بعد هذا التطبيق حتى أكثر من المراحل التى تم فيها زيادة الدعم الغذائى نتيجة لزيادة التحويلات النقدية وزيادة الاستثمار في البنية التحتية ورأس المال البشري.

وقالت إن الشريحة الخامسة الأعلى انفاقًا تنفق 23% من إجمالي الإنفاق الاستهلاكي النهائي للأسرة، مقارنةً بنسبة 18% لخامس أعلى شريحة ريفية وتنفق أقل شريحة في المناطق الحضرية والريفية حوالي 5 و4%، على التوالي.

وتشير هذه الأرقام إلى أن 20% من السكان ينفقون نحو 40% من إجمالي الإنفاق الاستهلاكي النهائي للأسر، بينما ينفق 20% من السكان أقل من 10%.

تشير حصة الإنفاق الاستهلاكي النهائي للأسر على سلع مختارة إلى أن أكثر من 50% من نفقات الطاقة على البنزين 80 و90 و92 تأتي من أعلى شريحة انفاقًا في المناطق الحضرية، في حين أن أعلى شريحة انفاقًا فى الريف تنفق حوالي 15% من إجمالي النفقات على هذه السلع.

وعلى نفس المنوال، فإن الحصة الأكبر من الإنفاق على الكهرباء والديزل مستمدة من أعلى شريحة منفقة فى الحضر والريف.

ويتم عكس هذا الاتجاه بالنسبة لغاز البترول المسال والبنزين 95 والكيروسين حيث أن الشريحة الأعلى في الريف ينفق أكثر من نظيرتها فى الحضر.

ويتم إنفاق حصص طفيفة من النفقات على منتجات الطاقة من قبل الشريحة الأقل دخلاً باستثناء غاز البترول المسال والكيروسين.

تشير هذه الأرقام إلى أن الأسر ذات الدخل المرتفع تميل إلى الإنفاق على منتجات الطاقة أكثر من الأسر ذات الدخل المنخفض، خاصة في المناطق الحضرية، مما يشير إلى أنها تستفيد أكثر من الإعانات الشاملة للطاقة.

ويستمد الإنفاق على التعليم زخمه من الأسر الحضرية، بينما تقود الأسر الريفية الإنفاق على خدمات الصحية والصرف الصحي.

بالنسبة للأسر المعيشية وعوامل الإنتاج فإن توزيع العوائد على عوامل الإنتاج (العمالة والأرض ورأس المال) يدل على أن 63% من دخل أعلى شريحة دخلًا فى المدن مستمد من رأس المال (الأرباح)، بينما يأتي 33% من العمل و4% من الأرض.

علاوة على ذلك، فإن دخل أدنى شريحة في المناطق الحضرية يأتي من الأجور 56% ورأس المال 43% والأراضي 1% يمكن أن تستمد هذه الحصة الكبيرة من الأرباح من خلال المساهمة في المشروعات الصغيرة غير الرسمية.

بالنسبة للمناطق الريفية، يأتى 57% من دخل أدنى شريحة دخلا من رأس المال و36% من العمل و7% من الأرض.

وبالتالي فإن دخل العمل هو المصدر الرئيسي للدخل للأسر الفقيرة، سواء الريفية أو الحضرية. بالإضافة إلى ذلك، فإن الأسر الريفية هي المستفيد الرئيسي من التحويلات من الخارج.

وأدت الإصلاحات المالية إلى إعادة توزيع بين مكونات الناتج المحلي الإجمالي من الاستهلاك الخاص إلى الاستثمار.

وذكرت أنه وفقًا لاربع سيناريوهات محاكاة يمثل كل سيناريو مرحلة من مراحل اصلاح شبكات الحماية الاجتماعية، ويعكس السيناريو الآخر توفير وفورات الدعم للإنفاق على البنية التحتية، من المنتظر أن يرتفع الاستثمار ما بين 2% و16% تدريجيًا.

لكن الدراسة ذكرت أن الزيادة في الاستهلاك الحكومي والاستثمار لا يمكن أن تعوض النقص في الاستهلاك الخاص ما يؤدي إلى انخفاض الناتج المحلي الإجمالي الحقيقي مع إزالة الإعانات وإدخال ضريبة القيمة المضافة.

وكان للضغوط التضخمية الناتجة عن إزالة الإعانات وضريبة القيمة المضافة تأثير ضار على الإنتاج والطلب على العمالة والطلب الخاص مما أدى إلى انخفاض في الناتج المحلي الإجمالي الحقيقى.

بينما من المتوقع أن يكون لإصلاح الإعانات تأثير إيجابي على النمو طويل الأجل بسبب إزالة التشوهات وترشيد استخدام السلع، مع تأثير انكماشي على المدى القصير.

وأشارت إلى أن 5% من الطلب الحكومي سيتم توجيهه إلى الصرف الصحي ونقل الكهرباء، والخدمات الصحية 3% والتعليم 1%.

وتأثر إنتاج القطاعات الاقتصادية بشكل مختلف، ارتفع نمو قطاع البناء بشكل كبير وزاد الإنتاج المحلي بنسبة تصل إلى 17%، وهو مادعم الزيادة فى الاستثمارات خلال السنوات
الماضية.

وأشار نموذج المحاكاة إلى أنه فى المرحلة الصالثة من مراحل إزالة الدعم أنه عند استبعاد ضريبة القيمة المضافة فإن غالبية الأنشطة المتعلقة بالبحث العلمي ستبدأ القطاع في الانتعاش، فى حين تأثرت أنشطة إنتاج التبغ والاتصالات السلكية واللاسلكية بدرجة كبيرة من معدل الضريبة على القيمة المضافة.

وستؤدي زيادة الدعم الغذائي فى المرحلة الثالثة من إزالة الدعم إلى تحسين إنتاج الغذاء بشكل طفيف بسبب الزيادة في إنتاج السكر 5% وزيت الطهي 3% مع انخفاض إنتاج دقيق القمح 4%.

ويشير نموذج المحاكاة الرابع والذى يفترض توجيه وفورات الدعم للتوسع فى الإنفاق على البنية التحتية، إلى تأثير الإصلاح الإيجابي على القطاعات المختلفة، بما في ذلك الصرف الصحي المتوقع والتعليم والصحة.

وقالت الدراسة إن عملية الإصلاحات المالية نتج عنها انخفاض الطلب على العمالة في معظم القطاعات باستثناء البناء، وهو ما يتماشى مع تغييرات الإنتاج.

ويتضمن التغيير الهيكلي نقل الإنتاج والوظائف من القطاعات الأقل إنتاجية مثل الزراعة والتعدين تقليديًا إلى القطاعات الأكثر إنتاجية مثل التصنيع أو الخدمات مثل البحث والتطوير والتمويل والإنشاء.

في مجال التصنيع ، يمكن أن يحدث ذلك بالانتقال من القطاعات القائمة على الموارد الطبيعية مثل البترول، والمنسوجات، وصناعة الأغذية إلى القطاعات الفرعية ذات القيمة المضافة العالية والمكثفة بالتكنولوجيا مثل الإلكترونيات وأجهزة الكمبيوتر.

على الجانب الإيجابي، بدأت الديناميات داخل القطاعات الفرعية للتصنيع في التغير لصالح إنتاج أجهزة الكمبيوتر والإلكترونيات التي تتحسن بنسبة 3 إلى 5%، مما زاد الطلب على العمالة بحوالي 2%. و تأثر إنتاج الآلات والمعدات إيجابياً بمعدل متباين لضريبة القيمة المضافة وبدأ في الزيادة في نموذج المحاكاة الثانى والثالث والرابع بنسب تراوحت بين 1 إلى 3%.

وتشير النتائج إلى أنه حتى عندما تزيل مصر الإعانات المشوهة، فإن اتجاه النمو دون حدوث تحول هيكلي قد يستمر، مما يزيد من احتمال انعكاس الإصلاح.

من ناحية أخرى، تواجه خدمات الاتصالات انخفاضًا كبيرًا في العمالة نظرًا لأن معدلات ضريبة القيمة المضافة مرتفعة بشكل خاص على هذه الخدمات.

وسيؤدي إصلاح الدعم إلى تقليل الطلب النهائي على سلع الطاقة بنسبة أكبر على الديزل 12% والكهرباء 10% وذلك وفقًا لنموذج المحاكاة الرابع، بالإضافة إلى منتجات النقل أيضا.

لمتابعة الاخبار اولا بأول اضغط للاشتراك فى النسخة الورقية او الالكترونية من جريدة البورصة

منطقة إعلانية

منطقة إعلانية

نرشح لك


https://alborsanews.com/2019/03/19/1187962