منطقة إعلانية



منطقة إعلانية






سهر الدماطى :  “مصر الجديدة” تستهدف خفض الديون 50% خلال العام المقبل


إنهاء أعمال البنية التحتية والمرافق فى “هليوبوليس الجديدة” الشهر المقبل
مليار جنيه أرباحاً مستهدفة خلال العام المالى المقبل حال بيع 190 فداناً فقط
إظهار القيمة الحقيقية لمشروعات الشركة وراء بيع الأراضى
ننتظر موافقة مجلس الإدارة لطرح أول مشروع بنظام البيع على المخطط
الشركة حصلت على موافقة لبيع 4% من محفظة الأراضى خلال 8 شهور
إنهاء تقييم أرض شيراتون بعد قرار محافظ القاهرة الأسبوع الجارى
عرض إماراتى للمشاركة لتطبيق نموذج المدن الذكية داخل أحد مشروعات الشركة
تمتلك شركة مصر الجديدة للإسكان والتعمير واحدة من أفضل قطع الأراضى بين شركات التطوير العقارى العاملة فى السوق المصرى، بمساحة إجمالية تتجاوز 30 مليون متر مربع، تسعى الشركة لتسريع عملية الاستفادة من محفظتها وتنمية الجزء الأكبر منها خلال السنوات القليلة المقبلة سواء عبر بيع جزء من محفظة الأراضى أو التطوير الذاتى أو من خلال مشاركة المطورين.
كشفت سهر الدماطى العضو المنتدب للشئون المالية بشركة مصر الجديدة، أبرز ملامح استراتيجية الشركة للفترة المقبلة، والتى تتضمن بيع نحو 300 فدان، وتخفيض الديون، للمحافظة على هيكل تمويلى متوازن للشركة.
وأنضمت الدماطى لشركة مصر الجديدة للإسكان بنهاية العام الماضى، بعد رحلة طويلة فى مجال التمويل والصيرفة، عملت خلالها فى البنك الدولى وصندوق النقد، مروراً بعدد كبير من البنوك كعضو منتدب أو نائباً لرئيس البنك، والتى كان آخر تلك المحطات بنك مصر ثانى أكبر بنك حكومى مصرى كنائب لرئيس البنك.


قالت الدماطى، إن الفترة المقبلة ستشهد تغيرات واسعة في طريقة عمل شركة مصر الجديدة للإسكان لإعادتها إلى مكانتها كأقدم مطور عقارى داخل السوق المصرى قام بتطوير حى مصر الجديدة أحد أرقى الأحياء التاريخية فى مصر، فضلاً عن الاستفادة من محفظة الأراضى الشاسعة، والتى تحظى بميزة كبيرة من حيث موقعها.
وكشفت أن الشركة حصلت على موافقة من مجلس الإدارة لبيع نحو 290 فداناً لعمل التوازن بين الموارد الذاتية للشركة والديون فى تمويل خطة التوسعات، حيث تستهدف الشركة خفض الديون البالغة 950 مليون جنيه بنسبة 50%.
أضافت أن الشركة، تعكف فى الوقت الحالى على دراسة لزيادة رأس المال خلال الفترة المقبلة، ويجرى الانتهاء من الدراسة لعرضها على مجلس الإدارة للحصول على الموافقة.
كانت شركة مصر الجديدة للإسكان قد أعلنت منذ عامين عن تغير سياساتها بعدم اللجوء لبيع أراضى، إلا أنها عادت فى بداية العام الجارى لسياسة بيع الأراضى مرة أخرى لنحو 1.2 مليون متر مربع.


أرجعت الدماطى السبب وراء اللجوء لبيع الأراضى مرة أخرى، إلى إدخال مستثمرين فى مجال التطوير العقارى بخلفية قوية في الأنشطة العقارية المرتبطة بالعقارات التجارية والإدارية والخدمية لخلق قيمة مضافة داخل مشروعات الشركة الحالية بدلاً من الاحتفاظ بالأرض والاقتراض.
وقالت إن الشركة بدأت الإجراءات التنفيذية لبيع 290 فداناً، تتضمن 100 فدان فى مشروع “هليوبارك” فى مدخل العاصمة الإدارية الجديدة، ونحو 190 فداناً فى مشروع “هيليوبوليس الجديدة”، بالإضافة إلى 1980 متراً فى منطقة الشيراتون.
وأشارت الدماطى إلى حصول الشركة على موافقة محافظة القاهرة الأسبوع الماضى على تغيير نشاط قطعة الأرض فى منطقة الشيراتون من دينى إلى تجارى وإدارى، فضلاً عن زيادة المساحة البنائية من 46% إلى 54.5%، كما شمل القرار زيادة عدد الأدوار من 5 طوابق ودور أرضى وبدروم إلى 6 طوابق ودور أرضى، و2 بدروم.
وكشفت الدماطى عن انتهاء عمليات التقييم لقطعة الأرض وفقاً للمعطيات الجديدة من جانب مستشار مستقل الأسبوع الجارى، على أن يتم إعادة طرح المزاد عقب إنتهاء عمليات التقييم.
أضافت أن الشركة لديها عدد من الخطط البديلة لبيع الأراضى تتضمن 44 قطعة فى منطقة شيراتون، بمساحات تتراوح بين 300 متر و1700 متر، 75% من القطع على طرق رئيسية.
وأكدت أن هناك تحوطاً كبيراً من جانب الشركة فيما يخص عمليات بيع الأراضى، خاصةً أن السوق العقارى يشهد حالياً طروحات كبيرة جداً للأراضى سواء من جانب الشركات أو الحكومة، فضلاً عن خطط شركات قطاع الأعمال العام لاستغلال أصولها العقارية غير المستغلة، والتى قد تشهد وجود زيادة فى المعروض العقارى.
وكشفت الدماطى، أن الخطة الاستثمارية لشركة مصر الجديدة للإسكان خلال العام المالى المقبل تتخطى 641 مليون جنيه طبقاً لموافقة مجلس الإدارة، وقد يتم تعديلها، خاصةً وأنها تتضمن عمليات البناء داخل مشروع “هليوبوليس الجديدة”، بالإضافة إلى إدخال البنية التحتية من مرافق ومياه وكهرباء، ومن المقرر الإنتهاء من البنية التحتية الشهر المقبل.
وقعت مصر الجديدة للإسكان قبل عامين إتفاقية مشاركة في الإيرادات مع شركة “سوديك” لتطوير 650 فداناً بنسب شراكة فى الإيرادات 30% لمصر الجديدة و70% لشركة سوديك.
قالت الدماطى، إن التجربة ناجحة جداً، ونسعى لتكرارها، إلا أن الشركة تنتظر ظهور مؤشرات الخطة الموضوعة قبل اللجوء لعقد شراكات مع مطورين عقاريين للاستفادة بشروط أفضل كثيراً من اتفاق سوديك.
وأشارت إلى إعتماد الموازنة التقديرية للعام المقبل بإيرادات مستهدف تتجاوز 3.1 مليار جنيه، وأرباح قبل الضرائب 1.45 مليار جنيه وصافى ربح 1.1 مليار جنيه، ما يمثل زيادة بنحو 3 أمثال حجم الموازنة التقديرية للعام المالى الجارى.


أوضحت أن تقديرات الموازنة كانت متحفظة، حيث تم إدراج بيع نحو 190 فداناً فقط في “هيلوبوليس الجديدة” وتم تقديرهم بأقل من التقييم، حيث ستستحوذ مبيعات الأراضي على الحصة الأكبر فى مبيعات مصر الجديدة المتوقعة للعام المالي المقبل.
وعن خطة التمويل، أوضحت الدماطى، أن الشركة تستهدف التوقف عن سياسات السحب على المكشوف، والاعتماد على نظام Project finance basics، بحيث يتم تحديد الهيكل التمويلى المطلوب لكل مشروع على حدى لتسهيل مراقبته.
وكشفت الدماطى، عن تقدم أحد الشركات الإماراتية بعرض لتطوير مشروع مشترك مع مصر الجديدة للإسكان بنموذج المدن الذكية، أوضحت أنه يجرى دراسة الجهة المتقدمة والمشروع وفى حال الموافقة عليه سيكون له تأثير قوى جداً على الشركة، وكشفت عن اقتراب الشركة من طرح أول مشروع بنظام البيع على المخطط، سيتم عرضه على مجلس الإدارة للحصول على الموافقة.

لمتابعة الاخبار اولا بأول اضغط للاشتراك فى النسخة الورقية او الالكترونية من جريدة البورصة

نرشح لك


https://alborsanews.com/2019/04/22/1198613