منطقة إعلانية



منطقة إعلانية






نص مذكرة مصانع «الدورة الكاملة» المُقدمة لـ«الصناعة» 


الدراسة: ربحية 7 مصانع درفلة تتراوح بين 493 و573 جنيهاً لطن البليت المستورد

قدمت مصانع الدورة المتكاملة مذكرة تُفيد بأهمية فرض رسوم إغراق على واردات مصر من البليت لإضرارها بالصناعة المحلية، والتى رفضتها مصانع الدرفلة كُليًا، واعتبرتها مخالفة للواقع.

بررت مصانع حديد (الدورة الكاملة) فى مُذكرة الدراسة التي قدمتها لوزارة الصناعة، مطالبها بفرض رسوم إغراق على واردات البليت وحديد التسليج كمنتج نهائي من جميع الأسواق، بارتفاع حجم واردات البيليت خلال العام الماضى، بعد عودة مجموعة كبيرة من مصانع الدرفلة للعمل بعد فترات طويلة من التوقف، بطاقة إنتاجية تزيد على مليون طن سنويًا، بخلاف ارتفاع واردات المنتج النهائى عبر أسواق جديدة مثل السعودية.

أوضحت المصانع عدم وجود فائض من إنتاج البيليت المحلى لديها، حيث يزيد إجمالى إنتاج مجموعة «حديد عز» من حديد الدرفلة عن المنتج من البيليت ما يدفعها لإستيراد بعض الكميات لبلوغ الطاقة القصوى لإنتاج حديد التسليح، وكذلك الحال بالنسبة لمجموعة «حديد المصريين».

أضافت: «مجموعة السويس للصلب، الوحيدة التي تملك فائضًا مؤقتًا من البيليت، حيث تم إنشاء مصنع جديد لحديد التسليح بطاقة إنتاجية 1.5 مليون طن سنويًا، ما يرفع إنتاجها من حديد التسليح عن البيليت، وبالتالى تلجأ هى الأخرى لاستيراد بعض الكميات لبلوغ الطاقة القصوى، فى حين يملك مصنع المراكبى فائضًا ضعيفيًا بنحو 5000 طن سنويًا».

أوضحت الدراسة، أن الفجوة محليًا بين إنتاج واحتياجات البليت تقترب من 3 ملايين طن سنويًا، لكن مصانع الدرفلة تستورد الخامات بتكلفة أقل من تصنيعها محليًأ لدى مصانع الجدورة المتكاملة، وهو ما يُعرض الأخيرة لخساشر مادية كبيرة، دفعتها لطلب فرض رسوم إغراق.

قدرت المذكرة التي رفعتها مصانع الدورة الكاملة لوزارة الصناعة – اتُخذت قرارات الإغراق بناءً عليها – متوسط تكلفة مصانع التصنيع لدى الدرفلة بافتراض سعر البليت عند 520 دولاراً الطن، وأخذت فى الاعتبار أن الفترة الزمنية بين التعاقد واستلام المستندات تتعدى 45 يوماً.

أجريُت الدراسة على 7 مصانع درفلة هى (ميتاد حلوان، ومصر ستيل، وأبر إيجيبت، والمصرية للمنتجات، ومصر الوطنية، والمصرية للصلب).

حددت الدراسة متوسط سعر البيليت التعاقدي عند 9.360 ألف جنيه للطن، مع إضافة 300 جنيه تكاليف نقل وميناء وتخليص جمركى وتفريغ، و374.4 جنيه مصاريف هالك وأوكسيد، ليصل الإجمالي إلى 10.134 ألف جنيه تكلفة إجمالية قبل ضريبة القيمة المُضافة، وتصل بعدها إلى 11.552 ألف جنيه، بخلاف 1200 جنيه تكلفة الدرفلة، ليكون دافعًا لها فى طلب فرض رسوم إغراق على واردات حديد التسليح.

حددت هامش الربح المتوقع لمصانع الدرفله باحتساب سعر البيليت 485 دولاراً لطن البيليت يتراوح بين 573 و493 جنيهاً فى الطن، وهو ما دفعها لطلب فرض رسوم إغراق على واردات البليت لمصانع الدرفلة تتراوح بين 3 و15% بحسب السعر العالمى.

أوردت الدراسة متوسط تكلفة المصانع المتكاملة، وقدرت تكلفة خام الحديد 63 دولاراً للطن، و9 دولارات لفروق التركيز، و50 دولارًا لمصاريف التصنيع، و8 دولارات فروق النقل، ليقدر إجمالى خام الحديد (المكورات) بنحو 130 دولاراً.

أوردت الدراسة أيضًا متوسط تكلفة إنتاج البيليت بافتراض الاعتماد على الخردة بنسبة 48% وDRI بنسبة 52% بنحو 452.4 دولار للطن، بخلاف ضريبة القيمة المضافة، بينما تقدر تكلفة إنتاج البليت بافتراض الاعتماد على الخردة بنسبة 75% وDRI بنسبة 25%، ليقدر متوسط سعر تكلفة طن البليت بنحو 416.4 دولار، بخلاف ضريبة القيمة المضافة.

لمتابعة الاخبار اولا بأول اضغط للاشتراك فى النسخة الورقية او الالكترونية من جريدة البورصة

نرشح لك


https://alborsanews.com/2019/05/08/1201687