منطقة إعلانية




منطقة إعلانية



شح السيولة وسيطرة الصفقات الكبيرة على التداولات تضغط على أداء البورصة


يعقوب: EGX30 يختبر مستوى الدعم عند 11550 نقطة فى الجلسات المقبلة

توقع متعاملون بالبورصة المصرية، أن يقود استمرار انخفاض أحجام وقيم التداولات عن متوسطاتها وسيطرة الصفقات الكبيرة ببعض الأسهم القيادية فى السوق إلى المزيد من الأداء الضعيف فى ظل ضغوط بيعية من المؤسسات الأجنبية، مدفوعة بترقب عالمى لقرارات الاحتياطى الفيدرالي الأمريكى برفع أسعار الفائدة للمرة الأولى منذ انتشار جائحة كورونا.
وشهدت الأسواق العربية والآسيوية والأوروبية أداء متراجعا على أثر الترقب للقرارات الأمريكية لأسعار الفائدة، بجانب التوترات السياسية بين واشنطن وموسكو بشأن الأوضاع في أوكرانيا.
أغلق المؤشر الرئيسى للبورصة المصرية EGX30 على تراجع بنسبة 0.3% في ختام تداولات جلسة الاثنين، ليستقر عند مستوى 11616 نقطة، وانخفض مؤشر EGX70 EWI بنسبة 2% ليستقر عند مستوى 2132 نقطة.
ورجحت رانيا يعقوب، رئيس مجلس إدارة شركة ثرى واى لتداول الأوراق المالية، أن يختبر المؤشر الرئيسى مستوى 11550 نقطة، خلال الجلسات المقبلة، مع استمرار مبيعات الأجانب التى تظهر فى الأسواق العالمية نتيجة لانتظار تداعيات ارتفاع مستويات التضخم العالمية برفع أسعار الفائدة.
وأوضحت أن الاحتياطى الفيدرالى الأمريكى سيكون مؤشرًا للبنوك المركزية حول العالم ما يشير لإمكانية رفع أسعار الفائدة خلال النصف الأول بالعديد من الأسواق الناشئة.
وأضافت أن الضغوط البيعية بالسوق المصرى مرشحة للسيطرة على الأداء لحين نهاية جلسات الأسبوع الجارى.
وأكدت ضرورة توخى الحذر من أسهم مؤشر الشركات الصغيرة والمتوسطة، نظرًا لارتفاع تركز نسب الشراء بالهامش فى أسهمه، و يجب الحفاظ على نسب سيولة كبيرة بالمحافظ الاستثمارية لانتهاز فرص تراجعات الأسهم فى التجميع بالأسهم القيادية خلال الجلسات المقبلة، والأموال الذكية ستتحرك نحو أسهم القيمة فى الفترة المقبلة.
وسجل مؤشر EGX50 متساوي الأوزان تراجعًا بنسبة 1.1% مستقرًا عند مستوى 1993 نقطة، وسجل مؤشر “EGX30 capped” تراجعًا بنسبة 0.3% إلى مستوى 13708 نقطة، وانخفض مؤشر EWI EGX100 الأوسع نطاقًا بنسبة 1.53% وسجل 3132 نقطة.
وسجل السوق قيم تداولات 934.5 مليون جنيه، عبر تداول 197.4 مليون سهم، نفذت على 30.1 ألف عملية بيع وشراء، بعد أن تم التداول على أسهم 187 شركة مقيدة، ارتفع منها 19 سهما، وتراجعت أسعار 106 ورقات مالية، ولم تتغير أسعار 62 سهمًا أخرى، واستقر رأس المال السوقي للأسهم المقيدة عند مستوى 747.8 مليار جنيه.
وذكر محمود حسام، مدير تداولات المؤسسات بشركة مباشر تريد لتداول الأوراق المالية، أن عدم ظهور قوى شرائية فى الجلسات المقبلة سيعيد مؤشر السوق الرئيسي نحو مستوى 11400 نقطة، نظرا لتأثر حركة رؤوس الأموال بالظروف الجيوسياسية حول العالم وقرارات رفع أسعار الفائدة المرتقبة.
ونصح المتعاملين بضرورة الترقب والاحتفاظ بالنسبة الأكبر من السيولة في المحافظ الاستثمارية، لحين انتهاء شبح شح السيولة وعودة أحجام التداولات إلى طبيعتها.
واتجه صافى تعاملات العرب وحدهم نحو الشراء مسجلاً 46.2 مليون جنيه، بنسبة 6.5% من عمليات البيع والشراء على الأسهم، بينما اتجه صافى تعاملات المصريين والأجانب نحو البيع مسجلاً 3.5 مليون جنيه، و 42.7 مليون جنيه على التوالى، بحصص 49.2% 44.4% من التداولات على الترتيب.
ونفذ الأفراد 43.3% من التعاملات، واتجهوا نحو البيع باستثناء الأفراد العرب الذين سجلوا صافى شراء بقيمة 28.8 مليون جنيه، وحازت المؤسسات 56.7% من التداولات واتجهت نحو الشراء باستثناء المؤسسات الأجنبية التى سجلت صافى بيع بقيمة 41.5 مليون جنيه، وسجلت المؤسسات المصرية والعربية صافى شراء بقيمة 25.3 مليون جنيه، و 41.6 مليون جنيه على الترتيب.

لمتابعة الاخبار اولا بأول اضغط للاشتراك فى النسخة الورقية او الالكترونية من جريدة البورصة

مواضيع: البورصة

منطقة إعلانية



نرشح لك


https://alborsanews.com/2022/01/24/1502280