منطقة إعلانية



منطقة إعلانية






“بركة القابضة” تخطط للتوسع بصناعة الملابس الرياضية


رجب: مفاوضات مع مصنعين بالأسكندرية لتوفير خط إنتاج لعلامة تجارية جديدة
“محمد صلاح” سيرفع مبيعات قميص “ليفربول” إلى 20 ألف قطعة
200 مليون جنيه استثمارات “نيو بالانس” بنهاية العام الحالى

تخطط شركة “بركة القابضة” للتجزئة، للتوسع فى قطاع صناعة الملابس الرياضية، خلال الفترة المقبلة، من خلال علامة تجارية جديدة.
قال أحمد رجب العضو المنتدب للشركة إن “بركة القابضة” تخطط لإنتاج الملابس الرياضية، وتدرس تصنيع منتج بمواصفات عالمية، لكن الأزمة حتى الآن فى عدم توفر المصانع التى يمكنها تقديم منتج قوى.
أضاف فى حوار لـ”البورصة” أنه توجد مفاوضات مع مصنعين بالأسكندرية لتوفير خطوط إنتاج للملابس ويقوم فريق الجودة بتقييم المنتجات قبل بدء المشروع.
أوضح أن التركيز خلال الوقت الحالى سيكون على السوق المحلى، وستعمل الشركة فى المستقبل على تصدير الفكرة وليس المنتج.
وتابع رجب “الأزمة بمصر دائماً فى التسويق، فمهما بلغت جودة المنتج تكون الصعوبة دائماً فى تسويقه، وهو ما نعمل عليه بتوفير منصات عالمية”.
وقال إن الشركة وضعت خطة توسعية لتوكيل “نيوبالانس” الذى تمتلكه “بركة القابضة” فى منطقة الشرق الأوسط، إذ كان من المخطط وجود 9 فروع فى 2019، تم إنجاز 5 فروع منها بالفعل.
أضاف أن الشركة حريصة على التواجد فى الوسط الرياضى من خلال رعاية الأحداث الرياضية، وهو ما تم بالفعل فى ماراثون الأهرامات الذى بلغت قيمة رعايته 3 ملايين جنيه، وكان الغرض توفير أول منصة رياضية لدعم السياحة المصرية، وحققت الفكرة نجاحاً كبيراً بمشاركة 3500 شخص من 48 دولة فى العالم، وهناك الآن منصة لتجميع الرياضيين فى مجال الجرى بجانب شراكة لرعاية كاملة لـ12 لاعب خماسى حديث.
أوضح رجب أن قيمة الاستثمارات المخصصة لتوسعات “نيوبالانس” خلال العام الجارى حوالى 200 مليون جنيه، مع الوضع فى الاعتبار أن استثمارات شركة “بركة القابضة” ستصل فى 2019 إلى 600 مليون جنيه.
أشار إلى أن 20% من استثمارات “بركة القابضة” فى مجال المنتجات الرياضية، ويوجد اتجاه قوى لضخ مزيد من الاستثمارات فى القطاع.
وتابع “بالإضافة لنيوبالانس يوجد مركزين لبيع أحذية من علامات تجارية متنوعة منها على سبيل المثال سبورتيف الفرنسية”.
وقال إن “نيوبالانس” لن تدخل خلال 2019 فى مجال الرعاية بالنسبة للأندية أو المنتخبات المصرية وسينصب التركيز الكامل فى الرعايات على مسابقات الجرى والماراثون، والخماسى الحديث، والكرة من خلال نادى ليفربول، وهى وجهة نظر الشركة العالمية بصورة تجارية بحتة.
أضاف أن “نيوبالانس” من أنجح استثمارات “بركة القابضة” واستقبال السوق عالى جداً، وهناك تقبل كبير لها، منذ الانطلاق فى يونيو 2018.
أوضح أن الشركة تخطط لفتح فروع فى الأسكندرية وطنطا فى ظل النجاح الذى حققته العلامة التجارية، والتخطيط هو الوصول بنهاية العام المالى الأول إلى بيع 90 ألف قطعة ملابس وهو يسير بشكل متميز حتى الآن.
أشار إلى أن الحديث عن الانفصال بين نادى ليفربول الإنجليزى و”نيوبالانس” لن يحدث خلال العام المقبل بحكم العقد، ولا يستطيع الجزم بما يحدث مستقبلاً، لكن “نيوبالانس” تملك أسهم فى الشركة الأمريكية المالكة للنادى وهو ما يعزز فرص استمرارها فى رعايته.
وعن تأثير محمد صلاح على مبيعات الشركة في مصر، قال: “يوجد تأثير كبير لوجود محمد صلاح مع ليفربول على مبيعات نيوبالانس فى مصر، فعلى الجانب التسويقى نوفر فرصة لسفر شخصين لحضور مباراة فى ملعب أنفيلد الخاص بالنادى وهو ما تم خلال الأشهر الثلاثة الماضية فى مباريات الفريق أمام إيفرتون وكريستال بالاس وتوتنهام، وذلك من خلال سحب يتم بين الأشخاص الذين اشتروا المنتجات ويقوم به النجوم المتعاقدين مع الشركة فى مصر وهم شريف إكرامى وأحمد الشناوى وأحمد حسام “ميدو”.
أضاف، أن مبيعات قميص “ليفربول” مخطط لها فى مصر الوصول إلى 20 ألف قميص في 2019، وهو رقم كبير جداً لمبيعات القمصان فى مصر.
أوضح أن الشركة الأم تخطط لإنشاء مركز لمشجعى ليفربول بمصر، فى ظل الشعبية الجارفة للنادى، وإن كان هناك تخوف من أن الأمر مرتبط بوجود محمد صلاح مع الفريق، أكثر منه ارتباط الجماهير بالنادى الإنجليزى، وهو ما يجعل الأمر يخضع لمزيد من الدراسة قبل البدء في اتخاذ خطوات تنفيذية.
وتابع: “لدينا هدف لخلق المزيد من الاستثمارات والنمو سنوياً، ونطمح دائما لآن تكون الشركة منافس قوى فى المنطقة العربية لجميع الشركات التى تعمل بمجال التجزئة”.
أشار إلى، وجود نمو لدى المجموعة بنسبة 30% خلال عام 2018 مقارنة بعام 2017 ونمو بنسبة 100% عن عام 2016.
وقال إنه توجد توسعات كبيرة، منها توجيه جزء من الاستثمارات لدعم الصناعة المحلية عن طريق تكوين شراكات مع مصانع مثل شراكة مع مجموعة “بشارة – بى تى إم”، وتم إطلاق ماركة جديدة تحمل اسم “تى” وافتتاح أول فرع للمبيعات فى “مول مصر”، وسيتم إطلاق الفرع الثانى فى “سيتي ستارز”، وبنهاية 2019 سيكون هناك 5 فروع.
أضاف: “تقوم الفكرة على الاستعانة بالأفكار والتصميمات وأسلوب الإدارة، وإدارة المبيعات، لكن جميع المنتجات مصنعة فى مصر بفكر عالمى مع توفير منصات للمبيعات”.
أشار إلى وجود شراكة فى مجال الأغذية والمشروبات، مع واحدة من أحد أكبر الشركات فى هذا المجال، وهي شركة “ديليشيس” من خلال التواجد فى جميع المولات بمصر وتوفير منصات لمزيد من التوسعات فى هذا القطاع، بالإضافة لتوسعات فى القطاعات الرئيسية للشركة مثل البصريات والملابس والمجوهرات والأثاثات والديكور، والحصول على توكيلات جديدة لشركات عالمية.
وقال إن مبيعات “بركة القابضة” وصلت إلى 650 مليون جنيه، منها 375 مليون جنيه مبيعات مباشرة بزيادة 30%، ونمو فى الأرباح التجارية بنسبة 35% عن 2018، و300% عن 2016.
أضاف أنه توجد مفاوضات جادة ومتقدمة لتصدير المنتجات التي تم تصنيعها وتطويرها إلى الخليج، وبالتحديد فى السعودية والإمارات.
أشار إلى رصد 50 مليون جنيه للاستثمار فى القطاع الصناعى خلال العام الأول على أن تزيد خلال 3 سنوات إلى 150 مليون جنيه، و20 مليون للأغذية والمشروبات تصل إلى 100 مليون في غضون 5 سنوات.
أوضح، أن الشراكة فى الصناعات تتم من خلال التوسع فى مراكز المبيعات، فالمصانع موجودة لدى الشركاء، الذى يوفرون المنتج وبدورنا نوفر مراكز البيع، وإصبح لدينا خطوط إنتاج فى مصر والمغرب والصين.
وتابع رجب “فى المغرب نحصل على إعفاء وفقا لاتفاقية الكوميسا وفى الصين نفس الأمر فيما يخص النظارات، حيث ننتج ماركة عالمية وتم افتتاح مركزين للمبيعات لها فى يناير الماضي فى “مول مصر” و”سيتى ستارز”، وستصل إلى 7 فروع بنهاية العام الجارى، باستثمارات 30 مليون جنيه، تزيد إلى 60 مليون مع التوسعات الخارجية”.

لمتابعة الاخبار اولا بأول اضغط للاشتراك فى النسخة الورقية او الالكترونية من جريدة البورصة

نرشح لك


https://alborsanews.com/2019/04/18/1196911