منطقة إعلانية



منطقة إعلانية






المشروعات القومية تفتح شهية شركات التكييف


حربي: «الزامل» السعودية تخطط لزيادة مبيعاتها %20
سعيد: المدن الجديدة أنعشت صناعة التكييفات فى مصر

المنزلاوى: عقد مع «تروكس» لإنشاء مصنع بـ300مليون دولار
جذبت المشروعات القومية التى تنفذ حاليًا؛ ومنها العاصمة الإدارية الجديدة، والعلمين الجديدة والمنصورة الجديدة، بجانب مشروعات الإسكان الاجتماعى؛ عددا كبيرا من الشركات العاملة فى صناعة التكييفات، وفتحت شهيتها، ودفعتها لوضع خطط تطويرية لزيادة معدلات انتاجها لتناسب الطلب الحالى.
كما تعكف غالبية الشركات حاليًا على تطوير جميع منتجاتها لتتناسب مع وضع السوق الحالى، والذى يعتمد على توفير استهلاك الطاقة خصوصا بعد اعتزام الحكومة رفع الدعم عنها نهائيًا العام المقبل.
اتفق عدد من الصناع على أن السوق المصرى من الأسواق الواعدة فى هذه الصناعة.. لكنه يحتاج إلى مزيد من الحوافز لتعميق نسبة المنتج المحلى والاتجاه نحو التصدير.
قال المهندس مجد المنزلاوى، رئيس شركة طيبة المنزلاوى، إن الشركة وضعت خطة تطوير منذ عامين اعتمدت على عدد من المحاور منها زيادة نسبة المكون المحلى فى المنتج ليصل إلى %85 بنهاية 2020 لخفض التكلفة النهائية وتشجيع الصناعات المحلية.
وأضاف المنزلاوى لـ «البورصة»، إن الشركة رفعت نسبة المكون المحلى فى المنتج تدريجيًا حتى وصل إلى %76 حاليًا وهو مادفع وزارة الصناعة إلى منحها شهادة شرفية العام الماضى.
واشار إلى أن الشركة اذا استمرت فى توفير جميع مستلزماتها من الصناعات المغذية، ستصل نسبة المكون المحلى فى جميع منتجاتها إلى %100، وهذه النسبة لا يمكن الوصول إليها فى الفترة المقبلة إلا بمساندة الدولة من خلال خفض الأعباء عن المستثمرين والصناع.
قال المنزلاوى إن ابرز محاور الخطة تضمنت زيادة أعداد الأسواق التصديرية إلى 40 دولة مقابل 15 دولة حاليًا موزعه بين دول أفريقيا وأوربا.
وذكر أن الشركة تركز على تطوير صناعة التكيفات من خلال نقل وتوطين تكنولوجيا الدول المتقدمة، وهو مادفع الشركة إلى توقيع شراكة مع شركة تروكس الألمانية لإنشاء مصنع تكيفات يعتمد على توفير فى استهلاك الطاقة.
وقال إن شركة «تروكس» ستضخ 300 مليون دولار، وفقا لعقد الشراكة.. ومن المتوقع أن تخلق نحو 1000 فرصة عمل، معتبرًا أن هذه الشراكة ستنعش مبيعات الشركة نظرًا للجودة العالمية التى تتمتع بها. وتبلغ قيم استثمارات الشركة حاليا 10 مليارات دولار.
وأكد المهندس فادى الدسوقى، نائب رئيس شركة روكال للعوازل، إن الشركة تعمل منذ عامين على تطوير مننتجاتها، لتتفادى رفع الحكومة أسعار الطاقة بمنتج يعمل على ترشيد الاستهلاك ويحافظ على صناعة التكييفات فى مصر.
وأضاف، أن الشركة خاطبت جميع شركات المقاولات والمكاتب العقارية والمكاتب الاستشارية، لتطبيق منهجية العزل الحرارى فى المبانى وهو المنتج الذى تنتجه الشركة لتصبح مبانى خضراء مساهمة فى إنتاج الطاقة.
وأشار إلى أن جميع الشركات استجابت بعد عرض رؤية الشركات التى تعمل فى إنتاج العوازل الحرارية، وقامت بتطبيقها بشكل كبير بعد التأكد من مدى فاعليتها والمردود الإيجابى على الدولة والمواطن.
وذكر الدسوقى أن هذه المواد عازله للحرارة بنسبة 750 درجة، وهى تساعد على تخفيض استهلاك التكييف للكهرباء بنسبة تتراوح بين 40 و%50.
وأشار إلى أن هذا المنتج تعمل به جميع الدول التى تطبق مفهوم ترشيد الطاقة سواء على مستوى الأفراد أو المشروعات القومية، متوقعا أن تتضاعف مبيعات جميع الشركات التى تعمل فى هذا القطاع خلال السنوات الخمس المقبلة، خصوصا بعد رفع الدعم عن الكهرباء وإقبال جميع المصانع والمستهلكين على استخدام هذه المنتجات.
وقال المهندس محمد غازى، مدير مبيعات شركة جلاس روك للمواد العازلة، إحدى شركات القلعة القابضة، إن ارتفاع الطلب على منتجات الشركة خلال السنوات الخمس الماضية دفعها إلى وضع خطة تطويرية تناسب الفترة الحالية.
وأضاف أن الشركة ستضخ استثمارات بقيمة 70 مليون دولار، لإنشاء خطى انتاج للصوف الصخرى والزجاجى واللذان يعملان على ترشيد استهلاك الطاقة، مشيرًا إلى أن جميع الدول الأفريقية تطلب هذا المنتج.
وتوقع وصول الطاقة الانتاجية للشركة إلى 70طنا بعد افتتاح خطى الانتاج الجديد مقابل 50 طنا من المواد العازلة حاليًا.
وأوضح أن الشركة تصدر لـ30 دولة حاليًا وتستهدف فتح جميع الأسواق الأفريقية حال الانتهاء من المشروعات القومية.
أضاف أن قطاع صناعة المواد العازلة من القطاعات الواعدة فى مصر والدول الافريقية، نظرًا لاتجاه أغلب الدول إلى رفع الدعم عن الكهرباء، بالإضافة إلى الخطط التنموية التى تنفذها منها المشروعات القومية مثل العاصمة الادارية الجديدة والعلمين والمنصورة.
وأشار إلى أن الشركة تورد منتجاتها إلى عدد من المشروعات التى ينفذها جهاز الخدمة الوطنية للقوات المسلحة، بجانب مدينة العلمين الجديدة والعاصمة الإدارية.
ولفت إلى أن هذه المشروعات حققت طفرة فى مبيعات الشركة تخطت %30 بنهاية العام الماضى.. ومن المتوقع أن تصل إلى %50 بنهاية 2019، خصوصا أن الإقبال عليها يتزايد مع ارتفاع أسعار الطاقة واتجاه المستهلكين نحو الترشيد.
وقال حسام حربى العضو المنتدب لشركة الزامل للاستثمار الصناعى، إن مصر من الأسواق الواعدة للشركة فى هذا القطاع.. لذلك تدرس الشركة انشاء مصنع لتصنيع التكييفات ومستلزماتها خلال العامين المقبلين.
وأضاف، أن الشركة تستهدف تحقيق زيادة فى مبيعاتها بنسبة %20 بنهاية العام الحالى وذلك بدعم من مشاركتها فى المعارض وتوقيع تعاقدات معها.
وأشار إلى أن الشركة وضعت استراتيجية تستهدف من خلالها التواجد فى الأسواق الأفريقية، ويأتى على رأسها مصر، معتبرًا أنها من الأسواق المحفزة نظرًا للمشروعات القومية التى تنفذها حاليًا والتى تتطلب مثل هذه المنتجات.
أوضح أن الشركة تعتمد على إنتاج وتصنيع العديد من المنتجات والأنظمة الهندسية المبتكرة مثل التكيفات ومبردات الهواء، والثلاجات الطبية.
وتسعى شركة الزامل، إلى زيادة عدد الدول التى تتواجد بها إلى 100 دولة بنهاية 2020 مقابل 65 دولة حاليًا ، بدعم من جميع القطاعات التى تدخل فيها وهى الحديد، ومكييفات الهواء، والمواد العازلة، والصناعات الخرسانية.
وقال محمد سعيد رئيس قسم المبيعات بشركة زمزم للصناعات الهندسية، إنها تستهدف تحقيق مبيعات بنهاية العام الحالى بقيمة 100مليون جنيه مقابل 70 مليون جنيه العام الماضى، بدعم من التعاقدات الجديدة للشركة.
وأضاف أن المشروعات القومية التى تنفذ حاليًا والمدن الجديدة أنعشت صناعة التكيفات فى مصر، وهو مادفع معظم الشركات إلى اقتناص هذه الفرصة وتطوير منتجاتها لجذب أكبر عدد من التعاقدات.
وأشار إلى أن الشركة تطرح %70 من انتاجها داخل السوق المحلى والباقى يتم تصديره إلى عدد من الدول الافريقية والعربية، متوقعًا ارتفاع الصادرات بمعدل %30 بعد تشغيل خط الإنتاج الجديد المتوقع أن تنتهى الشركة منه خلال الشهرين المقبلين.
وتعتبر شركة زمزم من الشركات المتخصصة فى الصناعات المغذية للتكييفات فى مصر، فضلا عن تزايد الطلب على منتجاتها فى عدد من الدول الأوربية.
وقال المهندس عماد سلامه، رئيس مجلس إدارة شركة «بى إم سى»، إنها تستهدف تحقيق مبيعات بقيمة 25 مليون دولار بنهاية العام الحالى مقابل 15 مليون دولار العام الماضى، وذلك بدعم من الشراكة مع شركة «إس اكى أم».
وأضاف أن «بى ام سى» تتفاوض حاليًا مع «إس اكى أم»، لإنشاء مصنع لمستلزمات التكييفات، مؤكدا أن المصنع الجديد سيلبى احتياجات السوق المحلى وتصدير نحو %40 من انتاجه إلى دول أفريقيا.
وقدر سلامة استثمارت الشركة حاليا بنحو 2 مليار جنيه، والشركة تشارك فى العديد من المشروعات التى تنفذ حاليًا أبرزها حقل ظهر وأرض المعارض الدولية.
وتنتج الشركة عددا من الأنواع منها التكييفات بجميع أحجامها و مبردات المياه، والمراوح، ومناول الهواء.

لمتابعة الاخبار اولا بأول اضغط للاشتراك فى النسخة الورقية او الالكترونية من جريدة البورصة


804.64 0.99%   7.89
16473.25 %   215.59
16348.55 1.06%   172.14
2062.11 1.36%   27.59

نرشح لك

ارتباك فى سوق الحديد

6 responses to “المشروعات القومية تفتح شهية شركات التكييف

  1. Hi would you mind sharing which blog platform you’re working with?
    I’m looking to start my own blog soon but I’m having a difficult time deciding between BlogEngine/Wordpress/B2evolution and Drupal.
    The reason I ask is because your design seems different then most blogs and I’m looking for something completely unique.

    P.S My apologies for being off-topic but I had to ask!

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

https://alborsanews.com/2019/04/15/1195735