منطقة إعلانية



منطقة إعلانية






مشروع قانون البنوك وراء حركة التنقلات الحالية فى القطاع المصرفى


يشهد القطاع المصرفى حركة استقالات وتنقلات هذه الأيام قد تمثل بداية لموجة أوسع من التغييرات فى القيادات التنفيذية فى القطاع.

وأعلن اثنان من القيادات التنفيذية فى القطاع استقالتيهما، وهما محمد عباس فايد الرئيس التنفيذى لبنك عوده وياسر إسماعيل حسن الرئيس التنفيذى لبنك الكويت الوطنى، بينما تمت إعادة تشكيل مجلس إدارة بنك مصر إيران برئيس غير تنفيذى وعضو منتدب جديدين.

وقال اثنان من رؤساء البنوك أحدهما غادر منصبه الأسبوع الماضى، إن أحد أسباب التغييرات فى القطاع المصرفى حالياً هو إبقاء البنك المركزى على مادة فى مشروع قانون البنوك، الذى أرسله لمجلس الوزراء تمهيدا لمناقشته فى مجلس النواب، تمنع بقاء المسئول التنفيذى الأول فى أى بنك فى منصبه أكثر من 3 دورات متتالية، وهو ما يعنى أن على عدد من رؤساء البنوك الحاليين التحرك قبل تطبيق القانون.
وقال أحد المسئولين الذين تحدثت إليهم “البورصة”، إن إقدام البنك المركزى على تغيير القيادة التنفيذية فى البنك العربى الأفريقى العام العام ساهم موجة الانتقالات الحالية، بسبب وجود منصب تنفيذى لا يزال خاليا حتى الآن، وهو منصب المدير الإقليمى لبنك أبوظبى الأول، الذى غادره أحمد إسماعيل حسن ليخلف شريف علوى فى البنك العربى الذى تولى بدوره منصب الرئيس التنفيذى للبنك العربى الأفريقى الدولى.

وقال محمد عباس فايد لـ”البورصة”، إنه يتلقى عروضاً بالفعل للعمل فى بنوك أخرى بعد رحيله نهاية أبريل المقبل من بنك عوده، ولكنه لم يتخذ أى قرار حتى الآن بشأن وجهة العمل المقبلة، بينما قال ياسر إسماعيل حسن، إنه سيغادر منصبه فى 10 مايو، وشغل هذا المنصب لمدة تزيد على 12 عاماً.

ورداً على الأنباء التى يتم تداولها فى السوق عن ترشحه لمنصب الرئيس الإقليمى لبنك أبوظبى الأول، قال أكرم تيناوى الرئيس التنفيذى لبنك “إيه بى سى – مصر” لـ”البورصة”، إنه باق فى منصبه ولا ينوى الرحيل إلى بنوك أخرى فى الوقت الحالى.

وأشارت المصادر إلى أنه من المحتمل أن يشهد القطاع تغيرات جديده لقيادات بنوك اخرى خلال الفترة المقبلة للتوافق مع القانون المنتظر خاصة، وأن هناك عدداً من الرؤساء التنفيذين للبنوك تجاوزوا المدة المقترحة فى القانون لرئاسة البنك.

وهناك 7 بنوك على الأقل ستكون مطالبة بإحداث تغييرات فى منصب الرئيس التنفيذى لديها فى حال صدور قانون البنوك الجديد متضمناً وضع سقف زمنى مدته 9 سنوات لوجود المسئول التنفيذى الأول فى منصبه، ومن بين تلك البنوك “أيه بى سى – مصر”، حيث تولى تيناوى منصبه هناك فى 2010، بالإضافة إلى البنك الأهلى المتحد، وبنوك فيصل والبركة قطر الوطنى الأهلى.

وقالت نيفين المسيرى الرئيس التنفيذى للبنك الأهلى المتحد لـ”البورصة”، إنها باقية فى منصبها فى الوقت الحالى، وتتولى المسيرى منصبها منذ أبريل 2010، بينما رفض أشرف الغمراوى الرئيس التنفيذى لبنك البركة التعليق على إمكانية ترك منصبه فى وقت قريب بسبب الضوابط التى يعتزم البنك المركزى إقرارها.

وخلال العامين الماضيين شهد القطاع المصرفى تغييرات عديدة فى إداراته التنفيذية، ومن أبرز البنوك التى شهدت تغييرات فى إداراتها التنفيذية القاهرة، حيث تولى طارق فايد رئاسة البنك، والاستثمار العربى الذى خلفت فيه أميمة فرحات رئيسه السابق هانى سيف النصر، وقناة السويس الذى تولى رئاسته حسين الرفاعى قادماً من البنك الأهلى، والبنك العربى الأفريقى الدولى الذى غادره رئيسه التنفيذى حسن عبدالله، وبنك الشركة المصرفية الذى حصل على إدارة تنفيذية جديدة ترأسها طارق الخولى القادم من البنك المركزى، إضافة إلى بنوك أبوظبى الإسلامى والمشرق والعربى.

لمتابعة الاخبار اولا بأول اضغط للاشتراك فى النسخة الورقية او الالكترونية من جريدة البورصة

مواضيع: البنوك

نرشح لك


https://alborsanews.com/2019/03/30/1191021