منطقة إعلانية



منطقة إعلانية






نمو أرصدة خطابات الضمان لدى 13 بنكًا بمعدلات تراوحت بين 2 و223%


أبوظبى الإسلامى الأسرع نموًا باعتماداته المستندية خلال 2018.

أظهر مسح أجراه “بنوك وتمويل” على ميزانيات 17 بنكًا نمو رصيد خطابات الضمان القائمة بنهاية العام لدى 13 بنكًا بنسب تراوحت بين 2% و223%، وانكماش بنسب من 1 إلى 7% لدى 4 بنوك .

فى الوقت نفسه نمت الاعتمادات المستندية لدى 9 بنوك بمعدلات ما بين 11% و473%، وانكمشت لدى 7 بنوك بنسب تراوح بين 1و59%.

ويعد خطابات الضمان والاعتمادات المستندية من أبرز العمولات التى يحصل عليها البنوك وتمثل حصة كبيرة من تمويلات التجارة الخارجية.

واحتل بنك الإسكندرية المركز الأول فى النمو بخطابات الضمان بمعدل 223% لتسجل 2.736 مليار جنيه بنهاية العام مقابل 848 مليون جنيه فى ديسمبر2017.

وفى المركز الثانى جاء بنك فيصل الإسلامى بمعدل نمو 149% لتسجل خطابات الضمان لديه 437.7 مليون جنيه مقابل 175.7 مليون جنيه فى 2017.

وحل بنك أبوظبى الإسلامى ثالثًا بعدما ارتفعت لديه أرصدة خطابات الضمان 67% لتسجل 2.279 مليار جنيه مقابل 1.363 مليار جنيه.

وفى الوقت نفسه، تصدر بنك أبوظبى الإسلامى قائمة البنوك الأسرع نموًا بتمويل الاعتمادات المستندية بمعدل نمو 473% بدعما عزز تمويلاته لتصل إلى 5.821 مليار جنيه مقابل 1.015 مليار جنيه فى 2017، كما أنه ارتفع بالأوراق المقبولة عن تسهيلات الموردين إلى 2.5 مليار جنيه مقابل 291 مليون جنيه فى 2017.

وحل بنك القاهرة ثانيًا بمعدل نمو 148% بعدما سجلت الاعتمادات المستندية لديه 1.75 مليار جنيه مقابل 707 مليون جنيه فى 2017.

وفى المركز الثالث جاء بنك التجارى الدولى، بعدما ارتفعت أرصدة الاعتمادات المستندية لديه إلى 4.17 مليار جنيه مقابل 1.7 مليار جنيه فى 2017.

وخلال العام المالى 2018 تراجعت تمويلات البنك الأهلى لخطابات الضمان إلى 106.4 مليار جنيه بنهاية يونيو الماضى مقابل 117.8 مليار جنيه بنهاية يونيو 2017، كما انخفضت ارصدة الاعتمادات المستندية لديه إلى 46.7 مليار جنيه مقابل 82 مليار جنيه فى يونيو 2017.

فى الوقت نفسه تراجعت الالتزامات العرضية الناتجة عن خطابات الضمان والاعتمادات المستندية لدى بنك مصر إلى 49.8 مليار جنيه مقابل 67.17 مليار جنيه فى يونيو 2017.

وقال يحى أبوالفتوح، نائب رئيس البنك الأهلى، إن تمويلات البنك تخطت 47 مليار دولار منذ تحرير سعر الصرف، وإن البنك يمتلك سيولة دولارية كبيرة كافية لتغطية طلبات المستوردين والمصدرين وليس لديه قوائم انتظار، وإن ارتفاع التمويلات او تراجعها يغعود إلى معدل الطلب وهو يسير فى مستويات طبيعية فى الوقت الحالى.

أضاف أن البنك يسعى لتمويل الاعتمادات المستندية للمصدرين خاصة فى الدول الإفريقية لتعزيز تواجد المنتجات المصرية فى هذا السوق الواعد.

وقال بنك الاتحاد الوطنى-مصر، إن ارتفاع صافى دخله من الأتعاب والعمولات جاء بدعم من زيادة عمولته من الاعتمادات المستندية وخطابات الضمان بنحو 3.6 مليون جنيه والمصاريف الإدارية المحلة عن القروض نحو 7 ملايين جنيه بجانب انخفاض تكلفة نقل الأموال.

وذكر أن البنك يسعى لتعزيز تمويلات التجارة الخارجية لديه، بالتوزاى مع توسيع معدلات اقراض الشركات سواء الكبرى أو الصغيرة والمتوسطة وتوسيع قاعدة عملائه.

وقال حسن غانم، العضو المنتدب لبنك التعمير والإسكان، إن عمولات الخطابات الضمان والاعتمادات المستندية بلغت لديه نحو 10.7 مليون جنيه خلال العام الماضى، بزيادة 8% عن العام الماضى.

أضاف أن هناك جهودا للتوسع فى شبكة المراسلين من البنوك والمؤسسات المالية الخارجى لتعزيز التواصل مع المؤسسات المالية فى البلدان الأخرى، مشيرًا إلى أن عددهم يزيد حاليًا على 201 ومعظمهم فى أوروبا الشريك التجارى الأول لمصر.

لمتابعة الاخبار اولا بأول اضغط للاشتراك فى النسخة الورقية او الالكترونية من جريدة البورصة

نرشح لك


https://alborsanews.com/2019/05/12/1202798