“كورونا” يمنع الشركات الصينية من حضور المعرض الدولى للحديد والصلب


“حنفى”: تباطؤ الاقتصاد العالمى وانتشار الفيروس تسببا فى عزوف الشركات الأجنبية

شهدت الدورة 11 من المعرض الدولى للحديد والصلب، غياب عدد كبير من شركات الحديد والصلب المحلية والعربية التى اعتادت المشاركة بالمعرض فى دوراته السابقة، وحضر المعرض عدد قليل من شركات الحديد والصلب الكبرى بالسوق المصرى فى مقدمتها حديد المصريين والعشرى وقنديل والدلتا للصلب، وغابت الشركات الصينية والتركية والعربية عن المعرض فى دورته الجديدة، التى بدأت الخميس الماضى ولمدة 3 أيام.

وقال محمد حنفى، المدير التنفيذى لغرفة الصناعات المعدنية باتحاد الصناعات، إن بطء الحركة الاقتصادية العالمية نتيجة الركود الاقتصادى الناجم عن الحرب الاقتصادية بين الصين والولايات المتحدة الامريكية، إضافة إلى انتشار فيروس كورونا، تسبب فى عزوف المشاركة من قبل الشركات العربية المنتجة للحديد والصلب وكذلك الصينية والتركية على غير العادة.
وأضاف حنفى، أن الدورة الحالية شهدت أيضاً عزوف عدد كبير من الشركات المحلية تزامنًًا مع الركود الكبير فى مبيعات الحديد محليًا.

وشهدت دورة المعرض الـ11 غياب عدد من الشركات العربية عن المشاركة بالمعرض مثل حديد الراجحى والإمارات، فيما سيطرت شركات تشكيل وتشغيل المعادن والمنتجة والمستوردة لتكنولوجيا تصنيع المعادن على أغلب أركان المعرض.

وقال عادل ياسين، مدير عام شركة “إى ستار” للحديد، إن الشركة شاركت بالمعرض ، لعرض أحدث منتجات المجموعة، والتى تشمل أحدث خطوط إنتاجها لحديد التسليح، والتى تضاف للخطوط الحالية لمصنعها.

وقال مصطفى الجمل، منسق إعلامى لشركة حديد المصريين، إن الشركة تحرص على المشاركة السنوية للمعرض لما له من أهمية، خاصة أنه يعد المعرض الأهم والأكبر بالشرق الأوسط ويعتبر وسيلة جيدة للتعرف على عملاء جدد وزيادة مبيعات الشركة.

وقال عمر الجوهرى، مدير مبيعات الشركة الدولية للصناعات، إن الشركة تشارك للمرة الثالثة بالمعرض وتعتبره فرصة جيدة للتعرف على عملاء من السوق المحلى، وتورد منتجاتها للجامعات والمدارس.

وأشار إلى أن الشركة تمتلك خطوط دهان وتشطيب ولحام وتجميع يتيح لها القدرة على تصنيع نحو 5 آلاف منتج، وأمامها فرصة جيدة فى زيادة مبيعاتها فى ظل زيادة الطلب وإنشاء المدن الجديدة.

وقال شريف علام، مدير مبيعات شركة أنفل للسقالات المعدنية، إن الشركة تشارك للمرة الأولى بالمعرض، مستهدفة التعرف على عملاء فى السوق الخارجى.
أشار إلى أن الشركة تعتزم الخروج بمنتجها للسوق الخارجية خلال الفترة المقبلة، وتنهى حالياً الإجراءات اللازمة للتصدير، خاصة مع وجود فرص جيدة للتصدير للسوق الأفريقية، وقالت غادة السيد، مديرة المشتريات الخارجية بشركة السما للاستيراد والتصدير، إن الشركة تشارك بالمعرض للمرة الثانية، مستهدفة جذب عملاء بالسوقين المحلى والتصديرى.

لمتابعة الاخبار اولا بأول اضغط للاشتراك فى النسخة الورقية او الالكترونية من جريدة البورصة

منطقة إعلانية

نرشح لك


https://alborsanews.com/2020/03/01/1301898